‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير قتلى في سيناء وأسرى في ليبيا.. ماذا فعل السيسي بالجيش المصري؟!
أخبار وتقارير - أكتوبر 25, 2014

قتلى في سيناء وأسرى في ليبيا.. ماذا فعل السيسي بالجيش المصري؟!

دخل الجيش المصري معتركًا سياسيًا مباشرًا منذ اللحظة الأولى التي أعلن عنها المشير عبد الفتاح السيسي عزل الرئيس المصري محمد مرسي وتعطيل العمل بالدستور وتسليم المجلس العسكري مقاليد الأمور

صباح حافل بالقتلى!

واستيقظت مصر صباح اليوم وقت أعلنت السلطات المصرية حالة الحداد العام ورفع أهبة الطوارئ مع حظر التجوال من الخامسة مساء إلى السابعة صباحًا في منطقة شمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر وإغلاق معبر رفح من صباح السبت إلى أجل غير مسمى.

تأتي تلك التطورات إثر وقوع حوادث عنف متعددة استهدفت كمائن ونقاط عسكرية في شمال سيناء أدت إلى مصرع واحد وثلاثين جنديًّا على الأقل وجرح العشرات.

الرواية الوحيدة لأعداد القتلي والجرحى لا سند لها إلا بيانات الجيش في ظل حرمان الصحفيين من ممارسة عملهم في شبه الجزيرة المتاخمة للاحتلال.

وتعد تلك هي الخسارة الكبرى للجيش المصري في عملية واحدة منذ عقود؛ حيث أسفر الهجوم على نقطة تفتيش تابعة للجيش بسيناء عن مقتل 30 جنديًّا مصريًّا وإصابة أكثر من 46 آخرين.

الجيش يحرر سيناء من المصريين!

توارد إثر ذلك أنباء عن انعقاد المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة السيسي لبحث ما وصفه مصدر أمني بإستراتيجية جديدة لمواجهة “الهجمات المسلحة” في شمال سيناء.

وكشفت تلك المصادر عن أن تلك الإستراتيجية الجديدة ستتضمن إجلاءً تامًّا لأهالي سيناء، وإقامة منطقة عازلة واسعة بطول الخط مع حدود فلسطين.

وكشف مسئول حكومي مصري لشبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية- رفض ذكر اسمه- “أن الحكومة تدرس إجلاء السكان الذين يعيشون في قرى صغيرة بشمال سيناء والتي يعتقد أنها معاقل لمتطرفين، وتحويل هذه القرى إلى مناطق عسكرية مغلقة”.

جنود مصريون يسلمون أنفسهم لقوات “فجر ليبيا”

وعلى الجهة الأخرى من الحدود المصرية، كشف المحلل السياسي الليبي أسامة قعبار، الجمعة، أن عددًا من الجنود المصريين إلى جانب مقاتلين من مجموعة العدل والمساواة السودانية سلموا أنفسهم لقوات “فجر ليبيا” في منطقة بير الغنم غربي ليبيا، الخميس.

وأكد قعبار- خلال حوار له على قناة الجزيرة- أن عناصر من الجيش المصري تقاتل على الأراضي الليبية شرقًا وفي إحدى المناطق الغربية، وليس فقط في الأجواء الليبية.

وبين أنه لم يتضح عدد الجنود المصريين الذين سلموا أنفسهم، في وقت لم تصدر أية بيانات رسمية من رئاسة الحكومة المصرية أو الليبية.

هل يموت الجنود في حوادث الإرهاب حقًّا؟!

يأتي التصريح الليبي متسقًا مع اتهام أطلقه الأمين العام للمجلس الثوري المصري، وليد شرابي، ضد الجيش المصري بإرسال جنوده إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن قادة العسكر يستخدمون الجنود في معاركهم بليبيا، ثم يدعون بالإعلام أنهم قتلوا في حوادث “إرهابية”.

وقال “شرابي” في تصريح له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الجمعة: “العسكر يلقون بأبناء الشعب المصري من ضباط وجنود القوات المسلحة في معركة ليبيا رغبة في الانقلاب على ثورة ليبيا أيضًا، ثم تتوالى الأخبار بالصور والأسماء عن أسر الجنود والضباط هناك”.

وأضاف: “عندما تعود جثث القتلى من هذه المعارك يطلقون أبواق الإعلام للحديث عن أنهم ماتوا في حوادث إرهابية ويقيمون لهم الجنازات العسكرية، ثم يتركون اليتامى والأرامل يعانون الحسرة والألم على فراق أحبابهم، ويرسلون ضباطًا وجنودًا آخرين عوضًا عمن ماتوا فداءً لحفتر”.

وكانت مصادر أمنية مصرية قالت إن هجومًا جديدًا استهدف نقطة تفتيش أمنية بمحافظة شمال سيناء شمال شرقي مصر، أودى بحياة 30 عسكريًّا، فضلاً عن أكثر من 46 مصابًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …