‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير نقيب فلاحي الصعيد “المؤيد للسيسى” يحرج النظام
أخبار وتقارير - أكتوبر 24, 2014

نقيب فلاحي الصعيد “المؤيد للسيسى” يحرج النظام

يعرف النشطاء الإعلاميون، رئيس نقابة فلاحي الصعيد مظهر عيسى، كأحد أبرز مؤيدي المشير عبد الفتاح السيسي، في مسعاه في الثالث من يوليو بعزل الدكتور محمد مرسي والاستيلاء على الحكم.

لكن تصريحات عيسي جاءت مغايرة تماما لما اعتاده الإعلام المصري صاحب الرأي الواحد، في لقائه أمس، مع إحدى القنوات المصرية المحلية.
الرجل اعترف للمرة الأولى أن كل المستلزمات الزراعية زاد سعرها على الفلاحين، بداية من السولار وحتى سعر الأسمدة، في لغة جديدة عليه، وهو الذي كان يؤكد في كل ظهور إعلامي أن الفلاحين يعيشون أزهى عصور الرخاء الزراعي إثر أحداث الثالث من يوليو.
ووجه عيسى رسالة- في حواره ببرنامج محلي- إلى قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي، مفادها أن “الدستور العسكري يجعل الدولة ملتزمة بأخذ المحصول بسعر مجزٍ، واليوم.. القطن في بيوت المزارعين «هيولعوا فيه النار»، وأن هذا إنذار في قمة الخطورة لحال الفلاح”.
وتساءل: “هم يريدون تدمير الفلاحين، ما سبب السياسة الفاشلة للحكومة؟ والأسمدة وزيادة سعرها يصب لصالح إناس بعينهم، وخاصة للاتحاد التعاوني لوزارة الزراعة؛ لأن هناك 7 في المائة يتم تحصيلها لهم، فلماذا أدفع لهم من الأساس؟.
ولفت إلى “أن هناك دمارا قادما، والفلاح ابنه على الجبهة يستشهد وهو بيته أفلس فماذا يفعل؟ والآن هناك رصيد أسمدة في مخازن التعاونيات، وهذه أعمال لا يعلم عنها أحد حتى المخابرات، ويجب تطبيق المادة الدستورية الخاصة بالتزام الدولة بأخذ المحصول، فحتى الفلاح ليس لديه حتى تأمين صحي”.
لغة جديدة وثورة تبدو موشكة، وتصعيد لا بد من أن له أسبابه.. مؤشرات تدل على سؤال صار على مقربة من انكشاف إجابته: هل باتت ثورة الفلاحين ضد النظام المصري الحالي وشيكة؟ أم أن حديث عيسى ليس سوى تفريغ مقصود لا طائل منه ولا فائدة؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …