‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات “الثورة مباشر مصر”.. شعار مظاهرات رافضي الانقلاب
ترجمات ودراسات - ديسمبر 26, 2014

“الثورة مباشر مصر”.. شعار مظاهرات رافضي الانقلاب

احتشد الآلاف من رافضي الانقلاب العسكري في مصر في القاهرة ومحافظات الجمهورية؛ استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية للتظاهر وإقامة الفعاليات، ضمن أسبوع ثوري جديد أطلق عليه “مكملين والله مولانا”.

وشهد مظاهرات الجمعة، “26-12″، أعدادا كبيرة كنوع من التحدي لرفض التعتيم على فعالياتهم، بعد إغلاق فضائية “الجزيرة مباشر مصر” ضمن صفقة المصالحة المصرية القطرية، ورفع المتظاهرون لافتات تحمل شعار “الثورة مباشر مصر”؛ للقيام بدورهم بإعلام بديل لما يتم إغلاقه، مؤكدين أن الحراك على الأرض هو الأهم.

ومنذ الصباح الباكر، وقبيل صلاة الجمعة، خرجت أكثر من 30 فعالية في القاهرة والمحافظات، حيث نظم رافضو الانقلاب مسيرات وسلاسل ووقفات في “المعادى والمطرية بالقاهرة وشبرا الخيمة وبنها والعرب بالقليوبية وبرج العرب بالإسكندرية وكفر صقر وأبو حماد والحسينية وفاقوس وههيا ومنيا القمح والإبراهيمية” بالشرقية، والفشن ببني سويف، وقارون والقرية الثانية بالفيوم، والرياض بكفر الشيخ، وإسنا بالأقصر و”نبروه وميت غمر وأجا” بالدقهلية، وزفتى والسنطة بالغربية، ومدينة السادات ومنوف وبركة السبع بالمنوفية، وفايد بالإسماعيلية، والبصارطة بدمياط.

وعقب صلاة الجمعة، انطلقت عشرات الفعاليات في محافظات القاهرة والشرقية والغربية والدقهلية والقليوبية والإسماعيلية والإسكندرية ودمياط وبني سويف والمنوفية والفيوم وكفر الشيخ والأقصر، حيث شهدت محافظة الفيوم بمفردها تنظيم 25 فعالية ثورية، فيما خرجت 15 مسيرة أخرى في الشرقية، رفع خلالها المتظاهرون لافتات تندد بالانقلاب العسكري وتطالب بالقصاص للشهداء والإفراج عن المعتقلين، والعودة للمسار الديمقراطي، ومحاكمة كل من تورط في جرائم أحرار الوطن.

في المقابل، انتشرت قوات الأمن بشكل مكثف في كل محافظات الجمهورية، واعتدت على المتظاهرين بالغاز والخرطوش والرصاص الحي، وفضت عددا من المسيرات، كما قامت بحصار بعض القرى على رأسها قرية الميمون ببني سويف بعشرات المركبات العسكرية، كما طاردت مظاهرة حاشدة نظمها رافضو الانقلاب في فيصل والهرم، وسط أنباء عن اعتقالات.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية قد دعا إلى أسبوع ثوري جديد تحت شعار “مكملين.. والله مولانا”.

وقال التحالف، في بيانه أمس الأربعاء: “إن الثورة هي طريقنا، وإن التراكم النضالي المتتابع للثورة هو خيارنا في تلك الأوقات الفاصلة؛ لإنقاذ ما تبقى من مصر واستعادتها من براثن التحالف الاستعماري الاستبدادي الإرهابي، وأنتم الثورة وصناعها، وصوتها الهادر، والثورة هي صاحبة القرار، ومن ستحدد مصير الجميع، ورهان الأمة مستمر عليكم وعلى إرادتكم القوية وجهادكم الثوري، ووعيكم بطبيعة المرحلة، فأنتم أصل القضية وحماة الوطن ورسل الخلاص”.

وأضاف: “إننا نريد مصر الحق والعدل والحرية والكرامة والحضارة والعدالة الاجتماعية، ولا سبيل لذلك إلا بإزاحة تلك الزمرة العسكرية الفاسدة والدولة البوليسية الإرهابية، وهو ما يحتاج لعمل ثوري شعبي جامع، يكمل الثورة والتحدي، يقاطع فيه الأحرار أولئك الأشرار الظلمة، والأباطرة الذين نهبوا الأموال وأقاموا مصانعهم من كد وقوت الفقراء، وقد حان وقت استرداد المظالم، وانتزاع الحقوق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …