‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير الإعلام الأمريكي والإسرائيلي يحتفي بتصريحات “السيسي”
أخبار وتقارير - يناير 3, 2015

الإعلام الأمريكي والإسرائيلي يحتفي بتصريحات “السيسي”

احتفت الصحف الأمريكية والإسرائيلية بتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي طالب فيها بما وصفه “بالثورة الدينية للتخلص من أفكار ونصوص، تم تقديسها على مدى قرون، وباتت مصدر قلق للعالم كله”.

حيث قالت شبكة “جيويش برس” الإسرائيلية إن “السيسي يحارب الفكر الإسلامي المضلل”.

وأضافت الشبكة، في تقريرها المنشور، 1 يناير، “أن كلمة السيسي تهدف لما وصفته بـ “إنهاء تجنيد الإرهاب في الداخل والخارج؛ حيث دعا الرئيس المصري رجال الدين لمواجهة الأيدولوجيات المتطرفة التي تضر الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء العالم”.

ووصفت الشبكة الإسرائيلية، الخطب الإسلامية التي تتحدث عن الجهاد بـ “الخطب المتشددة التي تبثها مجموعات إرهابية عبر الإنترنت وقنوات فضائية، وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي”، معتبرة أن “حركة حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي، قواعد للإرهاب”.

وفي نفس السياق، اهتم “منتدى الشرق الأوسط” الأمريكي بكلمة السيسي، والذي وصفته بـ “المؤيد القوي للرؤية المتجددة للإسلام”، على حد وصف المنتدى.

و”منتدى الشرق الأوسط” يعرف نفسه على موقعه الإلكتروني أنه “منظمة غير ربحية مستقلة، مقرها في فيلادلفيا أنشئت منذ 1994؛ بهدف تعزيز المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط، وحماية القيم الغربية من تهديدات الشرق الأوسط”.

مضيفا “نركز على سبل هزيمة الإسلام الراديكالي والتأكيد على خطورة “الإسلام”، ونحمي حريات المؤلفين المناهضين للإسلاميين”.

وكان السيسي، قد قال في كلمة له بمناسبة المولد النبوي الشريف، إنه “ليس معقولا أن يكون الفكر الذي نقدسه على مئات السنين، يدفع الأمة بكاملها للقلق والخطر والقتل والتدمير في الدنيا كلها”، مضيفا أن “هذا الفكر، يعني أن 1.6 مليار (مسلم) حيقتلوا الدنيا كلها التي يعيش فيها سبعة مليارات عشان يعيشوا هم”.

وأضاف: “إنه يقول هذا الكلام أمام شيوخ الأزهر”، ثم يقول: “والله لأحاجكم به يوم القيامة”، وطالبهم بإعادة قراءة هذه النصوص “بفكر مستنير”، مؤكدا “أن الخروج من هذا الفكر يقتضي ثورة دينية وتدقيقا، والاطلاع عليه من الخارج؛ لأنه “لا يمكن أن يكون داخلك وتحس به”، على حد وصف السيسي.

من جانبه علق الباحث “أحمد غانم” على تصريحات السيسي قائلا: “كلام السيسي موزون ومخطط ليه ومش عبط ولا هبل!”، موضحا أنا “الكلام اللي السيسي قاله، “عبط وهبل” لما تسمعه بالعربي بس.. ولكن هذا لا يهم السيسي”.

مضيفا: “اللي يهم السيسي هو الترجمة الإنجليزي للكلام اللي قاله، واللي هتوصل لليمين المتطرف في أمريكا وإسرائيل، واللي هيبان فيها إنه بيهاجم الفكر الإسلامي عموما وليس مجرد فكر الإسلام السياسي، وبيظهره كشخص يريد تغيير الفكر الإسلامي بالكامل؛ بل يريد “إسلام جديد” على مقاس الغرب”.

وتابع غانم في تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “هو ده اللي يهمه؛ لأن هما دول اللي بيدعموه في أمريكا وإسرائيل..غير كده ما يهموش، اللي يتريق عليه أو إن كلامه يظهر أهبل في مصر؛ لأنه مش رئيس ديمقراطي وجاي بالدبابة، وهيقعد بالدبابة والقهر مش بمعدلات الرأي العام، ولا برضى الشعب”.

ويضيف: “السيسي في أي خطاب بيخاطب شعبه الحقيقي: المتطرفين في أمريكا وإسرائيل.. قلش عليه زي ما أنت عاوز..الراجل عارف هو بيقول إيه وبيقوله لمين، واقرؤا عناوين الصحف اليهودية النهارده، وأنتوا تعرفوا كان بيخاطب مين في خطابه”.

المصادر:

الرابط الأصلي للمقال الأول

الرابط الأصلي للمقال الثاني 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …