‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مرسي: قائد الانقلاب يجب أن يحاكم على جرائمه
أخبار وتقارير - فبراير 15, 2015

مرسي: قائد الانقلاب يجب أن يحاكم على جرائمه

رغم مرور 18 شهرًا على عزل الرئيس مرسي في الثالث من يوليو 2013، على يد المؤسسة العسكرية، جدد الرئيس الدكتور محمد مرسي رفضه لإجراءات محاكمته اليوم الأحد 15 فبراير 2015، مشددًا على تمسكه بشرعيته كرئيس منتخب وأن ما جرى في مصر في الثالث من يوليو 2013 هو انقلاب عسكري، يجب أن يحاكم قائده عليه، في إشارة للمشير عبدالفتاح السيسي الذي رفض الرئيس مرسي ذكر اسمه.

جاء ذلك خلال نظر أولى جلسات محاكمة الرئيس مرسي و10 آخرين، من كوادر وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في القضية المعروفه إعلاميًّا باسم قضية التخابر مع دولة قطر، والتي يؤكد مراقبون أن القضية تم تأجيلها فترة التصالح مصر مع دولة قطر، إلا أن القضية عاودت في الطرح الإعلامي والقضائي مرة أخرى بعد عودة توتر العلاقات بين القاهرة والدوحة عقب وفاة الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز.

وبحسب مصادر صحفية حضرت جلسة اليوم فإن المستشار محمد شيرين محمد فهمي رئيس المحكمة، سأل الرئيسد مرسي في بداية الجلسة “سمعت الاتهامات الواردة بأمر الإحالة؟” فرد مرسي من خلف القفص الزجاجي: “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته”، فرد القاضي: “المحكمة لا تحيي فرد”، فرد مرسي: “أنا أحيي الموجودين في القاعة”.

وتابع الرئيس مرسي قائلاً: “أنا أرفض كل ما يحدث شكلاً وموضوعًا، وما حدث في مصر يوم 3 يوليو 2013، هو انقلاب عسكري علي يد قائد الانقلاب الذي يجب أن يحاكم بجريمة لم تسقط بالتقادم، في إشارة للمشير عبد الفتاح السيسي الذي رفض الرئيس مرسي ذكر اسمه.

واستدرك قائلاً: “ما زلت الرئيس الشرعي للبلاد وإجراءات محاكمتي مهزلة، وأربأ بالقضاء أن يشترك فيها”.

كما أوضح الرئيس مرسي أنه دفع بعدم اختصاص المحكمة بهذه القضية طبقًا للدستور، وطلب الالتقاء بهيئة الدفاع لكي يحدد لهم في الدفع الخاص بعدم اختصاص المحكمة وفقًا للدستور والقانون.

وعقب وصف الرئيس مرسي إجراءات محاكمته بالـ”مهزلة”، وأنه يربأ بالقضاء أن يشارك فيها، اعترض قاضي المحكمة على كلمة “مهزلة”، معتبرًا أن ذلك “إهانة” لأعضاء المحكمة، وهدد الرئيس مرسي بتحريك دعوى قضائية ضده بإهانة المحكمة حال تكرر هذا الأمر.

وبحسب مصادر صحفية، فإن حديث الرئيس مرسي في بداية جلسة اليوم دفع رئيس المحكمة القاضي محمد شرين فهمي لقطع الصوت عنه داخل القفص الزجاجي، وتوجيه الحديث له قائلاً: “قلت في حديثك كلمة مهزلة، والمحكمة تعتبرها إهانة لها، ونظرًا للظروف الموجود بها ستتغاضى المحكمة عن هذا، لكن في المرة القادمة لن تتغاضى في تحريك الدعوى الجنائية ضدك”.

تصريحات مرسي دافع للحراك

ولا تعد تصريحات الرئيس مرسي اليوم في المحكمة هي الأولى من نوعها؛ حيث أكد في أكثر من تصريح خلال جلسات محاكمته المتكررة أنه الرئيس الشرعي للبلاد، وأنه متمسك بشرعيته، وأنه سيحاكم قادة الانقلاب بجرائمهم، وهو الأمر الذي يعتبره كثير من المراقبين دافعًا قويًّا لاستمرار الحراك في الشارع من قبل معارضي الانقلاب العسكري، ومؤيدي الرئيس مرسي.

وأجلت المحكمة قضية التخابر مع قطر التي يحاكم الرئيس مرسي بتسريب وإفشاء وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة سيادية كانت بحوزة مؤسسة الرئاسة، تتعلق بالأمن القومي، والجيش، لجلسة 28 فبرايرالجاري لإطلاع الدفاع على أوراق القضية.

وهذه القضية هي الرابعة التي يوجه فيها الاتهام إلى الرئيس محمد مرسي؛ حيث يحاكم في قضية قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية، والتخابر مع حركة حماس، واقتحام السجون المصرية إبان ثورة يناير 2011.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …