‫الرئيسية‬ منوعات الجارديان: معتقلة تدشن “صنع في السجن” رغم التكدس والتعذيب
منوعات - ديسمبر 26, 2014

الجارديان: معتقلة تدشن “صنع في السجن” رغم التكدس والتعذيب

سلطت صحيفة الجارديان البريطانية الضوء علي مشروع أطلقته قبل أشهر المعتقلة الأزهرية أسماء حمدي، التي تقضي عقوبة الحبس 5 سنوات حاليا في سجن الأبعادية بدمنهور، إثر اعتقالها من داخل جامعة الأزهر قبل نحو عام.

ويشير التقرير- المعنون بـ”Egyptian activist’s ‘Made in Prison’ handbags catch on outside” – إلى أن أسماء بدأت صناعة ماركتها “صنع في السجن” من الحقائب والمناديل هدايا لصديقاتها وأفراد عائلتها، ومن ثم لزميلاتها في المعتقل، اللاتي طلبن حقائب وأوشحة لعائلاتهن.

وتقول صحيفة “الجارديان” إن أسماء واحدة من آلاف السجناء الذين اعتقلهم النظام الجديد، ووضعهم في معتقلات مكتظة، وسط تقارير عن تعرضهم للتعذيب الممنهج.

ووجدت أسماء، الطالبة في كلية طب الأسنان، طريقة لقضاء فترة السجن، وهي نسج حقائب وأوشحة مكتوب عليها “صنع في السجن”، وبهذا تشعر نفسها بأنها حرة، وأن خيالها يسبح بعيداً عن قضبان السجن.

ونظرا لجمال ودقة صناعة أسماء، فقد جلبت انتباه الإعلام المحلي، وبدأت تحصل على “طلبيات” تتدفق بالعشرات من خلال الفيس بوك.

وتنقل الصحيفة عن عائلتها قولها، إنها صنعت خمسين حقيبة، ثمن الواحدة منها ستة جنيهات إسترلينية”.

ورجحت أسماء- في رسالة لعائلتها- أنها قد تترك الدراسة في كلية طب الأسنان، وتتفرغ لصناعة الحقائب، ولكن إبراهيم رجب، خطيب أسماء، يقول إن المال ليس الهدف.

ويضيف رجب أن صناعة الحقائب هي فقط من أجل توصيل رسالة، مفادها أنه حتى لو وضعتنا في السجن فلن توقفنا، أرواحنا حرة، ومهما حدث فلن يوقف السجن خيالنا، وتقول أسماء دائما “لن يكسرنا أحد”.

ويبين التقرير أن أسماء كانت واحدة من المئات من طلاب الجامعة الذين اعتقلوا لاحتجاجهم على الانقلاب العسكري، الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من تموز/ يوليو 2013.

وتوضح “الجارديان” أنه منذ ذلك الوقت نظمت تظاهرات بشكل دوري في حرم الجامعات بشكل عرقل الحياة الدراسية، وهو ما أدى بالحكومة إلى مواجهة هذه التظاهرات بالعنف، حيث قتلت 14 طالبا، وطردت 500، واعتقلت 2000 طالب.

وأصدرت المحكمة على 12 منهم حكما بالسجن مدة 17 عاما، بتهمة المشاركة في العنف داخل الجامعة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2013.

ويجد التقرير أنه رغم أن الحكم الذي تلقته أسماء حمدي يعد قصيرا مقارنة مع الآخرين، إلا أن رجب يرى أنه ظالم، وقام على اتهامات واهية، “اتهموها بسبع تهم وهمية، قالوا إنها حرقت الكافيتريا في كلية الطب، وهاجمت حرس الجامعة وشاويشا في الشرطة، وسرقت مالا، ومن يرى أسماء يتأكد أنها ليست من النوع الذي يقوم بهذه الأعمال”.

ويعتقد رجب أن السبب وراء استهدافها هو “اعتقادها أن البلاد يحكمها شخص ظالم”، أي عبد الفتاح السيسي، بحسب الصحيفة.

وتذكر الصحيفة أنه في كل مرة تزورها عائلتها، تحضر لها كليوجرام من الصوف، وبعد أسبوعين تقدم لهم ما صنعته، وتحصل على كميات أخرى من الصوف.

ويلفت التقرير إلى أن سلطات السجن راضية عن بيع المواد، لكنها تصر على شطب عبارة “صنع في السجن”.

وتقول والدتها منال صابر: “لا يريدون الاعتراف أنها في السجن، كأنهم يعتقدون أنها في حديقة أو مكان آخر”.

وتختم “الجارديان” تقريرها بالإشارة إلى أنه في الزنزانة ذاتها توجد ماهينار المصري، وهي ناشطة حقوق إنسان وناقدة لحكم مرسي، ومع أن حمدي والمصري ليستا متوافقتين في الفكر، إلا أن المصري ساهمت في الترويج لماركة “صنع في السجن”، وتضم الماركة أساور وحقائب ومقالم وأوشحة، وقد تصنع جوارب تحمل الماركة نفسها.

رابط المقال الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …