‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تسريب “الشرق” الجديد يؤكد: السيسي أصبح “مباشر مصر”
أخبار وتقارير - ديسمبر 28, 2014

تسريب “الشرق” الجديد يؤكد: السيسي أصبح “مباشر مصر”

واصلت قناة “الشرق” إذاعة تسريب جديد من داخل مكتب الرئيس عبد الفتاح السيسي، حينما كان يتولى منصب وزير الدفاع بعد أحداث 3 يوليو، حيث تضمن التسريب سعي اللواء عباس كامل، مدير مكتب السيسي، للتوسط عند القضاء من جديد.

واحتوى التسريب على مكالمة بين كامل والنائب العام المستشار هشام بركات بركات؛ حيث طلب الأول من الثاني رفع اسم حسن نجل الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، الملقب بعراب الانقلاب، من قوائم الممنوعين من السفر على خلفية اتهامه في قضية التلاعب في البورصة مع جمال وعلاء مبارك، وهو ما استجاب له النائب العام، كما يتضح من التسريب.

وكما دار حديث بين اللواء كامل واللواء محمود حجازي، رئيس أركان القوات المسلحة ومدير المخابرات الحربية السابق، حول السيسي؛ حيث قال عباس: “وبعدين الوزير ده .. بيعمل فينا كده ليه.. بيعمل فينا كده ليه ؟ الوزير .. عاوزين نخلص.. عندنا 100 حاجة.. مش عارف قال نازل للوا العصار وطالع على طول وماجاش”.

كما عبر “عباس” لـ “حجازي” عن استيائه من ثورة 25 يناير؛ حيث ظلمت الناس و”جات رجليهم أونطة في قضايا”، بحسب حديث عباس.

واقتصرت ردود حجازي على: “إيه.. مين بقى ؟ هو الموضوع إيه”؟ وذلك قبل أن يتحجج بالذهاب لأداء صلاة العصر.

من جانبه، أشار الكاتب الصحفي سليم عزوز، إلى أن هيكل مهندس الانقلاب، وهو المتهم الأول في تخريب البلاد، ولا بد أن يتم تقديمه لمحكمة الثورة .

ولفت إلى الدور الحقيقى لهيكل بعد الانقلاب، وهو السعي لتنفيذ قرارات السيسي، كما حدث فى إقناع أحمد عز بعدم الترشح للانتخابات، وإغلاق الجزيرة.

لافتا إلى أن هيكل يكذب كما يتنفس، كما قال موسى صبرى، وتأكد كذبه حين تأكدنا أن هيكل اتصل بالنائب العام لرفع اسم نجله من قوائم ترقب الوصول .

ولفت “عزوز” إلى أن هيكل لم يتخذ الإجراءات القانونية، بل لجأ إلى المكان الوحيد الذي يدير المشهد في مصر، وهو مكتب اللواء عباس كامل، بل إنه ربما أحرج من الحديث عن ابنه مع السيسي، فلجأ إلى الاتصال بمدير مكتبه.

ولفت “عزوز” إلى نقطة مهمة، وهي أن السيسي أصبح هو “مباشر مصر”، بعد إغلاق الجزيرة مباشر مصر، لافتا إلى خطورة أن يتم التسريب من مكتب وزير الدفاع، وهو الأمر الذي يمثل استمرارا للخطر، طالما يسيطر هؤلاء على الأوضاع في مصر.

شاهد التسريب:

تفاصيل قضية نجل “هيكل”

وجهت محكمة استئناف القاهرة، اتهامات إلى حسن هيكل، نجل الكاتب المصري الشهير محمد حسنين هيكل، في قضية طالت أيضا نجلي الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك بالفساد، والحصول على مبالغ مالية بغير وجه حق، من بيع البنك الوطني المصري.

وحددت محكمة استئناف القاهرة، التاسع من يوليو، موعدا لأولى جلسات محاكمة جمال وعلاء مبارك، نجلي الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، وسبعة آخرين بينهم حسن نجل الكاتب الصحافي الشهير محمد حسنين هيكل، في قضية “الحصول على مبالغ مالية بغير وجه حق” من بيع البنك الوطني المصري، بحسب مصدر قضائي.

ويبلغ إجمالي المبالغ المستولى عليها 2.51 مليار جنيه (420 مليون دولار).

ومن بين المتهمين كذلك أيمن سليمان وأحمد سليمان وياسر سليمان وهشام الملواني وأحمد بدر وعمرو القاضي وحسين الشربيني.

وكان الكاتب المصري الشهير محمد حسنين هيكل، نفى أي علاقة لابنه بنجلي الرئيس المخلوع علاء وجمال مبارك، مؤكدا أن ابنه حسن استطاع تحقيق نجاحات علمية ومهنية، بعيدا عن أي تدخلات برجال سلطة مبارك وحاشيته، ولا يوجد أي علاقة تربط نجله حسن بنجلي مبارك على الإطلاق.

هيكل، الذي طالما حلل الواقع السياسي وفق آراء متصاعدة ومتضاربة على مرور خمسين عاما، لم يصدر عنه إلى الآن، أي تعليق جديد حول الاتهامات الأخير لابنه بالفساد، وشراكته مع أبناء مبارك بالاستحواذ على أموال عامة.

ولم تحاول المصادر الإعلامية المصرية، التي تعيد في الغالب تصريحات وتحليلات هيكل، إطلاق سؤال عليه حول الاتهامات الموجهة إلى نجله، أو على أقل تقدير الحصول على تعليق منه حول هذه القضية الجنائية، وعما إذا كانت تهمة الفساد التي تلاحق نجله قد تلحق به “عارا” إذا ثبتت في المحاكمة.

وأوضح المصدر القضائي، أن “المتهمين خالفوا أحكام قانون سوق المال والبنك المركزي المصريين بأن اتفقوا فيما بينهم على السيطرة على أسهم البنك الوطني المصري، من خلال تكوين حصة حاكمة بينهم لشراء أكبر نسبة من أسهم صغار المستثمرين عن طريق صناديق الاستثمار المغلقة وبيعها وعدم الافصاح بها للبورصة، كما أخفوا هوياتهم على أسهم البنك الوطني من خلال شركات عنقودية وصناديق استثمار مغلقة خاصة بهم في دولة قبرص وبعض الجزر البريطانية”.

وكانت النيابة العامة، قد أسندت إلى المتهم جمال مبارك اشتراكه بطريقي الاتفاق والمساعدة مع موظفين عموميين فى جريمة التربح والحصول لنفسه وشركاته بغير حق على مبالغ مالية مقدارها 493 مليونا و628 ألفا و646 جنيها، بأن اتفقوا فيما بينهم على بيع البنك الوطنى لتحقيق مكاسب مالية لهم ولغيرهم، مما يرتبطون معهم بمصالح مشتركة، وتمكينه من الاستحواذ على حصة من أسهم البنك عن طريق إحدى الشركات بدولة قبرص، والتى تساهم فى شركة الاستثمار المباشر بجزر العذراء البريطانية، والتى تدير أحد صناديق (أوف شور).

وأشارت النيابة، إلى أن المتهمين قاموا فيما بينهم بتكوين حصة حاكمة من أسهم البنك تمكنوا من خلالها من الهيمنة على إدارته وبيعه تنفيذا لاتفاقهم، وذلك على خلاف القواعد والإجراءات المنظمة للإفصاح بالبورصة، والتى توجب الإعلان عن جميع المعلومات التى من شأنها التأثير على سعر السهم لجمهور المتعاملين بالبورصة.

كما أسندت النيابة أيضا للمتهم علاء مبارك اشتراكه مع موظفين عموميين بطريقى الاتفاق والمساعدة فى ارتكاب جريمة التربح والحصول على مبالغ مالية مقدارها 12 مليونًا و253 ألفًا و442 جنيهًا، من خلال شرائه أسهم البنك سالف الذكر بناء على المعلومات الجوهرية من باقى المتهمين.

إلى جانب ذلك، كشف وفد قضائي مصري عن وجود أربع شركات تابعة لمسئولين في النظام السابق إلي جانب أصول ومبالغ مالية في قبرص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …