‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “باحثة أمريكية”: مصر لن تحقق الاستقرار مع تصاعد الاستبداد
أخبار وتقارير - ديسمبر 22, 2014

“باحثة أمريكية”: مصر لن تحقق الاستقرار مع تصاعد الاستبداد

قالت الباحثة الأمريكية “ميشل دن”، إن مصر لن تتمكن من تحقيق الاستقرار في البلاد وجذب الاستثمارات الأجنبية لإحياء الاقتصاد في ظل قمع كل انتقاد لسياسات الحكومة، سواء كان هذا الانتقاد من الداخل أو الخارج، وتخلي البلاد عن أي مظهر من مظاهر سيادة القانون.

وأضافت “دن”- الدبلوماسية السابقة والباحثة ببرنامج الشرق الأوسط بمؤسسة كارنيجي التي منعتها السلطات المصرية من دخول البلاد الأسبوع الماضي بمقالها المنشور 21 ديسمبر بصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية- أن مصر ليس لديها الثروة المعدنية المتوفرة في روسيا، ولا قوة العمل الأكثر تأهيلا بالصين، لذلك يجب فك القيود أمام الشباب المصري، والذي يتطلب السماح للمبادرات الفردية وتبادل الأفكار.

واعتبرت “دن” أن ترحيلها هو “الخطوة الأهم والأحدث في سلسلة الخطوات نحو استبداد أشرس مما كانت عليه البلاد في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك”.

وأكدت “دن” في مقالها أن “مصر مفتوحة لرجال الأعمال لكن ليس من أجل الإصلاح”، مشيرة إلى منع السلطات المصرية لدخولها البلاد بعد وصولها لمطار القاهرة، منتقدة تصريحات وزارة الخارجية المصرية التي قالت فيها- عقب يومين من الواقعة- “إنه تم منع “دن” لحصولها على التأشيرة من المطار وليس في السفارة”.

ووصفت دن هذا التصريح بــ”الادعاء الخادع”، مشيرة إلى أن ضابط الأمن سمح لها بالدخول أولا قبل أن يظهر له اسمها على شاشة الكمبيوتر ضمن قوائم الممنوعين من دخول البلاد.

وأوضحت “دن” أن الزوار الأمريكيين يحصلون بشكل روتيني على تأشيرات من المطار لجميع أنوع السفر، “العمل والدراسة وكذلك السياحة”، مضيفة “لدي 15 تأشيرة من مثل هذا النوع بجواز سفري استخدمتها في رحلاتي على مدى السبع سنوات الماضية”.

رابط المقال الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …