‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير 100 مليون دولار خسائر الطيران الخاص بمصر في 2014
أخبار وتقارير - يناير 2, 2015

100 مليون دولار خسائر الطيران الخاص بمصر في 2014

كشف يسرى عبد الوهاب نائب رئيس الاتحاد المصري للنقل الجوي، عن أن خسائر شركات الطيران المصرية الخاصة تعدت بنهاية العام الماضي، 100 مليون دولار بارتفاع 33 % مقارنة بعام 2013 والذى وصلت الخسائر فيه إلى 75 مليون دولار.

وأوضح نائب رئيس الاتحاد المصري للنقل الجوي، أن سبب زيادة خسائر شركات الطيران الخاصة خلال عام 2014 مقارنة بعام 2013، يرجع لانخفاض أعداد السياح بسبب حظر السفر لمصر والذي أصدرته عدد من الدول الأوروبية والأسيوية وهو ما انعكس على تراجع حركة الحجوزات، وخاصة في الطيران الاقتصادي أو بنظام الشارتر (الطيران غير المنتظم)، وهو الأكثر انتشارا بين الشركات الخاصة، لأن صناعة الطيران مرتبطة في المقام الأول بحركة السياحة.

وكانت العديد من الدول الأجنبية قد أوقفت رحلاتها لمصر، وحذرت رعاياها من السفر إلى القاهرة لعدة أشهر بعد عزل المؤسسة العسكرية للرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013، وارتفعت كذلك حدة الخسائر بعد أحداث “رابعة والنهضة”، والتي تم بعدها إلغاء العديد من الرحلات التي كان معدًّا لها مسبقًا إلى القاهرة في العديد من دول العالم.

وأضاف نائب رئيس الاتحاد المصري للنقل الجوي في تصريحات لوكالة (الأناضول للأنباء) أن هذه الأسباب تأتي بالإضافة لمعاناة شركات الطيران الخاصة من احتكار مصر للطيران لتسيير رحلات من مطار القاهرة الدولي، وعدم السماح لشركات الطيران الخاصة بتنظيم مثل هذه الحلات من مطار القاهرة الدولي الى أي مكان آخر.

وأشار عبد الوهاب، أن السوق المصري يعمل به حاليا 13 شركة طيران خاصة، تمتلك ما يقرب من 20 طائرة.

وأوضح “أن شركات الطيران الخاصة ترغب في أن تصدر الحكومة المصرية قرار يسمح لها بدفع ثمن وقود الطائرات بالجنيه المصري بدلا من الدولار، بشكل دائم بدلا من إصدار قرارات مؤقته تجدد كل 3 أو 6 شهور، مشيرا إلي أن شركات الطيران الخاصة مصرية، ولا يعقل أن نشتري الوقود بالدولار ودخل الشركة من بيع التذاكر للركاب يأتي بالعملة المحلية”.

وأكد أن وزارة البترول المصرية سمحت للشركات بشراء الوقود بالجنيه المصري على مدار عام ونصف العام تنتهي في نهاية ديسمبر2014 وحتى الان لم يجدد هذا القرار.

وذكر أن وزارة البترول تسمح للشركات بدفع ثمن الوقود بالجنيه بدلا من الدولار لمدة معينه تتراوح من ٣ الى ٦ أشهر، وعند انتهاء المدة تكرر الشركات مطالبتها بتجديد القرار مرة أخرى.

وقال نائب رئيس الاتحاد المصري للنقل الجوي، إن هناك عدد من مطالب شركات الطيران الخاصة لتطوير الصناعة من بينها ضرورة موافقة وزارة الطيران المدني المصرية على تطبيق سياسيه الأجواء المفتوحة، وإطلاق العنان لشركات الطيران الخاصة لتنظيم رحلات من مطار القاهرة.

واتفاقية الأجواء المفتوحة والتي توقع عادة بشكل ثنائي بين الدول، تسمح لخطوط الطائرات الوطنية أو المحددة من قبل الدولتين بالقيام برحلات منتظمة على أي مسارات في الدول التي توقع على الاتفاقية، وبأي سعات، وبأي نوع من الطائرات، سواء كانت مملوكة أو مستأجرة.

10 مليار جنيه خسائر في 4 أعوام

وكانت شركة “مصر للطيران” الحكومية، قد أعلنت – الشهر الماضي – عن تعاقدها مع شركة “سيبر” الأمريكية؛ من أجل إعداد خطة لإعادة هيكلة الشركة المملوكة للدولة التي تكبدت خسائر بنحو 10 مليار جنيه، منذ عام 2010.

وأوضحت الشركة في بيان لها “أنها اضطرت للتعاقد مع شركة “سيبر” العالمية للحلول التقنية لشركات الطيران، وهي مؤسسة استشارية في مجال الطيران مقرها “تكساس”؛ من أجل إعداد خطة لإعادة هيكلة الشركة المملوكة للدولة، التي تكبدت خسائر بمليار دولار، منذ عام 2010.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …