‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات الحكومة تواصل تجاهلها لإنفلونزا الطيور رغم وفاة 7 وإصابة 24 خلال 2015 فقط
ترجمات ودراسات - يناير 22, 2015

الحكومة تواصل تجاهلها لإنفلونزا الطيور رغم وفاة 7 وإصابة 24 خلال 2015 فقط

أعلنت وزارة الصحة وفاة الحالة السابعة بفيروس إنفلونزا الطيور خلال عام 2015، وهي لسيدة تبلغ من العمر 37 عاما من محافظة الغربية، وإصابة نحو 24 حالة أخرى، وسط اتهامات شعبية بتجاهل الحكومة للمرض وخطورته، وعدم اتخاذ أية إجراءات صحية للحد منه.

وبحسب بيان رسمي لوزارة الصحة، اليوم الخميس، فإن سيدة تبلغ من العمر 37 عاما من محافظة الغربية، لقيت مصرعها جراء إصابتها بالمرض، اليوم، بالإضافة إلى إصابة حالتين جدد بالفيروس، الأولى لطفل عمره 7 أشهر من ديروط، والثانية لطفلة تبلغ من العمر عامين من مدينة منفلوط بمحافظة أسيوط، ويتلقيان العلاج بالمستشفيات وحالتهما العامة غير مستقرة.

وذكر البيان، أن إجمالي عدد حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور خلال عام 2015 حتى الآن بلغ 24 حالة (8 حالات شفاء، و9 تحت العلاج، و٧ حالات وفاة).

وفي إحصائيات رسمية سابقة، فإن حالات الإصابة بالمرض ارتفعت خلال 2014 فقط إلى قرابة الثلاثين حالة، توفى منهم 10 حالات على الأقل، وشفي 12 حالة، وما زال هناك 8 حالات منهم تحت العلاج، بحسب بيانات رسمية لوزراة الصحة.

وأبدى مراقبون استغرابهم من عدم إعلان الحكومة رفع مستوى التأهب في مواجهة المرض رغم كل تلك الإصابات والوفيات، في حين أن الصين على سبيل المثال رفعت درجة التأهب القصوى لمواجة المرض بعد وفاة ثلاث حالات فقط على أراضيها.

نقيب البيطرين: الحكومة تخفي المعلومات

وفي تصريحات صحفية سابقة، حمَّل الدكتور أسامة طه, نقيب البيطريين, وزارتي الصحة والزراعة، مسئولية انتشار المرض، وارتفاع معدلات الإصابة بالمرض، وكذلك ارتفاع معدلات الوفيات بين البشر، مؤكدا أن الحكومة لا تبذل أي جهد للوقاية من الفيروس، محذرا من كارثة محتملة تدق على الأبواب.

وطالب نقيب البيطريين، في تصريحات صحفية، حكومة محلب بالكشف عن الأرقام الحقيقية للإصابة بالمرض، مؤكدا أن إخفاء تلك المعلومات عن الرأي العام ومنظمة الأغذية والزراعة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، يهدد بصادرات مصر وينذر “بوضع دائرة حمراء حول مصر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …