‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير دور ساويرس في أزمة “صورة الرسول”
أخبار وتقارير - ديسمبر 22, 2014

دور ساويرس في أزمة “صورة الرسول”

تهمت مصادر صحفية ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي رجل الأعمال نجيب ساويرس باستغلال صحيفة “فيتو” في أغراض طائفية، بعدما أثار مانشيت العدد الأسبوعي للجريدة “زيارة خاصة لمنزل الخوميني.. أول صورة للرسول”، المقرر له التوزيع في الأسواق، غدا الثلاثاء 23 ديسمبر 2014، ردود أفعال غاضبة؛ لضمه صورة مسيئة للرسول، صلى الله عليه وسلم.

وحمّل نشطاء الانترنت في تعليقات علي فيس بوك وتيوتر، ساويرس مسئولية المانشيت المسيئ للرسول، باعتباره أحد أعضاء مجلس إدارة الجريدة والممول الأساسي لها،

، ولم تكن تلك الأزمة الأولى لساويرس واستفزازه لمشاعر المسلمين، فعقب ثورة 25 يناير بأشهر قليلة، نشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” رسومًا كارتونية لميكي ماوس، تسخر من ملابس المسلمين، بارتدائها نقاب مع وجود لحية لها.

وقال جمال عبد الرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين – في تصريحات له – إن المجلس من الممكن أن يُحيل رئيس تحرير الجريدة عصام كامل، للجنة التأديب في حالة تقدمه بأي شكوى حيال ما تعرض له، توقفه عن العمل؛ لأن ما نشره مخالف لميثاق الشرف الصحفي، ويستوجب التحقيق، مشيرا إلى أن مانشيت العدد يمثل تطاولا على الدين الإسلامي، لا يمكن السكوت عليه أو إغفاله.

ودافع كامل عن نفسه – خلال مداخلة على قناة النهار قائلا : “إن استقالته جاهزة إذا ما ثبت إساءته للرسول، مشيرا إلى أن حقيقة الأمر، هو أن هناك صورة معلقة على جدران بيت الخوميني بإيران، ويزعمون أنها للرسول، وأنه ظل يبحث وراءها حتى اكتشف أنها صورة لشاب تونسي، التقطت له عام 1924 من قبل مصورين ألمان، وكان الغرض من الموضوع، هو كشف أن الصورة مزيفة.

وعقب تصاعد الغضب في الجماعة الصحفية وإدانة النقابة لمانشيت عدد الأسبوع الجاري، قرر مجلس إدارة الجريدة وقف جميع المسئولين عن صياغة العنوان، عن العمل وإحالتهم للتحقيق، من بينهم رئيس التحرير.

كما قرر المجلس، تكليف زكريا خضر، مدير التحرير، بالقيام بمهام رئيس التحرير، بعد وقف عصام كامل عن العمل، وإيقاف صدور الصحيفة الورقية الأسبوعية لحين انتهاء التحقيقات، وبدأ في سحب العدد من الأسواق بعد توزيعه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …