‫الرئيسية‬ عرب وعالم الكويتيون يرفضون زيارة الرئيس المصري بهاشتاج “السيسي لا هلا ولا مرحبا”
عرب وعالم - يناير 5, 2015

الكويتيون يرفضون زيارة الرئيس المصري بهاشتاج “السيسي لا هلا ولا مرحبا”

في إطار جولاته الخارجية، التي بدأها منذ توليه رئاسة الجمهورية في يونيو/ حزيران من العام الماضي، والتي بدأها بالجزائر، تبدأ اليوم زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لدولة الكويت، بعد الدعوة التي تلقاها من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وذلك لدعم العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، حسب ما ذكر بيان الرئاسة المصرية.

 يذكر أن الكويت كانت إحدى الدول التي ساندت النظام السياسي المصري الحالي، بقيادة السيسي، وأمدته بمساعدات اقتصادية كبيرة، بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، عقب بيان من المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، ألقاه السيسي في 3 يوليو 2013.

جدلٌ كويتي

زيارة السيسي أثارت جدلًا كويتيًا بين مرحب ومعارض، حيث وجدت هذه الزيارة ترحيبًا على المستوى الرسمي، لا سيّما بعد ترحيب وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود الصباح بالزيارة، قائلاً: “سيحل ضيفًا عزيزًا كريمًا على شقيقه الأمير وشعب الكويت الكريم”.

وقال “الحمود” في تصريحات صحفية: “نفتخر ونسعد بهذه الزيارة التاريخية ونتمنى للسيسي التوفيق، وأن تصب نتائج تلك الزيارة في دعم العلاقات بين البلدين الشقيقين وتطويرها”.

على الجانب الآخر، أعلن النائب البرلماني الكويتي السابق، ناصر الدويلة، رفضه لهذه الزيارة، قائلاً: “النظام الحاكم في مصر قائم على الشحاتة من دول الخليج، وإذا جاء السيسي إلى الكويت سنعطيه أموالاً، لكن إلى متى سندفع للسيسي، نحن ندعمه عشان خاطر السعودية ولن تقوم مصر طالما كانت قائمة على العسكر والانقلاب”.

من ناحية أخرى، دشّن نشطاء كويتيون عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حملة هجوم واسعة على الرئيس المصري، تحت وسم (#السيسي_لاهلًا_ولامرحبا) مُعلنين رفضهم وعدم ترحيبهم لهذه الزيارة.

وأعلن فيصل السبيعي براءة غالبية الشعب من نتائج الزيارة، قائلًا: “إلى كل عائلة شهيد ومصاب ومعتقل في مصر غالبية الشعب الكويتي بريء من أي دعم حكومي للسفاح والمجرم قاتل شعبه!! #السيسي_لاهلا_ولامرحبا” فيصل السبيعي (@alsubaie23) January 3, 2015

وانتقد الإعلامي الكويتي محمد الوشيحي تناول الصحف القومية لزيارة السيسي بشكل مبالغ: “هذا وهو جاي يشحذ.. أجل لو جاي يحررنا من غزو شلون راح يكون المانشيت؟! pic.twitter.com/zJnI7UIUfH

محمد الوشيحي (@Alwashi7i) January 4, 2015

فيما أعربت الناشطة الكويتية سهيلة البلوشي عن رفضها لزيارة السيسي، قائلة: “السيسي_لاهلا_ولامرحبا.. غير مرحب بك يا فرعون مصر، غير مرحب بك بعدد شهداء رابعة، غير مرحب بك بعدد من ظلمتهم”.

 

وأبدى محمد بلال تعجبه من إصرار الكويت على دعم السيسي، قائلًا: العالم يعرف أنكم أحد داعميه لماذا هذا الإصرار على إهانة أهالي الشهداء والمعتقلين في مصر حسبي الله ونعم الوكيل #السيسي_لاهلا_ولامرحبا.. — محمد البلال الجنيبي (@mohdgnibi) January 1, 2015

وعلق حساب ساخر “غير حقيقي” للرئيس المصري على الزيارة، قائلًا: ” ماتقلقوش يا شعب الكويت، انا جاي آخد حسنتي وأمشي”.

وقال فهد الهطلاني: “الحكومة ترحب بالسيسي بكيفها لكن نحن الشعب نقول لـ #السيسي_لاهلا_ولامرحبا” — فـهـد الهطــلانـي (@f_alhtlane) January 4, 2015

أما أمل صبري، فعلقت قائلة:#السيسي_لاهلا_ولامرحبا اللهم نبرأ إليك ممن دعمه وأيده ولو صمتًا قال ﷺ: لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم ﷲ في النار.— Amal Sabri (@sabri_amal) January 4, 2015

أما أبو ياسر، فقارن بين رؤية شعب الكويت وقياداته بقوله: “

شعب #الكويت الحر يطلق هاشتاق #السيسي_لاهلا_ولامرحبا شعب الكويت شعب يعشق الحرية ولا يقبل لها بديلا، ولا يتبع قيادته كما تتبع الأغنام راعيها.. — • بو ياسر • (@buyaser) January 4, 2015

ونقل الدكتور عبد الله بن عازب ما أسماها بـ”فضيحة استقبال السيسي”:♦️سجل عندك♦️ شركة المقاولون العرب و KCC تحشد عمالها لاستقباله مقابل وجبة غداء و10 “دينار”. #السيسي_لاهلا_ولامرحبا pic.twitter.com/5PbXmaKslu

— د. عبدالله بن عازب (@ama4425) January 4, 2015

وشارك حامد العلي بقصيدة رافضة للزيارة، قال فيها:

لامرحبا بديار الخير تقصدها ولا حللتَ بها أهلا ، ولا سهلا ومرحبـا برئيسٍ فــاز منتخبـا وذاك مرسي الذي قد أنشأ العدلا #السيسي_لاهلا_ولامرحبا

— حامد العلي (@Hamed_Alali) January 1, 2015

وعبر أبو سعود عن تجاهل الحكومة الكويتية لضائقتها المالية في ظل دعم الحكومة المصرية بالمليارات، بقوله: “السيسي جاي ياخذ مليار…والشعب صار له يومين يدور خبز خباز…؟؟؟ #السيسي_في_الكويت #لا_أهلا_ولا_مرحبا_بالسيسي”.— ابو سعود (@abo_soud12) January 4, 2015

واقترح آخر تغيير مراسم استقبال الرئيس المصري: “المفروض ما يحطون النشيد الوطني عند استقباله يحطون مقطع “هاتوا الفلوس اللي عليكوا” #السيسي_لاهلا_ولامرحبا #السيسي_في_الكويت — ㅤㅤ (@M_Q8iiii) January 4, 2015

جاسم راشد الشامسي، فسر عدم ترحيبه بالزيارة قائلًا: “لماذا #السيسي_لاهلا_ولامرحبا به في الأرض الطيبة لأنه رحب بالانقلاب على رئيس منتخب، وسهل أمر أعداء الأمة في مواجهة إرادة الشعوب العربية الحرة”. — جاسم راشد الشامسي (@jalshamsi777) January 4, 2015

وأضاف: “لا تسألوا سفاحًا لماذا قتل.. ولا لصًا لماذا سرق.. ولا شاهد زور لماذا يكذب.. ولا عميلا لِمَ يخون.. فهذه خبراتهم وهذه صنائعها. #السيسي_لاهلا_ولامرحبا. — جاسم راشد الشامسي (@jalshamsi777) January 4, 2015

واعترض الناشط سعود النصار على تصريحات وزير الإعلام الكويتي، قائلًا: “من حق وزير الإعلام الكويتي أن يرحب بالقاتل السيسي لكن لا يحق له الترحيب به باسم الشعب الكويتي #السيسي_لاهلا_ولامرحبا. — سعود النصار (@s_alnassar_q8) January 4, 2015

أسيل، أعربت عن استيائها من هذه الزيارة، مغردةً: “أرفض أن تكون دولة الكويت داعمه بأي شكل من الاشكال لهذا الحاكم ونظامه ، #السيسي_لاهلا_ولامرحبا.— أسـيــــــــل (@Asel_khalid) January 4, 2015

وسخرت أبرار من الزيارة، مضيفةً: “الكويت ستشهد غدًا انخفاضًا في ميزانيتها بعد زيارة السيسي ، الله لا يحييه #السيسي_لاهلا_ولامرحبا. — أبرار (@_abrarf) January 4, 2015

الناشط الكويتي ذيب المساري، تبرأ من الزيارة بتغريدة قال فيها: “

#السيسي_ﻻهﻻ_وﻻمرحبا اللهم انا نبرأ اليك من هذا الخائن الغادر الذي قتل اهلنا واخوتنا في مصر واعتقل رجالها ونسائها واطفالها ونكل بشعبها. — ذيب المساري (@eelsehabi) January 4, 2015

وعلى نفس النهج سار صالح النصار، قائلاً: “يا أهل #مصر .. العروبة ما يضايقكم .. يضايقنا ما يؤلمكم .. يؤلمنا ما يؤذيكم .. يؤذينا #السيسي_لاهلا_ولامرحبا. — صالح النصار (@7Ss777Ss77) January 4, 2015

والجدير بالذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد لاقى أيضًا هجومًا من الإعلام المغربي، قبل أيام، واصفين إياه بـ”قائد الانقلاب العسكري”، وأنّ الرئيس الشرعي للبلاد هو الدكتور محمد مرسي.

———–
نقلا عن التقرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …