‫الرئيسية‬ عرب وعالم حصار إسرائيلي على الأقصى وانتفاضة القدس تتصاعد
عرب وعالم - أكتوبر 24, 2014

حصار إسرائيلي على الأقصى وانتفاضة القدس تتصاعد

أدى مئات المقدسيين صلاة الفجر، اليوم الجمعة، في الشوارع والطرقات والأزقة بفعل الحصار العسكري المشدد الذي تفرضه قوات الاحتلال على القدس القديمة والمسجد الأقصى المبارك.

واتخذت سلطات الاحتلال إجراءات مشددة، منذ مساء أمس، تمنع بموجبها المواطنين ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاما من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك.

وشملت إجراءات الاحتلال إغلاق البلدة القديمة ووضع متاريس شُرطية حديدية قرب بواباتها للتدقيق ببطاقات المواطنين، بالإضافة إلى متاريس مشابهة قرب بوابات المسجد الأقصى.

ونشر الاحتلال، منذ ساعات الفجر، مئات العناصر “شرطة وحرس الحدود” في الشوارع والطرقات.

كما سيَّر دوريات عسكرية وشرطية راجلة ومحمولة وخيالة بمحيط أسوار البلدة القديمة، ونصب حواجز مباغتة في مختلف الشوارع والطرقات المُفضية إلى البلدة القديمة، وإطلاق منطاد راداري استخباري ومروحية في سماء المدينة، كما حلقت أربع طائرات مروحية فوق المسجد الأقصى.

وتشهد مدن وأحياء القدس المحتلة مواجهات عنيفة بين المقدسيين وقوات الاحتلال والمستوطنين الذين يقتحمون ساحات المسجد الأقصى بين الفينة والأخرى، فيما اشتدت حدة المواجهات بعد قتل الاحتلال الشاب عبد الرحمن الشلودي، منفذ عملية دهس مساء الأربعاء، قُتل فيها مستوطنة وأصيب 9 آخرون.

وأصيب عدد من الشبان المقدسيين واعتقل آخرون خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال، التي اقتحمت مناطق متفرقة من القدس المحتلة مساء الخميس.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي تجاه الشبّان في بلدة سلوان في القدس، ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف المقدسيين، فيما وصلت سيارات الإسعاف لنقلهم.

وذكرت مصادر طبية أن عشرات الشباب أصيبوا في المواجهات في حي رأس العامود في بلدة سلوان، كما اقتحم الاحتلال بلدة الطور، وأطلق قنابل الغاز باتجاه منازل المواطنين فيها، الأمر الذي أدى لإصابة العشرات من أهالي الحي بالاختناق.

كما اقتحمت شرطة الاحتلال حي باب حطة الملاصق للمسجد الأقصى، بعد صلاة العشاء مباشرة، واعتدت بالضرب المبرح على المواطنين المتواجدين في الحي والمرابطين في المسجد الأقصى، كما اعتدى عدد من المستوطنين على شاب مقدسي في أرض السمار وسط القدس المحتلة.

من جانبه، صرح مسئول في شرطة الاحتلال أنه لا يمكن وقف “انتفاضة القدس”، في إشارة للمظاهرات والمواجهات العنيفة التي تشهدها مدينة القدس المحتلة.

وأضاف- في تصريحات لوسائل إعلام عبرية مساء أمس الخميس- أنه يمكن التقليص من حدتها، وذلك من خلال إدخال الشرطة للأحياء الشرقية في مدينة القدس، واستعمال القوة الشديدة جدا لفرض هدوء نسبي، على حد تعبيره.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …