‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات حكومة محلب ترفع الأسعار بنظام “الصدمة والرعب”
ترجمات ودراسات - ديسمبر 27, 2014

حكومة محلب ترفع الأسعار بنظام “الصدمة والرعب”

تداولت وسائل الاعلام المصري أخبارًا عن نية هيئة السكك الحديد رفع أسعار تذاكر القطارات على غرار رفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق، حيث أعلنت الهيئة عن انتهائها من إعداد دراسة لأسعار الجديدة للقطارات بمختلف أنواعها، وذلك قبل رفعا لوزارة النقل لإقرارها في الوقت المناسب.

وتضمنت زيادة أسعار تذاكر القطارات الدرجة الأولى مكيفة بنسبة 280% والدرجة الثانية مكيفة بنسبة 400%، وزيادرة تذاكر القطارات المميزة بنسبة 670%، وزيادة تذاكر القطارات المطورة والضواحى بنسبة 630%، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة “اليوم السابع”.

وأكد المصدر أن الهيئة رفعت الدراسة لوزارة النقل لاقرارها ودراسة التوقيت المناسب لاصدار هذه القرارات.

وبعد ساعات قليلة من نشر هذا الخبر، خرج أحد مسئولي السكك الحديد أصدر لينفيه جملة وتفصلا، مؤكدًا أن الهيئة ليس لديها نية لرفع أسعار تذاكر القطارات.

نشر الخبر ثم تكذيبه ونفيه، تكرر أكثر من مرة من قبل حكومة إبراهيم محلب، حيث أصدرت وزارة النقل قرارًا بزيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق وذلك بعد نفي الرئيس عبد الفتاح السيسي نفسه قبل إصدار القرار بأسابيع قليلة.

ويرى نشطاء وخبراء أن الحكومة المصرية تعتمد على سياسة “جس نبض” الشارع المصري وتهيئته من خلال الإعلان عن القرارات التي بصدد إصدارها ثم نفيها ثم إصدارها، وذلك لضمان السيطرة على غضب الشارع المصري من جراء إصدار مثل هذه القرارات التي تمس المواطن المصري البسيط.

وكانت الحكومة ذاتها قد نفت أية نية لتحريك أسعار البنزين أو المشتقات البترولية، مؤكدة ان بعض وسائل الإعلام تروج شائعات لا صحة لها، وهو ما كذبته الأيام، حيث عادت الحكومة لترفع أسعار الوقود بعد ذلك بأسابيع قليلة.

كما نفت وزارة الزراعة أيضًا نيتها عن رفع أسعار الأسمدة، حيث قال حمدى عاصى، رئيس اللجنة التنسيقية للأسمدة ورئيس قطاع الخدمات والمتابعة بوزارة الزراعة، في تصريحات له منتصف أكتوبر الماضي، إن كل ما أثير حول رفع أسعار الأسمدة لا أساس له من الصحة.

وبعد هذا التصريح بأيام قليلة، أقرت وزارة الزراعة زيادة سعر طن الأسمدة إلى 2000 جنيه للطن بدلا من 1500، بنسبة زيادة تجاوزت 30%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …