‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير 10 شهداء خلال ساعات وسط صمود أسطوري للثوار
أخبار وتقارير - يناير 25, 2015

10 شهداء خلال ساعات وسط صمود أسطوري للثوار

مع انطلاق انتفاضة الغضب العارمة في الشوارع والميادين المصرية مع بزوغ فجر اليوم الأحد ، وهو اليوم الذي يوافق الذكرى الرابعة لثورة يناير ، تحولت مصر إلى كتلة من الغضب تنتقل من مكان إلى آخر ، وكانت المحصلة حتى قبيل عصر اليوم 10 شهداء – تم التأكد من ارتقائهم حتى الآن – ، فيما أصيب عدد من المشاركين في المسيرات التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب ، واتسمت المشاركة بالكثافة ، خاصة في المناطق الساخنة مثل المطرية التي ارتقى منها شهيدان على الأقل ، وتواترت أنباء عن ارتفاع العدد إلى 10 شهداء ، وحلوان ، وبلطيم بكفر الشيخ ، والمنصورية بالجيزة ، وهي النقاط الساخنة التي شارك في مظاهراتها الآلاف من المصريين ، لذلك كان الرد العنيف عليها من جانب قوات الشرطة.

كان الصمود عنوان الحراك الثوري اليوم ، حيث أصر المتظاهرون على استمرار التظاهر رغم الاعتداءات المكثفة من جانب قوات أمن الانقلاب ، كما حدث في البدرشين بالجيزة التي تحدى متظاهروها الضغط الأمني وأصروا على استكمال التظاهر ، والمطرية التي انسحبت منها قوات الشرطة بعد فشلها في وثق التظاهرات ، وتدخلت قوات الجيش ، التي استعانت بالطائرات لإطلاق الرصاص على المتظاهرين في محاولة مستميتة لتفتيت المظاهرات .

اليوم الثوري رفع عنوان ” مصر بتتكلم ثورة ” ، ولم تخل منطقة في مصر تقريبا من المشاركة فيه ، فيما انطلقت مسيرات بالقرب من ميدان عبد المنعم رياض ، وميدان رمسيس وباب اللوق ، استعدادا لدخول ميدان التحرير . 

وقالت مصادر بالتحالف الوطني لدعم الشرعية لـ “وراء الأحداث” إن 5 شهداء على الأقل ارتقوا منذ في 6 ساعات فقط منذ بداية اليوم الثوري بمختلف محافظات الجمهورية، نتيجة اعتداء قوات الشرطة وأشارت إلى أن الشهداء هم : “حسان عطالله ــ 45 سنة” والذي ارتقى شهيدا بمظاهرة في منطقة المنتزه بالإسكندرية، واثنين بمدينة حوش عيسى محافظة البحيرة وهما (عمر زغلول- 22 سنة، ورائد سعد -25 عاما ، وشهيدان بمنطقة المطرية شمالي القاهرة ويدعى( محمد سعيد) ، إضافة إلى آخر لم يتم التعرف على هويته بعد ، وشهيد آخر بمنطقة عين شمس ، وآخر فى مسيرة الهرم .

كما ارتقى شهيدان في منطقة المنصورية بالجيزة

ونشبت اشتباكات عنيفة بين المئات من أهالي البدرشين وقوات أمن الانقلاب في شوارع المدينة عقب الاعتداء على المسيرة التي انطلقت عقب صلاة الظهر من مسجد المجمع الإسلامي ، وعقب انطلاق المسيرة قامت قوات الأمن بالاعتداء عليها بالغاز والخرطوش والرصاص الحي ، مما أدى إلى سقوط 3 مصابين بالرصاص الحي أحدهم في حالة حرجة ، إضافة إلى إصابة العشرات من المتظاهرين والأهالي بالخرطوش والاختناق من تأثير الغازات المسيلة للدموع . وهناك أنباء عن إصابة النقيب محمود أبو المجد خلال الاشتباكات. 

ورغم التواجد الأمني المكثف والميادين التي تحولت إلى ثكنات عسكرية إلا أن المتظاهرين استطاعوا الخروج في مسيرات حاشدة بكافة محافظات الجمهورية، كما تطورت العمليات النوعية التي أعلن عنها المتظاهرين كعمليات المقاومة الشعبية التي باتت ترهق أجهزة الأمن.

وبحسب متابعين للحراك اليوم فإن السمة الرئيسية للفعاليات النوعية التي بدأت منذ الصباح، هي قطع الطرق الرئيسية من قبل حركات المقاومة الشعبية، وذلك لوقف اعتداءات الأجهزة الأمنية التي استخدمت بالفعل الرصاص والخرطوش لفض عدد من المظاهرات كالمعادي في القاهرة و6 أكتوبر في الجيزة وعين شمس والبحيرة والمنوفية والمنيا وعدد من المحافظات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …