‫الرئيسية‬ عرب وعالم إرهابي أمريكي يقتل ثلاثة طلاب مسلمين في أمريكا
عرب وعالم - فبراير 11, 2015

إرهابي أمريكي يقتل ثلاثة طلاب مسلمين في أمريكا

لقي ثلاثة طلاب أمريكيين مسلمين مصرعهم بعد إطلاق النار عليهم بالقرب من جامعة نورث كارولينا، علي يد إرهابي أمريكي متعصب، القاتل يدعى كريغ ستيفن هيكس، 46 عامًا، وتداول مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة الأمريكي والطلاب الثلاثة، ولم يتم الإعلان عن نتيجة التحقيقات التي تجريها السلطات الأمريكية حول هذه العملية الإجرامي.

وتم العثور على جثث كل من شادي بركات، البالغ من العمر 23 عامًا، وزوجته يسر محمد أبو صالحة، 21 عامًا، وشقيقتها رزان محمد أبو صالحة 19 عامًا في مجمع عمارات خارج الحرم الجامعي.

وقالت الشرطة إن الإرهابي سلم نفسه إلى الشرطة، وقالت إنها “تعتقد أنه لا يوجد تهديد مستمر للجمهور”، ووجهت إلى القاتل ثلاث تهم بالقتل من الدرجة الأولى.

وأظهرت صورة من المشهد مشاعر الصدمة التي استحوذت على سكان المنطقة؛ حيث أورد مستخدم تويتر يدعي “آل دراجو” صورة توضح ردود الفعل، وعلق صديق للضحايا يدعى ريان كامينجز مدرجًا صورة للضحايا الثلاثة، قائلاً: “نهاية العالم، هكذا يبدو ضحايا الإرهاب”.

وسبق أن تعرض مسلمون للقتل وتهديدات بالقتل عشرات المرات خاصة بعد تفجيرات 11 سبتمبر وبعد قتل داعش رهينة أمريكي، وظهر مذيعون يحرضون على قتل المسلمين.

وفي أكتوبر الماضي 2014، دافع الممثل الأميركي الشهير بن أفليك بضراوة عن المسلمين خلال حلوله ضيفًا في حلقة من برنامج Real Time الذي يقدمه بيل ماهر عبر محطة HBO الأمريكية التلفزيونية.

واحتدم النقاش بين مقدم البرنامج بيل ماهر والمؤلف سام هاريس من جهة، وبين بن أفليك من جهة أخرى، الذي دافع عن المسلمين بكل ما أوتي من قوة، مؤكدًا أنهم ليسوا إرهابيين كما يعتقد الكثيرون.

وبدأ النقاش يحتد عندما سأله ماهر: لماذا تشعر بالاستياء حول انتقادنا لهم؟، فرد أفليك: لأن الأمر مقزز، وعنصري، وتساءل أفليك: ماذا عن المليار مسلم غير المتعصبين، الذين لا يضربون النساء، ويريدون فقط الذهاب إلى المدرسة، وتناول الساندويتشات، ويصلون 5 صلوات في اليوم، ولا يفعلون الأشياء التي تقول إن كل المسلمين يفعلونها؟ وتابع: بعضهم يقومون بأفعال سيئة، لكنك تلون الدين بأكمله باستخدام فرشاتك الغليظة.

وانتقد “بيل” المسلمين ووصفهم بأنهم الوحيدون الذين يعملون مثل المافيا، قائلاً: سوف يقتلونك لو قلت أمرًا خاطئًا عنهم أو رسمت رسومات مسيئة لهم أو كتبت كتابًا ينتقدهم”.

ورد أفليك محتدًا: “ما الحل الذي تقترحه؟ أن ندين الإسلام؟ ما الذي تريدنا أن نفعله؟ لقد قتلنا مسلمين أكثر مما قتلوا منا بتصرفاتنا البشعة”، وتابع: “لقد اجتحنا بلادًا أكثر منهم، هل فعلنا ذلك بالصدفة، لهذا اجتحنا العراق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …