‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات “إسرائيل” تنشر بطاريتين للقبة الحديدية على حدود غزة
ترجمات ودراسات - ديسمبر 26, 2014

“إسرائيل” تنشر بطاريتين للقبة الحديدية على حدود غزة

أعاد جيش الاحتلال الإسرائيلي نشر بطاريتين من نظام “القبة الحديدية” في مدينة بئر السبع المحتلة ومستوطنة “نتيفوت” جنوب فلسطين المحتلة والقريبة من قطاع غزة؛ خوفًا من إطلاق صواريخ فلسطينية، وذلك بعد يوم واحد من قصف القطاع واستشهاد قيادي ميداني قسامي.

وتستخدم دولة الاحتلال نظام القبة لاعتراض صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تطلق من القطاع على المستوطنات الإسرائيلية وسط فلسطين المحتلة وجنوبها.

وشكك خبراء عسكريون إسرائيليون وأمريكيون بنجاعة المنظومة في اعتراض صواريخ المقاومة، وقدرتها على توفير قدر مناسب من الحماية للمستوطنين الإسرائيليين، خاصة بعد فشلها خلال الحروب الأخيرة على قطاع غزة في التصدي لصواريخ المقاومة، الأمر الذي حول مستوطنات الجنوب لمدن أشباح بعد هجرتها من قبل المستوطنين.

واستشهد يوم الأربعاء أحد أعضاء كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، في قصف على قطاع غزة، كما أصيب جنديان إسرائيليان في اشتباك مع المقاومة أثناء توغل قوات الاحتلال في غزة.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، في 26 أغسطس الماضي، إلى هدنة برعاية مصرية، أوقفت عدوانا على قطاع غزة دام 51 يوما، ما تسبب بمقتل أكثر من ألفي فلسطيني، وجرح أكثر من 11 ألفا آخرين، وتدمير آلاف المنازل.

ويرى نشطاء أن نذر حرب جديدة تلوح في الأفق، خاصة بعد الخروقات الإسرائيلية الكثيرة للتهدئة، وكذلك تنصلها من الاتفاقيات وتشديدها الحصار، وتعطيل الإعمار، وإغلاق المعابر، لا سيما معبر رفح، فضلا عن قرب الانتخابات الإسرائيلية، والتي يسعى من خلالها نتنياهو إلى استخدام الأوضاع والعدوان على القطاع لزيادة رصيده في الانتخابات.

كذلك إقدام السلطات المصرية على هدم الأنفاق التي كانت بمثابة الشريان الوحيد للقطاع، وعدم تدخل الراعي المصري للتهدئة للضغط على إسرائيل لتنفيذ بنودها، وهو ما جعل المقاومة ينفذ صبرها من الخروقات الإسرائيلية، في موقف يدل على أن القطاع على شفا الانفجار.

كما أن أوساط سياسية وعسكرية إسرائيلية- بحسب تقارير للإعلام العبري- رجحت أن حربا قادمة تلوح في الأفق بين المقاومة وإسرائيل، خاصة في ظل المناورات الأخيرة لكتاب القسام، وتجارب الصواريخ التي رصدتها الأقمار الصناعية الإسرائلية، ويساهم أيضا في قرب المواجهة تعطل مفاوضات وقف إطلاق النار، وتأزم الوضع المعيشي في غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …