‫الرئيسية‬ عرب وعالم “فتح” تحتفل بانطلاقتها الـ50 في أحضان بشار الأسد
عرب وعالم - يناير 17, 2015

“فتح” تحتفل بانطلاقتها الـ50 في أحضان بشار الأسد

على الرغم من المجازر التي يرتكبها النظام السوري بحق الشعب السوري واللاجئين الفلسطينيين في المخيمات على رأسها مخيم اليرموك، احتفلت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” بذكرى انطلاقتها الـ50 في أحضان نظام بشار وبمشاركة قياداته؛ الأمر الذي أثار غضب قطاعات واسعة من الشعب الفلسطيني.

ففي جنوب دمشق ظهرت قيادات فتحاوية في احتفال كبير بجانبهم قيادات مؤيدة للنظام السوري الذي يتزعمه الرئيس بشار الأسد وهم يتبادلون الضحكات والابتسامات أثناء تقطيع الحلوى احتفالًا بذكرى انطلاقة فتح الخمسين، وهو ما رفضه لاجئو مخيم اليرموك المحاصر منذ عامين.
كما تظهر في خلفية المهرجان صورة تجمع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والرئيس محمود عباس مع نظيره السوري الرئيس بشار الأسد.

وأثارت تلك الزيارة ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث رفض النشطاء تلك الاحتفالية، مؤكدين أن حركة فتح انحدرت بشكل كبير وباتت أكثر بعدًا عن تراثها الكفاحي وعن شعبها أكثر من أي وقت مضى.

وأكدوا أن هذا اللقاء يمثل تنكرًا من قبل السلطة ومنظمة التحرير لعذاب الفلسطينيين في سوريا المحاصرين منذ أعوام والذي قتل وأصيب واعتقل منهم الآلاف، متسائلين كيف سيتعاطف العالم معنا في الوقت الذي نتنكر نحن للشهداء تحت التعذيب ومئات المعتقلين الأبرياء، ولشهداء الجوع والشهداء من البرد؟.

وأوضح النشطاء أن النظام السوري لن يقدم لفتح سوى قتل أبناء فلسطين وتدمير سوريا خاصة أنه بات لا يملك مصيره، وأنه يستخدم فتح فقط مجرد ورقة لا أكثر.

وكان سكان حي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق أطلقوا نداء استغاثة لرفع الحصار المستمر منذ نحو سنتين وسط صعوبات عديدة يعانون منها جراء البرودة الشديدة وانقطاع الكهرباء، فيما قضى العشرات جوعًا وتعذيبًا واستهدافًا؛ جراء تواصل قصف النظام السوري له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …