‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات إدارة مدرسة عسكرية بالغربية تتهم الجنود بسرقة موبايلات الطلبة
ترجمات ودراسات - يناير 7, 2015

إدارة مدرسة عسكرية بالغربية تتهم الجنود بسرقة موبايلات الطلبة

في واقعة هي الأغرب من نوعها، شهدت مدرسة طلعت حرب العسكرية التابعة لإدارة غرب المحلة التعليمية بمحافظة الغربية واقعة مؤسفة، الثلاثاء 6 يناير 2015، حيث تعرض عدد من الطلاب لسرقة هواتفهم المحمولة ومتعلقاتهم الشخصية، بعدما قاموا بتسليمهما لقوات الأمن التابعة للمدرسة والمتواجدة على البوابة الرئيسية لها، وهي من “قوات الجيش”، وذلك قبيل بدء أدائهم امتحانات نصف العام الدراسي بلجان المدرسة بشارع الإنتاج .

وأبدى عدد من أولياء الأمور استغرابهم الشديد من أن يتم سرقة أولادهم الطلاب في مدرسة عسكرية يحرصها قوات الجيش، ما يعني أن المفترض أن تكون المدرسة أكثر أمانا من غيرها، كما يفترض بها الانضباط والحسم أكثر من ذلك.

واشتكى “محمد لطفي”، والد الطالب “أحمد لطفى”، من تعرض نجله وزملائه لواقعة سرقة على أيدي مسئولي المدرسة، بحسب قوله، مشيرا أن كل موبايل تم سرقته منه ومن زملائه يتراوح سعر الواحد منهم ما بين 3 آلاف جنيه فأكثر، محملا كافة المسئولين بادارة المدرسة المسئولية الكاملة ومدير الإدارة.

فى المقابل أكد حازم لبشتين، مدير إدارة المدرسة، فى تصريحات صحفية، أنه لم يصدر أى تعليمات إلى “رجال الجيش” بجمع موبايلات، ملقيا بالمسئولية كاملة على عاتق “قائد الحرس” ومعاونيه من الجنود، لافتا إلى أنه متضامن مع كافة أولياء الأمور المضارين فى حقوقهم، وأنه لا تهاون فى محاسبة المقصرين فى الواقعة، على حد قوله .

كما أكد “أحمد فكري، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الغربية، أنه أصدر قرارا بإحالة مسئولي المدرسة للتحقيق؛ لأن مدير المدرسة ورجال التعليم هم المسئولون عن متابعة الامتحانات واللجان، وليس رجال الجيش المنوطين بالتدريبات العسكرية وليس أكثر من ذلك، حفاظا على حقوق الطلاب وحسن سير الامتحانات، وذلك على حد قوله.

وأشار إلى أنه كلف محمد فاروق، مدير إدارة غرب المحلة التعليمية، بتشكيل لجنة طارئة من قسم الإدارة والمتابعة ومدير مرحلة التعليم الثانوي لفحص الواقعة.

وكان طلاب الصف الثانى الثانوى العام قد سلموا موبايلاتهم ومتعلقاتهم الشخصية إلى جنود الأمن، قبل أداء امتحان اللغة العربية، فى وجود مدير المدرسة وقائد حرس المدرسة؛ تنفيذا للوائح وقواعد ووزارة التربية والتعليم التى تنص على عدم اصطحاب الطالب للهواتف الخلوية معهم داخل لجان الامتحانات، وبعد انتهائهم من الامتحان ذهبوا لاستلامها، إلا أنهم فوجئوا باختفائها فى ظروف غامضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …