‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “نداء مصر” يستنسخ التجربة التونسية ويعيد إنتاج نظام مبارك
أخبار وتقارير - ديسمبر 26, 2014

“نداء مصر” يستنسخ التجربة التونسية ويعيد إنتاج نظام مبارك

بعد خمسة أيام من إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسى قرارًا بقانون بشأن تقسيم دوائر انتخابات مجلس النواب وبمشاركة أبرز رموز قائمة الجنزوري الانتخابية، يعقد “ائتلاف مصر”، غدا السبت 27 ديسمبر الجاري، اجتماعا لإعلان تدشينه رسميا كتحالف سياسي وانتخابي جديد لخوض الانتخابات البرلمانية، وإعلان بدء الحملة الانتخابية لمجلس النواب بعدد ٢٠٠ مرشح، على المقاعد الفردية بجانب القوائم الأربع.

ويرى مراقبون أن ائتلاف “نداء مصر” يحاول استنساخ التجربة التونسية في مصر، في ظل نظام أفرزه انقلاب 3 يوليو، والذي أطاح بأول رئيس مدني منتخب، وفي بيئة سياسية محتقنة وغير تنافسية وقمعية، بعد سلسلة قرارات وأحكام بالحل والتجميد والإقصاء للأحزاب ذات المرجعية الإسلامية، والمنافسة الحقيقية والفائزة بالأغلبية بانتخابات 2012 .

وتشكل “نداء مصر” على غرار ائتلاف “نداء تونس”، الذى فاز بالانتخابات البرلمانية والرئاسية فى تونس، ويهيمن على تشكيل الحكومة الجديدة بانتخابات تمت في ظل حكومة ورئيس مدني.

ويصنف محللون ائتلاف تونس بأنه يمثل رموز وفلول النظام القديم بتونس، وينسحب الوصف نفسه على “نداء مصر”؛ لطبيعة وتوقيت تشكيله، حيث يضم تدشينه رموزا بارزة بنظام الرئيس المخلوع مبارك.

وبالتنسيق مع تحالفات انتخابية أسسها فلول مبارك وحرسه القديم للهيمنة على السلطة التشريعية، ومن ثم السيطرة على تشكيل الحكومة كظهير سياسي للرئيس السيسي، وضمان الإقصاء التام للإسلاميين.

ويأتي تدشينه قبل أيام من بدء إجراءات انتخابات مجلس النواب بمصر والمقرر بدؤها في يناير المقبل.

ويضم ائتلاف “نداء مصر” ٢٠ حزبا سياسيا وحركات شبابية ونسائية، أبرزها أحزاب “الصرح والمستقلين الجدد وحقوق الإنسان والمواطنة وحراس الثورة والعمل وحركة أنا المصرى ونائبات قادمات وإحنا الشعب وابنى بلدك وتحالف شباب الاستقرار والتنمية”.

ويدشن الائتلاف نفسه تحت الشعار الانتخابي “مستعدون لحمل الأمانة”، ويرشح 200 شاب وامرأة وممثلين للأقباط وذوى الاحتياجات الخاصة فى معظم أنحاء الجمهورية، ويسعى لتمثيل مختلف القوى السياسية في البرلمان المقبل، مع مراعاة وضع الشباب والمرأة فى صدارة القوائم الانتخابية.

ومن أبرز المشاركين بتدشين الائتلاف، جميع أعضاء المجلس الرئاسي ورؤساء الأحزاب السياسية وعدد من الوزراء والشخصيات العامة، ورجال السياسة والإعلام والفن والرياضة، ومنهم “حسب الله الكفراوي واللواء مراد موافي وأسامة هيكل والفنان محمد صبحى والإعلامي حمدي الكنيسي ونادية هنري والسيد الشريف وعبد الهادى القصبي والأنبا بولا”، إلى جانب عدد من أسر الشهداء.

وتكشف الأسماء المشاركة عن تواجد أبرز أسماء بقائمة الجنزوري الموحدة، وهما “اللواء مراد موافي رئيس جهاز المخابرات العامة الأسبق بقائمة الإسكندرية “غرب”، وأسامة هيكل وزير الإعلام الأسبق بقائمة “وسط”، تضم القاهرة ووسط الدلتا”، وكلاهما يلعب دورا بارزا في الحشد للقائمة الوطنية للجنزوري، وحل الخلافات البينية للتحالفات السياسية المشاركة فيها.

ويتزامن تدشين “نداء مصر” مع تأكيد أسامة هيكل قرب إعلان أسماء القائمة الوطنية النهائية للجنزورى بكل التفاصيل، حيث قال :”الأسبوع القادم سنعلن أسماء المرشحين على مقاعد القائمة”.

بما يعد مؤشرا على التنسيق بين ائتلاف “نداء مصر” وبين التحالفات المنضمة لتحالف الجنزوري، وأبرزها “ائتلاف الجبهة المصرية” و”تيار الاستقلال” و”الوفد المصري”.

يشار إلى أن كمال الجنزوري، الذي اقترب من تشكيل القائمة الموحدة للانتخابات، هو نفسه مستشار الرئيس عبد الفتاح السيسي للشئون الاقتصادية، ويعد للفوز بالأغلبية البرلمانية التي تمكنه من تشكيل الحكومة كظهير سياسي للرئيس.

وذكر البيان الرسمى لائتلاف “نداء مصر” أنه يساند الدولة المصرية فى حربها ضد الإرهاب ومحاولة النهوض بالاقتصاد القومى لمصر، وأنه جارٍ صياغة وثيقة الائتلاف للتوقيع عليها أثناء عقد المؤتمر الأول، وتتضمن خوض الانتخابات على 200 مقعد فردي، وقائمتين بشرق وغرب الدلتا، وتخصيص نسبة 50% للشباب والمرأة، وطرح مجموعة من مشروعات التنمية في سيناء والوادي الجديد.

الجدير بالذكر أن ائتلاف “نداء مصر” تأسس على غرار “نداء تونس”، وبعث ائتلاف نداء مصر في 22 ديسمبر الجاري برقية تهنئة للقائد باجي السبسي لفوزه برئاسة دولة تونس بعد فوز حزب نداء تونس بالأغلبية البرلمانية.

وقال محمود نفادي، المتحدث الإعلامي باسم الائتلاف، في بيان له: “إن فوز “السبسي” برئاسة تونس سوف يدعم العلاقات مع مصر وبناء علاقات جديدة، بعد أن اهتزت في الفترة السابقة بسبب حركة النهضة “الإخوانية”، والتصريحات “العدائية” التي أطلقها “المرزوقي” ضد الشعب المصري وثورة ٣٠ يونيو”، على حد قوله، مضيفا أن وفدا من ائتلاف نداء مصر سوف يشارك في حفل تنصيب “السبسي”.

وبعد هيمنتها على البرلمان والرئاسة، تستعد لتشكيل الحكومة، حيث قال القيادي “بنداء تونس” محسن مرزوق- في تصريحات إعلامية في 25 ديسمبر الجاري: “إنه انطلاقا من الأسبوع المقبل ستجتمع هياكل الحزب في صيغتها السيادية والمتمثلة في المكتب التنفيذي والهيئة التأسيسية لاتخاذ قرار في مسألة تشكيل الحكومة”.

وكان حزب “نداء تونس” قد أُعلن فوزه بالانتخابات التشريعية التونسية الأخيرة، وأنه أصبح يحظى بأغلبية برلمانية تؤهله تشكيل الحكومة الجديدة، دون أن يضطر للتحالف مع حركة النهضة الإسلامية التي حلت ثانية في الانتخابات التشريعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …