‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “جارديان”: النظام القضائي بمصر طبقي ومُسيس
أخبار وتقارير - أكتوبر 22, 2014

“جارديان”: النظام القضائي بمصر طبقي ومُسيس

وراء الأحداث

قالت صحيفة “جارديان” البريطانية، إن النظام القضائي المصري “طبقي ومسيس”، مشيرة إلى قرار النيابة العامة باستبعاد 138 مرشحا للنيابة لأسباب تتعلق بوظيفة الوالدين ومؤهلاتهما، لافتة إلى قرار مجلس القضاء الأعلى بتعيينهم بالنيابة العامة بتاريخ 24 يونيو 2013، ثم استبعادهم في 26 نوفمبر 2013 من قرار التعيين لافتقادهم لشرط حصول الوالدين على مؤهل عال.

وأشارت الصحيفة- في تقريرها المنشور21 أكتوبر بعنوان “Egypt in classism row over prosecutors sacked because parents had no degrees” “مصر في صف الطبقية بعد استبعاد معاوني نيابة لعدم حصول آبائهم على شهادات”- إلى أن رفض المسئولين إعادة العشرات من أوائل كليات الحقوق والشريعة والقانون الذين تم استبعادهم لأن آباءهم لم يحصلوا على مؤهلات جامعية، يثير مخاوف جديدة حول النظام القضائي في مصر.

وأضافت الصحيفة أن المستبعدين يتهمون القضاء بالطبقية ومخالفة الدستور المصري الذي يحظر التمييز، وكذلك قوانين العمل الدولية، لافتة إلى أنه بعد فشل المستبعدين طوال العام الماضي لإلغاء قرار الاستبعاد، طالبوا بتدخل رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، خاصة وأن آباءهم ليس لديهم شهادات جامعية.

ونقلت الصحيفة عن محمد كمال الدين، أحد المستبعدين قوله: “كارثة للعدالة الاجتماعية”، مضيفا “هذا الشرط هو عقوبة للوالدين لعدم حصولهما على التعليم الجامعي، من المفترض أن يكون القضاة حراسا للعدالة، ومن السخف أن يقرروا مثل هذا الشرط”.

وأوضحت “جارديان” أن وزارة العدل رفضت التعليق على الأزمة عند محاولة الصحيفة البريطانية الاتصال بها، كذلك رفض اثنان من المتحدثين باسم النيابة العام التحدث عن استبعاد 138، قائلين: إن “القضية مسألة مصرية حصرا، ولا ينبغي أن تثير اهتمام وسائل الإعلام الأجنبية”.

وأضافت الصحيفة أن هذا الصراع هو الأحدث في سلسلة من القضايا التي تلقي بظلالها على النظام القانوني بمصر، خلال الأشهر الأخيرة، بما في ذلك ما وصفته بـ”المحاكمة المسيسة لثلاثة صحفيين بشبكة الجزيرة الإنجليزية”، على حد تعبير التقرير.

ولفتت الصحيفة إلى الانتقادات الموجهة للقضاء المصري تأتي بسبب سماحه بالاعتقال التعسفي لعشرات الآلاف من السجناء السياسيين، مضيفة أن المئات منهم محبوسون في سجون سرية شمال شرق القاهرة، في ظروف “سيئة السمعة”، مشيرة إلى الأحكام الجماعية بالإعدام على المئات في جلسة واحدة، في حالتين متتاليتين في شهر أبريل الماضي، ولم تستغرق إجراءات المحاكمة سوى جلستين فقط قبل النطق بالإعدام.

ونقلت الصحيفة عن محمد المسيري، الباحث بمنظمة العفو الدولية قوله: “المحاكمات نفسها قضت بالإعدام على أي مصداقية متبقية حول استقلال النظام القضائي الجنائي بمصر”

المصدر:

http://www.theguardian.com/world/2014/oct/21/egypt-judicial-authorities-prosecutors-classism-parents-university-education

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …