‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير قاضي الصور الخليعة أول ضحايا “تسريب الشرق”
أخبار وتقارير - يناير 1, 2015

قاضي الصور الخليعة أول ضحايا “تسريب الشرق”

أعلن المتحدث الرسمي لمجلس الدولة، المستشار محمد زكي موسى، في بيان أصدره، اليوم الأربعاء، أن المجلس قرر، اليوم، تحويل المستشار بمجلس الدولة ناصر عبدالرحمن جابر، إلى التحقيق بمعرفة إدارة التفتيش القضائي؛ وذلك لاستجوابه بشأن الصور الفاضحة المسربة له، والتي نشرت له في مواقع التواصل اﻻجتماعي، ويظهر فيها بصحبة عدد من الفتيات وهو يقوم بأفعال خادشة للحياء واحتسائه للخمور.

وفي محاولة للدفاع عن مجلس الدولة بعد الهجوم الشديد عليه من قبل نشطاء وسياسيون؛ بسبب تلك الصور الفاضحة، قال المتحدث الرسمي لمجلس الدولة “إن إدارة المجلس حريصة على الحفاظ على قدر وقيمة القضاء، وتنقية الثوب القضائي مما يعلق به من شوائب، واتخاذ كافة الإجراءات الحاسمة لضمان ذلك.

وكشف مصدر بالتفتيش القضائي – رفض ذكر اسمه – أن المجلس الخاص أحال ملف “ناصر عبد الرحمن جابر” لإدارة الفحص والتحقيق التابعة للتفتيش القضائي؛ لاستدعائه والتحقيق معه وجمع الأدلة والبراهين، ثم اتخاذ قرار بإحالته إلى مجلس التأديب والصلاحية، إذا ما ثبتت صحة هذه الوقائع، وإحالة ملفه لرئيس مجلس الدولة المستشار جمال ندا؛ لاتخاذ قرار نهائي بشأنه.

جاء ذلك خلال الجلسة الذي عقدها المجلس الخاص – الذي يعد أعلى سلطة قضائية وإدارية بمجلس الدولة – لمناقشة وضع القاضي صاحب الصور الفاضحة، والذي تبين أنه معار حاليا للعمل بدولة قطر.

وانتهى المجلس الخاص إلى إصدار قرار من رئاسة المجلس بإحالة القاضي إلى التفتيش؛ وذلك بسبب عدم تلقي التفتيش أي شكوى ضد القاضي، مما اضطر رئاسة المجلس لاتخاذ قرار اﻹحالة.

صور مسربة من بيوت دعارة
وكانت مجموعة من الصور الفاضحة للقاضي بمجلس الدولة ناصر عبد الرحمن عمر، قد تم تسريبها على مواقع التواصل الإجتماعي في مصر، وأحدثت جدلا واسعا بشأن الثقة في قاضي يقوم بمثل هذه التصرفات.

والتقطت الصور للقاضي أثناء جولة سياحية له في إحدى الدول الأسيوية، وتظهر الصور القاضي المصري وهو في أوضاع مخلة في نواد ليلية، مع عدد من السيدات، ويبدو من مظهرهن أنهن من “فتيات الليل”، كما يظهر في صور أخرى وهو يدخن ويشرب الخمر.

ولا تعد حادثة الصور الخليعة هي الفضيحة الأولى التي يتعرض لها قاض مصري خلال أقل من شهر؛ حيث اضطر المستشار محمد ناجى شحاتة، رئيس محكمة الجنايات، والشهير بقاضي الإعدامات، لإغلاق حسابه الشخصي عبر موقع التواصل ” فيسبوك” مطلع الشهر الجاري؛ وذلك بعدما تداول نشطاء صفحته الشخصية يظهر فيها متابعته واشتراكه في صفحات جنسية وصور عارية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعرف شحاتة بلقب “قاضي الإعدامات”؛ لكثرة أحكام الإعدام التي قضى بها ضد معارضين للسلطة الحالية، كما يعرف بعدائه المعروف للتيار الإسلامي ولجماعة الإخوان المسلمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …