‫الرئيسية‬ منوعات بات “رديفا” لمهرجاني “الإمارات”.. “القاهرة السينمائي” يضحي بتاريخه
منوعات - أكتوبر 23, 2014

بات “رديفا” لمهرجاني “الإمارات”.. “القاهرة السينمائي” يضحي بتاريخه

قال سمير فريد، رئيس الدورة الـ36 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي: إنه سيتم عرض الفيلم الإماراتي التسجيلي “أحمر أزرق أصفر” للمخرجة نجوم الغانم عن حياة الفنانة التشكيلية نجاة مكي، وذلك تقديرا لدور دولة الإمارات ووقوفها إلى جوار مصر منذ ثورة الثلاثين من يونيو وحتى الآن!.

وسينعقد المهرجان في الفترة من 9 إلى 18 نوفمبر المقبل، ولكنه سيقام خارج دار الأوبرا المصرية؛ نظرا لإقامة حفل ختام مهرجان الموسيقى العربية في نفس التوقيت، وطرحت إدارة المهرجان الأهرامات مكانا لإقامته، ولكنه حتى الآن لا يزال غير مؤكد.

فيلم افتتاح المهرجانات السينمائية عادة ما يكون في عرضه الأول بالمطلق، ويفضل أن يكون من بلد المهرجان، أو هكذا كان في الفترة التي تولى فيها الأديب سعد الدين وهبة رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي، وليس أدل على ذلك من أن أبو ظبي- التي لا تملك صناعة سينما بمعناها الشامل كمصر– اختارت عرض الفيلم الإماراتي “من ألف إلى باء” إخراج علي مصطفى، المخرج الأمريكي من أصل إماراتي، في افتتاح مهرجان أبو ظبى الثامن.

ولكن في مهرجان القاهرة السينمائي، فوجئ المتابعون أن فيلما إماراتيا من بين 17 فيلما عربيا طويلا، هو فيلم الافتتاح وليس الفيلم المصري “باب الوداع” لمخرجه كريم حنفي، لا سيما وأنه من إنتاج وزارة الثقافة المصرية.

أفلام عرض “تاني”

قائمة الأفلام الطويلة الـ17 تضم 8 أفلام من مصر والأردن وفلسطين ولبنان والكويت وتونس والمغرب وموريتانيا، وتشارك في البرنامج الموازى المستقل “آفاق السينما العربية”، الذي تنظمه نقابة المهن السينمائية، بينما تشارك الأفلام الـ9 الأخرى في أقسام المهرجان المختلفة، حيث يمثل فيلم “باب الوداع” إخراج كريم حنفى “مصر” في المسابقة الدولية، ويمثل فلسطين في المسابقة فيلم “عيون الحرامية” إخراج نجوى نجار وبطولة خالد أبو النجا، في عرضه الأول في العالم العربى وإفريقيا، بحسب إدارة المهرجان، والحقيقة أن الفيلم سبق عرضه في رام الله بحضور جماهيري.

أما قسم «عروض خاصة» فيعرض من مصر «حائط البطولات» بطولة محمود ياسين وأحمد بدير إخراج محمد راضى، في عرضه العالمى الأول بعد حظر استمر 15 عاما- قيل إنه بسبب المخلوع مبارك- و«ديكور» إخراج أحمد عبد الله السيد، والفيلم الألمانى «مياه فضية: سوريا، صورة ذاتية» من إخراج السوريين أسامة محمد ووئام سيماف بدرخان، وهو الفيلم الذي عُرض في مهرجان «كان»، وفى مهرجان «لندن»، حيث حصد منذ أيام جائزة جريرسون لأحسن فيلم تسجيلى في المهرجان.

السينما الكردية

المهرجان الدولي يتحدث عن تهميش السينما الإيرانية والتركية، رغم تفوقهما ومشاركتهما في جميع المهرجانات والمسابقات مثل “الأوسكار” و”كان”، إلا أن أقسام المهرجان ستكون في هذه الدورة 10 أقسام، على أن يكون هناك برنامج يحمل اسم “السينما الوطنية ضيف الشرف”، تشارك فيه السينما الكردية، بما يضع علامة استفهام حول أحقية سينما ناشئة في التعبير عن البرنامج من خلال 16 فيلما.

وكشف رئيس المهرجان عن 3 برامج موازية ستتم إقامتها لأول مرة، أولها يحمل اسم “آفاق السينما العربية” وهو تابع لنقابة السينمائيين، أما الثاني فهو “أسبوع النقاد”، والأخير هو “سينما الغد الدولي”.

وستكون العروض الخاصة بالمهرجان في دورته السادسة والثلاثين، للكبار فقط، ليس لاحتوائها على مشاهد جنس أو عنف، ولكن لأن حال المهرجانات الكبرى هو كونها لعشاق السينما، وليست للأطفال أو العائلة.

أما البرنامج الرسمي، فسيتكون من المسابقة الرسمية التي تحتوي على 16 فيلما، وكذلك العروض الخاصة التي يبلغ عددها 18 فيلما، وما يعرف باسم مهرجان المهرجانات، والتي تضم 16 فيلما من الأفلام الفائزة بجوائز المهرجانات، بالإضافة إلى ثمانية أفلام تتحدث عن السينما.

تكريم مثير للجدل

واصلت إدارة مهرجان القاهرة السينمائى إثارتها للجدل باتخاذها قرارات غريبة، خلال الأيام الماضية، وآخرها ما كشف عنه الزميل مصطفى حمدى بـ”أخبار اليوم” حول اختيار جاك جان- وزير الثقافة السابق والرئيس الحالى لمعهد العالم العربى بباريس، والذي تعده مواقع الموسوعات في العالم (ويكيبديا) رجلا سياسيا في المقام الأول بفرنسا- للتكريم خلال فعاليات المهرجان، بالرغم من أن جاك صهيونى ومتهم باغتصاب الأطفال فى عدة وقائع ثابتة بالمستندات، بالإضافة إلى ذلك أن الفرنسى ليس له أى علاقة بالسينما، ولم يسبق له العمل بأحد مجالاتها، فعلى أى أساس سوف يتم تكريمه من قبل إدارة المهرجان؟!.

وانتقدت خيرية البشلاوى ما يحدث حاليا من قبل إدارة المهرجان، وقالت للأهرام : “ما زلنا نعيش فى حالة انفلات فكرى ونقوم على تشجيعها؛ لأن الأشخاص الذين نمنحهم مسئولية يفترض أنها شديدة التأثير والأهمية، فى الوقت الذين نجدهم يتاجرون بها ويستغلون الفعاليات الثقافية والسينمائية فى عمل سوق يختارون من خلاله أناسا لديهم أفكار هدامة لقيم المجتمع”.

وأكدت الفنانة آثار الحكيم أنها فى البداية تقدم التحية للراحل سعد الدين وهبة والفنان الكبير حسين فهمى، اللذين أعلنا بشكل مباشر وصريح رفضهما التام للتعامل مع أى شىء قريب من الكيان الصهيونى خلال فترة توليهم المهرجان، مشيرة إلى أن رئيس المهرجان دائما يكون له رؤية ووجهة نظر، شرط أن تكون متفقة مع ثوابت وطنية لا تتغير، تخص الأمن الوطنى الثقافى.

وشدد الفنان عزت العلايلى على أن هذه الاتهامات خطيرة، ويجب أن يتم مراجعة سمير فريد، رئيس المهرجان، حول هذا الموضوع، وفى حالة إذا ما كانت هذه المعلومات حقيقية ودقيقة يجب أن يتم اتخاذ قرار مناسب من قبل إدارة المهرجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …