‫الرئيسية‬ عرب وعالم شارلي إيبدو توقف إصدارتها لأجل غير مسمى ومراقبون لانصراف القراء عنها
عرب وعالم - فبراير 2, 2015

شارلي إيبدو توقف إصدارتها لأجل غير مسمى ومراقبون لانصراف القراء عنها

في خطوةٍ لم تكشف أسبابها بعد، قرّرت الصحيفة الفرنسية الساخرة “شارلي إيبدو” الفرنسية، التوقف عن إصدار أعدادٍ جديدة لفترة لم تحدد مدتها.

وتوقع مراقبون أن يكون الإغلاق بطلب من السلطات الفرنسية في محاولة منها لتهدئة الرأي العام العالمي والإسلامي الذي بدء في التخلي عن التعاطف مع الصحيفة التي تعرضت لهجوم وراح ضحيته 12 صحفيًّا وفرد أمن؛ بسبب إصرارهم على إهانة الرموز الدينية خصوصًا الرموز الإسلامية.

وفي تعليقٍ على هذا القرار، قالت “شارلي إيبدو”، وفق ما نقلت عنها وكالة “روسيا اليوم” ووكالات أجنبية عدّة: “أعزاءنا القراء، يرغب كل فريق “شارلي إيبدو” في شكر الجميع على التأييد والتعاطف الكبيرين اللذين منحتمونا إياهما في الأسابيع الماضية، ونحن لا ننساكم وسنعود إلى أكشاك الصحف في الأسابيع القادمة”.

فيما أكدت “آن أومال” المسؤولة الإعلامية بشارلي إيبدو، في تصريحات نقلتها صحيفة “لو باريزيان” الفرنسية أن “أعداد المجلة ليومي 4 و11 فبراير على الأقل لن تصدر في موعدها”.

وتابعت: “يجب أن تتعافى الصحيفة حتى تصدر من جديد، ولكي نكون أكثر دقة لا يوجد تاريخ محدد بعد لصدور العدد رقم 1179، مجلس التحرير والمحررين في حداد وحزن وإجهاد ويحتاجون إلى وقت كي يصدرون العدد القادم”.

من جانبه، قال رئيس التحرير “جيرارد بيارد” إن شارلي إبدو “ستستمر” دون أن يحدد بدوره موعدا لصدور العدد القادم من الصحيفة.

وكانت صحيفة “شارلي إيبدو” قد تعرضت لاعتداء في مطلع شهر يناير المنصرم ، قتل خلاله 12 من هيئة العاملين في الصحيفة وأفراد شرطة، بمن فيهم رئيس التحرير وعدد من رسامي الكاريكاتير المشهورين.

وعرفت الصحيفة بنشرها رسومًا ساخرة من الشخصيات والثوابت الدينية الإسلامية والمسيحية حيث نشرت الصحيفة عام 2006 رسومات كاريكاتيرية نقلاً عن الصحافة الدنماركية تصور الرسول محمدًا صلى الله عليه وسلم بصورة ساخرة.

واستغلت الصحيفة التعاطف العالمي الذي حصلت عليه بعد الهجوم وقامت في الأسبوع الذي تلا الاعتداء عليها، بطبع 3 ملايين نسخة من عددها الجديد، وتصدر غلافه برسم كاريكاتيري للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما نشرت الصحيفة نسخًا إلكترونية بالإنجليزية والإسبانية والعربية ووزعتها في كثير من دول العالم، علمًا بأن الصحيفة كانت تصدر من قبل بكمية لا تتعدى 60 ألف نسخة.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي اتهم مؤسس المجلة الفرنسية “شارلي إيبدو” رئيس تحريرها الذي قُتل على يد مسلحين الأسبوع الماضي بـ”جر” فريق المجلة إلى الموت، من خلال نشر الرسوم الاستفزازية المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وأوضحت صحيفة “إندبندنت” البريطانية في تقرير لها 15 ديسمبر أن “هنري روسيل” (80) عامًا الذي ساهم في تأسيس العدد الأول للمجلة عام 1970 عندما كانت معروفة باسم “هارا كيري إبدو” كتب في مجلة “نوفيل أوبس” الفرنسية هذا الأسبوع حول رئيس تحرير “شارلي” ستيفان تشاربونير” منتقدًا نشر الرسوم المسيئة للرسول “أنا حقًّا أحتفظ بها ضدك” وذلك في إشارة إلى قرار رئيس التحرير في 2011 بطباعة رسوم تجسد “النبي” على غلاف المجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …