‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “تحالف دعم الشرعية” يدعو لغضبة شعبية، تحت شعار: “أسقطوا النظام”
أخبار وتقارير - أكتوبر 22, 2014

“تحالف دعم الشرعية” يدعو لغضبة شعبية، تحت شعار: “أسقطوا النظام”

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” الشعب المصري إلى توحيد الإرادة الشعبية،

والانتفاض فى كل ميادين الثورة, لتشهد الغضبة الشعبية، وليستمر دعم الحراك الطلابي، في أسبوع ثوري جديد تحت شعار: “أسقطوا النظام”, للمطالبة بعودة الجيش لثكناته.


وقال فى بيان له، اليوم، إن: “إرادة المصريين توحدت في ٢٥ يناير مع هتافهم: “الشعب يريد إسقاط النظام”، فسقط رأس النظام، واستخدم بقاياه المكيدة والغدر والخداع، لاحتواء الثورة وكسر الإرادة؛ ليقوموا بثورة الفساد المضادة، مدعومة بانقلاب عسكري دموي، في 3 يوليو 2013، ليظهر للجميع أننا أمام نظام طائفي إرهابي عميل، كارهٍ للإرادة الشعبية، والهوية الحضارية لمصر، خادم للحلف الصهيوني الأمريكي، عبر خطيئة “كامب ديفيد”، لا يجيد غير لغة الدم والقمع والاستعباد.

وأضاف “التحالف” أن: “المشهد ليس صراعًا على سلطة، أنتم أصحابها ومنتخبو أعضائها المختطفين، وإنما هو ثورة الحرية والكرامة والاستقلال، والعدالة الاجتماعية والهوية الحضارية، ولقد طال الظلم والقمع والدم الجميع، وهتك الانقلاب جميع الحرمات، فلننتفض جميعًا صوتًا واحدًا، وثورة واحدة، وإرادة واحدة، بهتاف الشعب والثورة: “الشعب يريد إسقاط النظام”.

 
وأشار إلى أن: “نظام (كامب ديفيد) يهدم استقلال القضاء والجامعات والوطن ، ويرعى الفقر والخراب، ويهدم المجتمع ويفتته، لتأسيس جمهورية الخوف، ودولة الجواسيس والعصافير، ويبدد ثروات مصر، ويدمر أمنها القومي، حتى باتت محاصرة بفعل سياسيات الانقلاب، من البوابات الشرقية والغربية والجنوبية، بلا أي سند ولا غطاء، فأي قيمة للحياة والكرامة، في ظل هذا الذل والاستعباد!!.


وأضاف”التحالف”: “ليعلم الجميع، أن ثورتنا ثورة حق وعدل وحرية، وتحرر واستقلال، وعدالة اجتماعية وهوية حضارية، وأن متواليات الطغيان ستعصف بالانقلاب من جذوره، فالقبضة الأمنية القمعية، ومن خلفها ساسة الثكنات، لم تنجح في حماية مبارك الأول، حتى تنجح في حماية مبارك الثاني وعصابته، والثورة منتصرة في نهاية المطاف -بإذن الله- ولو كره الكارهون”.

وأكد أن: “الوقت حان لاصطفاف شعبي واسع، خلف حملة لواء ثورة 25 يناير، في كل الميادين؛ لدحر نظام “كامب ديفيد” العميل، الذي يهدم الدين والدنيا، ويمنع الحياة، حان وقت التوحد الجماهيري الثوري لإسقاط نظام القمع والإرهاب، والعنف والبلطجة، وخطف البنات والعمالة، والدم والفقر والتبيعة، وتقويض الاستقلال الوطني، والإطاحة بممثله: عبد الفتاح السيسي، فأنصاف الثورات أكفان الحضارات.


وناشد “التحالف” الثوار والأحرار، قائلا: “أشعلوا ثورتكم من أجل العدل؛ فقد صارت مؤسسة العدل تكية، لا يسمحون لأبنائكم بالالتحاق بها -ولو كانوا من الأوائل- ثم هم يذبحون القضاة، على منطق: “أخرجوهم من قضائكم، إنهم أناس يتطهرون، من الظلم والتبعية للعسكر”، فثوروا على أوكار للظلم وتقتين الاستبداد ، لتقيموا العدل في بلادكم”.


وتابع: “أشعلوا ثورتكم من أجل الكرامة؛ فها هم يقننون البلطجة، وينفقون أموالكم على البلطجية؛ لقتل المستقبل وقمع النور، حتى بيوت الله، جعلوا لموظفي الحكومة ضبطية للقبض على المصلين، والدعاة من المساجد، فأي تدنيس للجامعة والجامع بعد ذلك؟! ولن ننسى دماء المواطنين، التي تم إراقتها لنزاع مع أمين شرطة أو غيره، ممن لهم رخصة القتل والبغي، في دولة الإرهاب والقمع”.


واستطرد “التحالف”: “أشعلوا ثورتكم من أجل الاستقلال؛ فلقد صرنا أضحوكة العالم، في تبعية نظام “كامب ديفيد”، وخدمته للعدو أكثر من العدو ذات نفسه، وصار الغاز يتم تصديره لـ”تل أبيب” بأقل من تكلفته، بينما نعيش في الظلام؛ إرضاء لأسيادهم في “الكنيست”، ولن تتحرر بلادنا إلا بإسقاط منظومة التبعية والخيانة”.


وقال: “أشعلوا ثورتكم من أجل توزيع الثروات العادل؛ فنظامهم يوزع الأراضي والعطيات والموازنة على طبقات الفساد المسلحة، بينما ينفق الشعب على نفسه من ” مفيش”، و “مش قادر أديك”، وغيرها من تقنين الفقر والعوز، لعقاب الشعب، لنشهد أعلى معدل انتحار في شهر واحد، بينما يسبحون هم في مستنقع الذهب والفضة”.

Top of Form

Bottom of Form

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …