‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير انسحاب دفاع “وايت نايتس” من التحقيقات بعد تلفيق التهم للإخوان
أخبار وتقارير - فبراير 11, 2015

انسحاب دفاع “وايت نايتس” من التحقيقات بعد تلفيق التهم للإخوان

أعلن دفاع قيادات أولتراس “وايت نايتس”، المعتقلين على خلفية مجزرة الدفاع الجوي، انسحابه من التحقيقات؛ اعتراضًا على إدخال الشرطة 3 متهمين جدد غير معروفين، زعموا أمام النيابة أن قيادات أولتراس خططوا مع جماعة الإخوان المسلمين للأحداث وتنفيذها، إضافة إلى التورط في مذبحة إستاد بورسعيد التي وقعت لجماهير الأهلي أيضا.

وفي أعقاب تحقيق النيابة مع 22 من أولتراس زملكاوي والإفراج عن 19 منهم واستمرار حبس 3 منهم 15 يوما، فوجئ المحامون بإحضار الشرطة 3 متهمين آخرين قالوا إنهم من الأولتراس، وقالوا إنهم اعترفوا بأن “كل فرد من قيادات وايت نايتس حصل على 2000 جنيه من قيادات في جماعة الإخوان المسلمين لإثارة الفوضى”.

وهو ما دعا هيئة الدفاع عن أعضاء رابطة جمهور نادي الزمالك «وايت نايتس» للانسحاب من التحقيقات، وقالوا إن هناك “سيناريو معدا مسبقا ضد المتهمين”.

وكانت وسائل إعلام قد نقلت عن مصدر أمني اتهام 17 من قيادات أولتراس زملكاوي فى التخطيط للمذبحة، بتحريض من القيادي البارز في الرابطة “أحمد كابو”، وعضوين بجماعة الإخوان المسلمين، وذلك مقابل 2000 جنيه، وقامت قوات الشرطة بالقبض على 4 من قيادات الرابطة، وهم: أشرف حمدان، ومصطفي خيري، وجمال عبد الناصر، ومحمد عويس.

وأكد محمد عيسى، محامي عدد من المتهمين المقبوض عليهم، أن بين المتهمين المقبوض عليهم أعضاء بنادي الزمالك، وبعضهم حمل تذاكر المباراة وقدموا تلك التذاكر للنيابة خلال التحقيقات، مشيرًا إلى أنه طالب أثناء الجلسة بأن يتم التحقيق مع قيادات قوات الأمن المسئولة عن تنظيم المباراة ودخول الجماهير لوضع القفص الحديدي للمرور وسط الأعداد الكبيرة التي حضرت المباراة، بالإضافة لإطلاق قنابل الغاز على الجماهير المحتشدة في الممر المؤدي للإستاد والقفص الحديدي الموجود به.

وأضاف المحامي “كما طالبت بالتحقيق مع رئيس نادي الزمالك، الذي أعلن توفير 10 آلاف تذكرة للجمهور لحضور المباراة دون الإعلان عن أماكن بيع التذاكر والحصول عليها، ما أدى لتوجه الجماهير بأعداد كبيرة لملعب المباراة للحصول على تذاكر ومشاهدة مباراة فريقهم”.

وتابع “بعد انتهاء التحقيق مع الـ18 المقبوض عليهم، علمنا بمحض الصدفة أن هناك 3 متهمين آخرين أحضرتهم الشرطة موجودين بمقر التحقيق، فطلبنا حضور التحقيق معهم، وقال أحدهم خلال التحقيق معه: إن قيادات أولتراس زمالك اتفقوا مع قيادات الإخوان بمنطقة شبراخيت بمحافظة الجيزة على إحداث أزمة المباراة، مقابل مبالغ مالية بلغت 2000 جنيه لكل منهم، وأن الأولتراس أطلق الخرطوش والشماريخ على قوات الأمن، وأن الشرطة كانت تنظم المباراة فقط ،ولم تعتدِ على أحد من الجماهير، كما قال إن ذلك حدث أيضا قبل مجزر إستاد بورسعيد”، وأضاف: “وهو ما اعترضنا عليه، وأعلنا انسحابنا من التحقيق وعدم استكماله.

كانت قوات الشرطة قد ألقت القبض على 18 من جماهير نادي الزمالك، بخلاف 3 من قيادات أولتراس “وايت نايتس”، حيث ووجهت النيابة لهم اتهامات تمثلت في “استعراض القوة والبلطجة وقطع الطريق العام وإتلاف سيارات شرطة وتعطيل المرور ومقاومة السلطات وتخريب المنشآت العامة”.

وقد نفى أعضاء الأولتراس المقبوض عليهم الاتهامات المنسوبة إليهم، وأفادوا عند مواجتهم في التحقيقات بأنهم توجهوا لمشاهدة مباراة الزمالك وإنبي بإستاد الدفاع الجوي، وأنهم فوجئوا بوجود قفص حديدي لا بد من المرور داخله لدخول الإستاد ومشاهدة المباراة، وأضافوا أن الزحام كان شديدًا ثم أطلقت قوات الأمن الغاز على الجماهير أثناء الزحام، ما أدى لهرولة وجري وتدافع شديد.

وفي نفس السياق، قامت النيابة العامة بتوجيه تهمة التزوير في أوراق رسمية للدكتور كمال مصطفى أبو الحسن، مفتش صحة زينهم التابع لوزارة الصحة، بسبب إصداره تقارير عن 5 من ضحايا الأحداث تفيد أن سبب الوفاة هو الاختناق بالغاز.

يذكر أن قوات الشرطة قد اعتدت على جماهير نادي الزمالك، أثناء محاولتهم دخول إستاد الدفاع الجوي لمشاهدة مباراة الزمالك وانبي، ما أدى إلى مقتل ما بين 22 و30 مشجعا، بحسب تقديرات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …