‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير طلاب مصر يواصلون انتفاضتهم رغم اقتحام الأمن لست جامعات
أخبار وتقارير - أكتوبر 20, 2014

طلاب مصر يواصلون انتفاضتهم رغم اقتحام الأمن لست جامعات

واصل طلاب الجامعات المصرية، اليوم الإثنين 20/10/2014، فعاليتهم الاحتجاجية المناهضة للسلطات الحاكمة في البلاد، وذلك بعد يوم واحد من اندلاع احتجاجات طلابية واسعة، أمس، في 21 جامعة على مستوى الجمهورية، أعقبها اقتحامات لقوات الشرطة وفض بالقوة في 6 جامعات مصرية، وهي “جامعة الأزهر بالقاهرة، وجامعة القاهرة، وجامعة عين شمس، وجامعة المنصورة، وجامعة المنيا، وجامعة بني سويف”.

وتأتي فعاليات الطلاب، اليوم، ردا على القمع الأمني الذي شهدته أغلب الجامعات، أمس، والذي خلف عشرات المعتقلين والمصابين من الطلاب، حيث ارتفع عدد المعتقلين في جامعة المنصورة وحدها لنحو 45 طالبا معتقلا، فضلا عن إصالة نحو 15 طالبا بإصابات وجروح مختلفة جراء اعتداء أفراد بزي مدني على الطلاب كانوا في صحبة قوات الأمن، حيث وصفهم الطلاب بالـبلطجية.

ففي جامعة الأزهر بالقاهرة فرع “البنات”، نظمت طالبات بكلية التجارة وقفة احتجاجية أمام الكليه؛ ردا على استئناف الحكم، اليوم، على زميلتهم الطالبة رفيدة أحمد، الطالبة بكلية التجارة، والمحكوم عليها بالسجن 5 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه هي ومجموعة من الطالبات، في تهم التحريض على العنف، وإثارة أعمال شغب، وإتلاف منشآت جامعية.

ورددت الطالبات خلال الوقفة هتافات، منها “يا رفيدة يا بطل.. سجنك بيحرر وطن”، “يسقط يسقط حكم العسكر.. إحنا في جامعة مش في معسكر”، “اكتب على حيطة الزنزانة.. سجن البنت عار وخيانة”. يذكر أنه تم تأجيل حكم الاستئناف على الطالبة رفيدة وزميلاتها نحو 9 مرات، وتم تحديد جلسة اليوم للنطق بالحكم.

وفي جامعة الأزهر بنين فرع (الدراسة) بالقاهرة، نظم طلاب الكليات الشرعية مسيرة حاشدة، انطلقت من أمام كلية اللغة العربية بالجامعة وطافت أرجاء الحرم الجامعي، وسط هتافات مطالبة بالإفراج عن المعتقلين ومنددة بالقمع الأمني بالجامعة.

كما رفع الطلاب خلال مسيرتهم الحاشدة شارات رابعة العدوية، وصور زملائهم المعتقلين، ولافتات تؤكد استمرار حراكهم لحين الإفراج عن الطلاب المعتقلين ومحاكمة قادة الداخلية والجيش على ما ارتبكوه بحق الطلاب.

فيما نظمت طالبات جامعة الأزهر فرع تفهنا الأشراف سلسلة بشرية، صباح اليوم، منددة بما أسموه “حكم العسكر”، ومطالبة بالإفراج عن جميع الطلاب المعتقلين وعلى رأسهم الطالبات، كما طالبن بوقف كافة أشكال القمع الأمني أو الإداري التي تمارسها الجامعة بحقهن.

من جانبه قال أحمد ناصف، المتحدث الرسمي باسم طلاب ضد الانقلاب في تصريحات صحفية: إن فعاليات الطلاب أمس- التي تخطت الـ21 فعالية في الجامعات المختلفة والتي أعقبها اقتحامات للعديد من الجامعات- تؤكد أن القمع والقبضة الأمنية تزيد من اشتعال حراكنا الطلابي وثباتنا في الميادين، مؤكدا أن إرادة الطلاب ستنتصر على كل وسائل القمع    والإجرام اﻷمني.

وكانت معظم الجامعات المصرية قد شهدت، أمس، احتجاجات واسعة على الإجراءات الأمنية غير المسبوقة التي تقوم بها شركات الحراسة الخاصة، وهو ما ردت عليه الأجهزة الأمنية باقتحام ست جامعات، واشتبكت مع الطلاب داخل الحرم الجامعي واعتقلت العشرات منهم.

وكانت شركة “فالكون” للأمن الخاص- التي يديرها رجال شرطة وجيش متقاعدون بقيادة شريف خالد وكيل جهاز المخابرات العامة السابق ومسئول قطاع الأمن باتحاد الإذاعة والتلفزيون الحكومي سابقا- تسلمت أبواب الجامعات منذ بداية العام الدراسي.

ويطالب الطلاب بالإفراج عن زملائهم المحبوسين، وعودة المفصولين من الدراسة لجامعاتهم، كما يطالبون برفع القبضة الأمنية عن الجامعات، وإسقاط حكم عبد الفتاح السيسي، وعودة الشرعية متمثلة في الرئيس محمد مرسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …