‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير غزة: الجيش المصري يطلق النار على موقعين للأمن الفلسطيني
أخبار وتقارير - فبراير 3, 2015

غزة: الجيش المصري يطلق النار على موقعين للأمن الفلسطيني

فتح الجيش المصري صباح اليوم الثلاثاء (3|2)، النار تجاه موقعين للأمن الوطني الفلسطيني على الحدود المصرية ـ الفلسطينية دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، بحسب مصادر فلسطينية في غزة.

وقالت مصادر فلسطينية لـ “قدس برس”: “إن الجيش المصري فتح صباح اليوم الثلاثاء نيران أسلحتها الرشاشة تجاه موقعين تابعين للأمن الوطني على طول الحدود المصرية الفلسطينية جنوب مدينة رفح الفلسطينية”وأضافت: “إن إطلاق النار لم يسفر عن وقوع إصابات في الأرواح”.

واستنكرت وزارة الداخلية والأمن الوطني قيام الجيش المصري صباح اليوم الثلاثاء بإطلاق النار المباشر والمتعمد على موقعين للأمن الوطني الفلسطيني على الحدود الجنوبية للقطاع.

واعتبر اياد البزم الناطق باسم الوزارة في تصريح لـ “قدس برس” ما جرى مؤشر خطير، يستوجب فتح تحقيق عاجل ومحاسبة المتورطين في ذلك، مؤكدًا أن إطلاق النار تم بشكل مباغت ودون أي مبرر أو وجود أي خرق من الجانب الفلسطيني.

وكشف النقاب عن أن الوزارة أجرت بعد الحادث اتصالات مع الجانب المصري احتجاجًا على ما جرى، حيث طالبت الوزارة بفتح تحقيق في الحادث.

ويشار إلى أن حوادث مشابهة وقعت مؤخرًا ضد صياديين وفتيان فلسطينيين على الحدود أسفرت عن مقتل فتى وإصابة واعتقال عدد من الفلسطينيين؛ إلا أن هذا هو الحادث الأول من نوعه الذي يتم فيه استهداف مواقع تابعة للأمن الوطني الفلسطيني على طول الحدودي بشكل مباشر.

في المقابل نفى مصدر عسكري مصري “إطلاق الجيش النيران تجاه مواقع بقطاع غزة، وقال المصدر: ” الجيش المصري لم يفعلها قبل ذلك ولم يفعلها اليوم، ولو فعلنا سنعلن صراحة ونوضح الملابسات التي دعتنا للقيام بذلك، ولكن هذا لم يحدث”.

وأوضح المصدر في تصريحات لوكالة “الأناضول للأنباء” أنها ليست المره الأولى التي يتم فيها اتهام الجيش المصري من جانب قطاع غزة بهذا الإتهام، وتساءل عن المدى الذي يسمح للجيش بإطلاق النيران من الجانب المصري تجاه غزة.

وأضاف: “هذا أمر غير واقعي من الناحية العملية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …