‫الرئيسية‬ عرب وعالم تونس تبدأ تثبيت ديمقراطيتها بانتخاب أول برلمان بعد “ثورة الياسمين”
عرب وعالم - أكتوبر 24, 2014

تونس تبدأ تثبيت ديمقراطيتها بانتخاب أول برلمان بعد “ثورة الياسمين”

قال شفيق صرصار، رئيس هيئة الانتخابات التونسية: إن عمليات الاقتراع في الانتخابات البرلمانية التونسية انطلقت، مساء  الخميس، في 3 مدن بالخارج.

حيث انطلقت عملية الاقتراع بمدينة كانبرا عاصمة إستراليا في الساعة الثامنة من صباح الجمعة بالتوقيت المحلي لتلك المنطقة، والموافق العاشرة من مساء الخميس بتوقيت تونس، تلتها بعد ذلك انطلاق التصويت في مدينتي طوكيو عاصمة اليابان، وسيول عاصمة كوريا الجنوبية.

وقال صرصار، في كلمة للصحفيين بالمركز الإعلامي للانتخابات بتونس العاصمة: “الحمد لله انطلقت عملية الاقتراع في مدينة كانبرا، وبدأت أيضا في سيول وطوكيو”.

وعرضت الهيئة صورا لأول ناخب تونسي، أثناء قيامه بالتصويت في مركز الاقتراع بمدينة كانبرا الإسترالية، واسمه العربي بن حسن بن حمد.

وتتواصل عمليات الاقتراع في الانتخابات التشريعية بالنسبة للتونسيين بالخارج أيام 24 و25 و26 من الشهر الجاري.

ويبلغ عدد مقاعد مجلس نواب الشعب المخصصة  للخارج 18 مقعدا.

وتستعد تونس لإجراء الانتخابات التشريعية في الداخل يوم 26 من الشهر الحالي، تليها الانتخابات الرئاسية في 23 من نوفمبر  المقبل.

ويتنافس في هذه الانتخابات التشريعية التي تجري بنظام القائمة النسبية 69 حزبا من خلال 1326 قائمة إجمالا، ما بين حزبية وائتلافية ومستقلة. وتنبع أهميتها من أنها ستفرز لأول مرة في تاريخ تونس الحديث برلمانا متعدد الأطياف بشكل قوي، يكون قادرا على ممارسة صلاحياته بشكل فعلي، بما في ذلك مساءلة الحكومة وإمكانية حجب الثقة عنها.

وتعد هذه ثاني انتخابات تشهدها تونس منذ الإطاحة ببن علي، حيث جرت في 23 أكتوبر 2011 انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الذي وضع دستورا جديدا للبلاد، وأسفر هذا الاستحقاق الانتخابي عن حصول حركة النهضة على غالبية المقاعد 89 مقعدا، ثم حزب المؤتمر من أجل الجمهورية 20 مقعدا، ثم التكتل الديمقراطي 16 مقعدا، بجانب أحزاب أخرى من إجمالي 217 مقعدا أيضا.

ويبلغ إجمالي عدد الدوائر المخصصة لانتخابات الأحد 27 داخليا (بواقع 199 مقعدا إجمالا)، موزعة على 24 محافظة؛ منها 21 محافظة لكل منها دائرة انتخابية واحدة، بجانب 3 محافظات “تونس العاصمة ونابل (شرق)، وصفاقس (جنوب)” فلكل منها دائرتان، بالإضافة إلى 6 دوائر خارج البلاد للجاليات التونسية (حوالي 313 ألف ناخب مسجل بالخارج) بواقع 18 مقعدا.

ويبلغ عدد سكان تونس وفقا لآخر إحصائيات 2014 حوالي 11 مليون، بما فيهم الأجانب المقيمين في تونس، بينهم 5.2 مليون ناخب يحق لهم التصويت كونهم مسجلين بالدوائر الانتخابية.

وأبرز الأحزاب المترشحة في 33 دائرة بالداخل والخارج هي حركة النهضة، وحركة نداء تونس، والمؤتمر من أجل الجمهورية، والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، والحزب الجمهورية، وحركة وفاء.

وتمحورت الغالبية العظمي من برامج المرشحين على تعهدات بالعمل على تحسين الوضع الاقتصادي الذي تعرض لانكماشة في أعقاب الثورة التونسية، والتي يطلق عليها “ثورة الياسمين”، والإطاحة بنظام بن علي (1987 – 2011).

ويعتبر حزبا “حركة النهضة” الإسلامي و”نداء تونس”، أبرز القوى السياسية في المشهد التونسي، مع “الجبهة الشعبية”، ليشكلوا معا الثالوث الذي يحظى بأوفر الحظوظ في الاستحقاقات الانتخابية التشريعية المقبلة في 26 أكتوبر الجاري، يليهم الاتحاد من أجل تونس، والمؤتمر من أجل الجمهورية، والتكتل من أجل العمل والحريات، والحزب الجمهوري، وحركة الشعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …