‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “أسقطوا النظام” جمعة حاشدة ضد السيسى رغم الاعتداءات
أخبار وتقارير - أكتوبر 24, 2014

“أسقطوا النظام” جمعة حاشدة ضد السيسى رغم الاعتداءات

رغم الإجراءات القمعية والتدابير الأمنية المكثفة وحملات الاعتقال، الليلة السابقة، بمحافظات أبرزها “المنيا والبحيرة وبني سويف والشرقية”، إلا أن شباب مصر واصلوا مسيرتهم السلمية في معظم محافظات الجمهورية.

أتى ذلك تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، فى أسبوع ثوري جديد تحت عنوان “أسقطوا النظام”.

بدأت الفعاليات، صباح اليوم، بسلاسل بشرية ووقفات ومسيرات صباحية، فى “المنيا وسوهاج والفيوم والشرقية والمنوفية والبحيرة والغربية وكفر الشيخ”؛ رفضا لما أسموه “جرائم السيسى” وقتل اعتقال الطلاب.

ومع انتهاء صلاة الجمعة، خرجت عشرات المظاهرات الحاشدة فى مختلف محافظات الجمهورية، والتى شارك فيها مئات الآلاف، منددين بما أسموه “الانقلاب” وجرائمه وممارساته وقمعه للطلاب واعتقال الأحرار.

ورغم طلقات الخرطوش وقنابل الغاز في أوسيم والإسكندرية وعين شمس والمطرية وحلوان، فقد استمر الشباب في حراكهم، ورفع المشاركون في المسيرات صور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة وأعلام مصر وصور الدكتور محمد مرسى، كما رفعوا لافتات تندد بانتهاكات وجرائم العسكر بحق حرائر وأحرار الوطن.

وردد الثوار الهتافات والشعارات المناهضة لما أسموه “حكم العسكر”، والمطالبة بالقصاص لدماء الشهداء، والإفراج عن المعتقلين، والانتصار للحرية ومكتسبات ثورة 25 يناير.

ففي الإسكندرية انتفض شبان منطقة الإبراهيمية في مسيرة حاشدة، عقب صلاة الجمعة، للمشاركة في مليونية “أسقطوا النظام”؛ استمرارا لما أسموه “الحراك الثوري الرافض لحكم العسكر”، والمطالب بالقصاص لدماء الشهداء والإفراج عن المعتقلين والعودة للمسار الديمقراطي.

واعتدت الداخلية على مسيرة مناهضة لما أسموه “الانقلاب العسكري” بمنطقة سيدي بشر بالإسكندرية.

وأكد شهود عيان أن عناصر الداخلية اعتدت على 5 فتيات بالضرب المبرح، والاعتداء اللفظي، وتحطيم وسرقة تليفوناتهم الخاصة.

كما اعتقلت قوات الداخلية طفلين عقب فضها للتظاهرات باستخدام الغاز المسيل للدموع والخرطوش.

ونظم الآلاف من رافضي “الانقلاب” مسيرات حاشدة بمنطقة برج العرب بمحافظة الإسكندرية؛ رفضًا لاستمرار العنف مع الطلبة داخل الجامعات.

وطالبت المسيرات بإخلاء سبيل المعتقلين، وطافت عددًا من شوارع مدينة برج العرب، رافعين شعار رابعة وصور الدكتور محمد مرسي، وصورا للطالب عمر الشريف الذي لقي مصرعه خلال أحداث مجزرة كلية الهندسة الأخيرة.

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات عليها “طال الزمن أو قصر الشعب لازم ينتصر”، “الطلاب فرسان الثورة”، وجابت المسيرة الشوارع الجانبية لمدينة برج العرب الجديدة، مرددين هتافات معادية للمشير عبد الفتاح السيسي ووزارة الداخلية.

وللمرة الثانية خلال يوم واحد، نظم تحالف “قوى الشباب الثوري” بأبو كبير بمحافظة الشرقية مسيرة حاشدة، عقب صلاة الجمعة، من مسجد أبو سباعي؛ رفضا للانقلاب العسكري، والمشاركة في فعاليات جمعة “أسقطوا النظام”.

هتف المشاركون بالشعارات والهتافات المنددة بتفاقم الأزمات اليومية، واستمرار انقطاع الكهرباء، رافعين صور الدكتور مرسي وصور الشهداء والمعتقلين.

كما رددوا الهتافات والشعارات المناهضة لحكم السيسي، والمطالبة بالقصاص لدماء الشهداء، والإفراج عن المعتقلين، والانتصار للحرية ومكتسبات ثورة 25 يناير من جديد.

وكان شباب القوى الثورية بأبو كبير قد نظموا عددًا من الفعاليات، قبل صلاة الجمعة، تنوعت بين المسيرات المترجلة والمسيرات بالدراجات البخارية والسلاسل البشرية رفضا لحكم السيسي.

وهاجمت قوات الداخلية إحدى المسيرات المؤيدة للدكتور محمد مرسي بمنطقة أوسيم بمحافظة الجيزة بالغاز المسيل للدموع.

كما نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية بمدينة بلطيم بكفر الشيخ مسيرة، عقب صلاة الجمعة، مع بدء فعاليات “أسقطوا النظام”؛ استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية، وتواصلا مع الحراك الثوري الرافض لحكم “العسكر”.

رفع المشاركون في المسيرة التي جابت الشوارع والأحياء صور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية وأعلام مصر وصور الدكتور محمد مرسي.

ورد المشاركون الهتافات والشعارات المناهضة لحكم “العسكر”، والمطالبة بالقصاص لدماء الشهداء، والإفراج عن المعتقلين.

ونظم رافضو “الانقلاب” مسيرات حاشدة بمختلف مناطق مدينة دمياط، عقب صلاة الجمعة، وخرج الآلاف بمسيرة في منطقة كفر سعد، رافعين خلالها علامة رابعة وصورا للمعتقلين.

وشاركت نساء المنطقة في مسيرة جابت شوارع القرية، وهو نفس الحال بقرية كفر المنازلة مركز كفر سعد.

كما نظم التحالف مسيرة بالدراجات البخارية طافت شوارع دمياط، وتوقفت أمام منازل المعتقلين للمطالبة بالإفراج عنهم.

وفي المنوفية، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمدينة تلا، قبل صلاة الجمعة، سلسلة بشرية؛ تنديدا بما أسموه “الانقلاب العسكري”، ضمن فعاليات “أسقطوا النظام”.

ورفع الثوار شارات رابعة العدوية وصور المعتقلين والشهداء وأعلام مصر وصور الدكتور محمد مرسي، ورددوا الهتافات والشعارات المناهضة لحكم العسكر، والمطالبة بإسقاط النظام.

وفي المجمل أكد الشبان “تواصل حراكهم الثوري حتى تنتصر الثورة، ويتم القصاص لدماء الشهداء، ويفرج عن المعتقلين وتعود الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية التي أهدرها قادة العسكر، الذين دمروا وخربوا مؤسسات البلاد”، حسب قولهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …