‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير أسرار اختيار الإخوان ” منتصر ” متحدثا إعلاميا
أخبار وتقارير - يناير 25, 2015

أسرار اختيار الإخوان ” منتصر ” متحدثا إعلاميا

في خطوة يبدو أنها لقطع الطريق على اللغط الذي تسبب فيه موقفان وقعا خلال الأيام الماضية، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين أنها قررت تعيين الشاب “محمد منتصر” متحدثا إعلاميا للجماعة من جيل الشباب، في إطار التفعيل الثوري وتمكين الشباب، وشددت الجماعة على أن تعيين منتصر جاء حتى “تطرح الجماعة من خلال متحدثها موقفها الرسمي من كافة المجريات، فضلا عن طرح رؤى الجماعة للنضال الثوري الجاري وآليات كسر الانقلاب”.

وأعرب البيان عن أن ذلك التعيين جاء في إطار “خطوات جماعة الإخوان المسلمين للتطوير الداخلي لتعظيم العمل الثوري برؤية استراتيجية أساسية، أن الثورة مسار استراتيجي ﻻ تراجع عنه”.

وأشار البيان- الذي نشرته الجماعة على صفحتها الرسمية على “فيس بوك”- أن جماعة الإخوان المسلمين تعلن وبكل وضوح أن “كافة هياكل وآليات العمل داخلها تعمل الآن بشكل ثوري، فلا تراجع عن المسار الثوري، وﻻ حل للأزمة الراهنة إلا بالقضاء على الانقلاب وتمكين الثورة وقلبها النابض من الشباب”.

جاء القرار الأخير عقب فترة من اللغط التي ثارت على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب التعزية التي قدمها “مجلس الشعب المنعقد في تركيا” لضحايا الهجوم الذي استهدف مقر صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية، وهي التهنئة التي أثارت اعتراضات قطاع من شباب التيار الإسلامي، الذين أشاروا إلى أن التعزية لم يكن من المناسب تقديمها؛ بسبب الإساءات التي وجهتها الصحيفة للرسول– صلى الله عليه وسلم– والتي كانت السبب الرئيسي في الهجوم على الصحيفة الفرنسية.

وكان الحدث الثاني هو النعي الذي تم نشره على صفحة موقع “إخوان ويب” على “فيس بوك”، والتي تضمنت تعزية السعودية في وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز، أشار المعترضون إلى أن الملك الراحل “كان الداعم الرئيسي للانقلاب في قتل وتشريد وإصابة الآلاف في مصر؛ بسبب موقفه الداعم للانقلاب الذي وقع في مصر في 3 يوليو 2013 .

وهما الاتهامان اللذان رد عليهما العديد من رموز وقيادات الجماعة، التي قررت في النهاية اللجوء إلى تعيين أحد الشباب ليكون همزة الوصل بين الإخوان والشعب المصري بشكل عام، والشباب على وجه الخصوص.

يذكر أن الجماعة كان لها اثنان من المتحدثين الإعلاميين عقب النجاح الذي حققته في الوصول عبر حزبها الرسمي “الحرية والعدالة” في انتخابات مجلسي الشعب والشورى، إضافة إلى وصول مرشحها ورئيس الحزب المعبر عنها “محمد مرسي” إلى مقعد الرئاسة، إلا أن المتحدثين د. أحمد عارف وياسر محرز اعتقلا عقب وقوع الانقلاب بفترة وجيزة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …