‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تليجراف: الشرطة تستخدم سلاح الاغتصاب ضد النشطاء
أخبار وتقارير - يناير 22, 2015

تليجراف: الشرطة تستخدم سلاح الاغتصاب ضد النشطاء

قالت صحيفة “تليجراف” البريطانية أن الشرطة المصرية تستخدم سلاح “الاغتصاب” كسلاح ضد النشطاء مشيرة إلى أنه عقب اربع سنوات من اندلاع ثورة 25 يناير تصاعدت أعداد الوفيات وحالات الاغتصاب في مقار الحجز التابعة للشرطة.

 

وأضافت الصحيفة في تقريرها المنشور اليوم 22 يناير بعنوان: ” Egyptian police ‘using rape as a weapon’ against activists” -الشرطة المصرية تستخدم سلاح الاغتصاب ضد النشطاء- أنه وفقا لمعتقلين سابقين ونشطاء حقوقيين يتم استخدم “الاغتصاب” ضد الرجال والنساء من قبل الشرطة لافتة إلى الضغوط المتزايدة على السلطات المصرية لتقديم إحصاء دقيق عن عشرات الآلاف المعتقلين في السجون.

وتابعت الصحيفة أن أعدادا كبيرة من الأشخاص الذي أطلق سراحهم قالوا أنهم تعرضوا لاعتداءات جنسية لافتة إلى ما قالته إحدى المعتقلات السابقات وتدعى “أميرة” -اسم مستعار- والتي تم القبض عليها أثناء مشاركتها في تظاهرة لدعم الرئيس المعزول د.محمد مرسي “الشرطي كان غاضب جدا وقال لي هل تريدين أن تتصرفي مثل الرجال؟ دعيني أريكي كيف تكوني امرأة” مضيفة “ثم قام بسحبي إلى المدرعة”.

وأضاف أميرة أنها تعرضت للاعتداء الجنسي أثناء ذهابها لأداء اختبارات نهاية العام بجامعتها بعد تدخلها لمنع اعتقال زميلة لها قائلة أن “أحد رجال الشرطة ممن شاهدوها كان يبكي أثناء الاعتداء الجنسي عليها” مضيفة أنها لم تتلقى أي عناية طبية وقت وجودها في الحجز حيث تكافح الآن لإيجاد الدعم النفسي لها عقب إطلاق سراحها.

وقالت الضحية أنها أصبحت بعزلة عن زوجها وأصدقائها “لقد فقدت كل شيء .. الآن أنا خائفة من جميع الرجال واحيانا من ابني الذي يبلغ من العمر عامين فقط”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة المصرية تتسم منذ فترة طويلة بـ “الوحشية” وهي أحد الأسباب الرئيسية لاندلاع ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك قبل أربعة أعوام.

وأضافت الصحيفة أنه منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب د. محمد مرسي في صيف 2013 امتلئت السجون عن آخرها بعشرات الآلاف من المعتقلين في إطار حملة السلطات ضد المعارضة السياسية.

وترى منظمة العفو الدولية أن تصاعد التقارير التي تتحدث عن الاعتداءات الجنسية ضد الرجال والنساء قد يعكس اتجاها بكسر التابوهات “المحرمات” المفروضة على مناقشة مثل هذه الأمور في المجتمع المصري.

ونقلت الصحيفة عن نيكولاس بياتشو الباحث المتخصص في الشأن المصري بمنظمة العفو الدولية قوله: “هذه الحالات هي غيث من فيض” مضيفا “من المرجح أن يكون هناك عدد أكبر من النساء ضحايا لاعتداءات قوات الأمن” مؤكدا “ضعف الإرادة السياسية لمحاسبة المسئولين”.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى براءة 26 شخص من قضية الشذوذ الجنسي في قضية حمام رمسيس الشهيرة وما عانى منه المتهمون من انتهاكات اثناء القبض عليهم واحتجازهم على يد قوات الأمن.

كما لفتت الصحيفة إلى قضية الاعتداء الجنسي على فتاة الساحل في سيارة النجدة على يد شرطيين حيث وثقت “تليجراف” مجموعة كبيرة من حالات لمعتقلين سابقين تتحدث عن تعرضهم لاعتداءات جنسية بالإكراه.

التقرير من تليجراف

روابط ذات صلة:
فتاة الساحل المغتصبة: أتعرض للتهديد حتى أتنازل عن القضية
تقرير للعفو الدولية يكشف قصصا مروعة لتعذيب سجينات بمصر
هيومان رايتس: موجة وفيات في سجون مصر و90 قتيلاً خلال 2014

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …