‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي نشطاء ردًا على تطبيق “فيس بوك” للعام الجديد: “سنة مهببة”!!
تواصل اجتماعي - ديسمبر 24, 2014

نشطاء ردًا على تطبيق “فيس بوك” للعام الجديد: “سنة مهببة”!!

في الوقت الذي يحتفل فيه البعض بقرب قدوم عام ميلادي جديد، ويتبادلون الذكريات واللحظات السعيدة التي مرت بهم وجمعتهم، يبقى في الجانب الآخر من المشهد وفي زاوية قاتمة من يمثل لهم 2014 عاما “كبيسًا” كأسر الشهداء والمعتقلين المعارضين لانقلاب 3 يوليو 2013، وللمواطن البسيط الذي يشتكي سوء الخدمات وتضخم الأسعار.

وعلى موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، نسى مؤسسه مارك زوكربيرج أن 2014، يحمل للبعض ذكريات ومواقف أليمة، كما يحمل لآخرين السعادة والفرح، وأنشأ تطبيقا يحمل اسم “لقد كان عامًا رائعًا! شكرًا على كونك جزءًا منه”، وهو تطبيق يسمح بعرض صور لأفضل اللحظات مع الأصدقاء.

وبينما احتفل عدد من رواد الـ”فيس بوك” – من خلال هذا التطبيق – بلحظات جمعتهم بأصدقائهم في العام المنتهي، فضحت صور هذا التطبيق لدى آخرين جوانب حياتهم، عقب انقلاب 3 يوليو 2013، وكتبت إحدى ناشطات الموقع: “2014 عام الحزن ..اللهم اجعل الفرج والنصر بحلول 2015″، ومنهم من سخرت مما مر طوال العام من تعرض للاعتقال والملاحقة الأمنية، وكتبت: “بصراحة كان عاما رائعا رائعا، يعني .. حسبي الله ونعم الوكيل”.

وبصور تم التقاطها لزوجها وهو يصعد سيارة الترحيلات خلال ترحيله أثناء جلسات محاكمته، قالت زوجة معتقل في سجون الانقلاب في صور تطبيقها: “الحمد لله على كل حال، اللهم تقبل وداوى الجراحات وحقق الأمنيات، واجعل كل الخير فيما هو آت”.

عام جديد

واسترجع تطبيق أحد رواد الموقع، مشاهد لأصدقائه خلال فض اعتصام رابعة العدوية في أغسطس 2013، وكتب تعليقا عليها قال فيه: “عام بألف عام .. تماما كسابقه”، أعقبه تطبيق لصديقة إحدى المعتقلات قالت فيه “سنة مهببة واللى جاى مهبب أكتر”.

وبصورة تضم والدة الشهيد عبد الله نوارة، الطالب بالصف الأول الثانوي بدمياط، الذي استشهد خلال مشاركته في مسيرة معارضة للانقلاب، يوم 24 يناير من العام الجاري، أعدت ناشطة تطبيقها حول العام الجديد، علقت عليه قائلة: “أيام وبنعيشها”.

وقبل أن يغلق 2014 أبوابه بأيام قليلة، تداول النشطاء أنباء عن وفاة المعيد بكلية الهندسة بجامعة القاهرة عبد الله كمال، بعدما اختفى منذ 22 يوما، وعلم ذووه اليوم 24 ديسمبر، بوفاته جراء تعرضه للتعذيب على أيدي قوات الأمن بسجن العازولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …