‫الرئيسية‬ منوعات بطاطس وحجارة القمر وسيارات مصفحة..أغرب هدايا رؤساء العالم
منوعات - يناير 2, 2015

بطاطس وحجارة القمر وسيارات مصفحة..أغرب هدايا رؤساء العالم

قام الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، بالتنازل عن الهدايا التى تلقاها هو وأسرته خلال فترة توليه الرئاسة، وذلك قبل تسليمه لمقاليد الرئاسة، أمس، للرئيس المنتخب قائد السبسي.

وقال المرزوقى، على الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”: “تلقيت عددا من الهدايا الثمينة من رؤساء وملوك الدول الصديقة والشقيقة أثناء الزيارات التى أديتها إلى بلدانهم أو استقبال وفود منها، وهى منقولات من مختلف الأنواع، أهديت إلى شخصيا وإلى أفراد عائلتى”.

وأضاف المرزوقى: “أتنازل عن جميع المنقولات الواردة فى القائمة الجارى ضبطها حاليا، بالتنسيق مع مصالحكم والتى سيتم توجيهها إليكم حال الانتهاء من إعدادها لفائدة الدولة التونسية”.

وفي المقابل لم يعرف: هل تنازل الرئيس الجديد السبسي أيضا عن سيارتين أهدتهما له الإمارات، ووصفهما نشطاء بأنهما رشوة أم لا؟ ففي أغسطس الماضي 2014، تم الكشف عن إرسال الإمارات هدية “رشوة مقننة” إلى “قائد السبسي” رئيس حزب “نداء تونس”، عبارة عن سيارتين مصفحتين من أغلى طراز، ما أثار تساؤلات حول “ثمن” الهدية، ولماذا تخصيص هذا الرجل بمثل هذه الهدايا؟! وهل هي لدوره في الثورة المضادة في تونس لإجهاض ثورتها، كما فعلت الإمارات في مصر أم ماذا؟.

والسيارتان الفارهتان المصفحتان هما: (مرسيدس إس 550 موديل 2012)، و(تويوتا لاند كروزر – إستيسن موديل 2013)، وقد أثارتا ضجة في تونس، واعتبرهما حقوقيون ونشطاء وحزبيون تونسيون “رشوة” لا “هدية” من الإمارات يعاقب عليها قانون الأحزاب.

وطالبوا بحل الحزب الذي يتلقى مثل هذه الهدايا، بموجب الفصل 19 من المرسوم عدد 87 لسنة 2011 المؤرخ في 24 سبتمبر 2011، المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية، والذي يتضمن “الحجر” على الأحزاب السياسية قبول: “تمويل مباشر أو غير مباشر نقدي أو عيني، صادر عن أية جهة أجنبية، وتمويل مباشر أو غير مباشر مجهول المصدر”.

ولم يكن “المرزوقي” المسئول الأول الذي تنازل عن الهدايا التي تلقاها بصفته رئيسًا؛ حيث سبقه مهاتير محمد رئيس الوزراء الماليزي الأسبق، كما قامت حكومة رئيس الوزراء المصري الأسبق هشام قنديل، بعرض الهدايا التي تلقاها الوزراء خلال فترة توليه الوزارة في مزادين علنيين لصالح ميزانية الدولة، والذي عرضت فيه 42 هدية من الهدايا الثمينة، وتمثلت في ساعات من أشهر الماركات العالمية، وسيف وأطباق من الفضة الخالصة، وسجاجيد فاخرة، وفازات، وأقلام، وتليفونات محمولة، وأجهزة إلكترونية، ومجسم لمركب شراعى، ورداء عربى، وكليم صناعة يدوية.

وكان قنديل، قد رد 13 هدية، فى حين رد وزير الاتصالات سبع هدايا، ثم الإعلام والبترول ثلاث هدايا لكل منهما، ثم الصناعة والصحة هديتان، وبقية المسئولين هدية واحدة.

وحقق المزاد 58 ألف و845 جنيها، وهو ما يعتبر الضعف عن التقديرات التي وضعها الخبراء والمثمنون؛ حيث قدرت الهدايا الـ23 بمبلغ 27 ألفا و750 جنيها فقط، وهو ما يعني أن الزيادة في الحصيلة تقارب 30 ألفا، وقامت الحكومة بتوريد المبلغ للخزانة العامة بالبنك المركزي المصري.

ويعد تبادل الهدايا بين الرؤساء والمسئولين ونظرائهم، من الأعراف الدبلوماسية؛ من أجل تحسين العلاقات الثنائية بين الدول، إلا أن هناك العديد من الهدايا التي تتميز بالغرابة، وهو ما حدث مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، والذي قدم لنظيره الروسي سيرجي لافروف، هدية عبارة عن “حبتي بطاطس”، وذلك خلال اللقاء الذي جمعهما في باريس، يناير الماضي؛ لمناقشة الأزمة السورية.

كما أهدى الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون، للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، مجموعة من الأحجار الصغيرة من سطح القمر، عقب عودة مركبة الفضاء “أبو للو 11” من رحلتها إلى القمر.

وقدَّم فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، لرئيسة كوريا الجنوبية، في يناير الماضي، هدية ضمت 12 دمية خشبية من “ماتريوشكا” الروسية التقليدية، الملونة بالأصفر والبرتقالى والأخضر.

دمي

وبعد توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، والتي رعتها الولايات المتحدة، أهدى الرئيس الراحل، محمد أنور السادات، الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، قطعة أثرية فرعونية أصلية .

وكانت الهدية الأغرب، تلك التي تلقاها الرئيس الأمريكي باراك أوباما من رئيس وزراء الإقليم الشمالي لأستراليا، بول هندرسون، عام 2011؛ حيث قدم له الأخير، استمارة تأمين ضد التماسيح بقيمة 50 ألف دولار أسترالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …