‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير بالأسماء.. “نواب الوطنى” على قوائم الأحزاب الداعمة للسيسي
أخبار وتقارير - ديسمبر 22, 2014

بالأسماء.. “نواب الوطنى” على قوائم الأحزاب الداعمة للسيسي

مع قرب إصدار قانون تقسيم الدوائر الانتخابية والذي يعقبه بدء إجراءات انتخابات مجلس النواب بمصر، برزت أسماء تكشف تغلغل وانتشار مرشحي الحزب الوطني المنحل من الصف الأول والثاني بمعظم التحالفات الانتخابية، واستعداداتهم لخوض الانتخابات مستقلين وعلى قوائم حزبية أسسها أو يترأسها فلول وأحزاب كرتونية قديمة، وأحزاب نشأت بعد الثورة.

ولم يعد هناك أي عوائق تواجه ترشيح الحزب الوطني المنحل بعد إلغاء مادة العزل السياسي بدستور 2014، وإلغاء حكم منع ترشحهم للانتخابات البرلمانية.

ونص قانون مجلس النواب الذي أقره الرئيس عدلي منصور على أن يكون 480 مقعدًا بالنظام الفردي، و120 مقعدًا بنظام القوائم المغلقة المطلقة، ويحق للأحزاب والمستقلين الترشح في كل منهما.

ومن ثم أصبحت، بحسب محللين، معظم الدوائر الفردية في قبضة الفلول وقيادات المنحل لتمتعهم بالخبرة والعلاقات العائلية والعصبية والقدرة المالية، وسط ضعف تواجد الأحزاب وإقصاء الأحزاب الفاعلة الحائزة على الأغلبية ببرلمان 2012 .

وينسق رجال الحزب الوطني مع تحالفات انتخابية أساسية، هي “الجبهة المصرية وتيار الاستقلال والوفد المصري”، ويتم تصعيدهم من خلال الأحزاب لقائمة الجنزوي الموحدة.

وبدأ نواب المنحل عقد مؤتمرات جماهيرية وتعليق لافتات للدعاية وحضور الأفراج والمآتم، والقيام بجولات بين أبناء دوائرهم، وعقد التربيطات العائلية والقبلية لتقسيم المقاعد.

وفيما يلي نرصد أبرز أسماء مرشحي الحزب الوطني المنحل لانتخابات مجلس النواب:
في مؤشر على تزايد هيمنة قيادات الحزب الوطني على العملية الانتخابية، تم تجديد انتخاب الفريق أحمد شفيق رئيسا لحزب “الحركة الوطنية”، ومن أبرز قياداته علي المصيلحى كان عضوا بلجنة السياسات بالحزب الوطني وعضوا بمجلس الشعب في 2005، وصفوت النحاس القيادي بالمنحل، وأمين التثقيف والتدريب بالحزب الوطني المنحل الدكتور محمد كمال، ويعد حزب شفيق المهيمن على ائتلاف الجبهة المصرية وقائمة الجنزوري.

وأبرز المرشحين من رموز نظام مبارك لقائمة الجنزوري قدري أبو حسين رئيس حزب مصر بلدي بقائمة الصعيد، ووزير التنمية المحلية والإدارية الأسبق اللواء أحمد زكي عابدين بقائمة الصعيد، ووزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور أحمد زكي بدر قائمة وسط الدلتا.

وتشير مؤشرات أولية تركز وجود مرشحى الوطنى المستقلين فى محافظات الصعيد، ومنها قنا وسوهاج والفيوم وبنى سويف والمنيا وأسيوط، فيما يتركز أغلب أعضاء الحزب الوطنى المنحل ممن ينتوون الترشح على مقاعد عدد من التحالفات والأحزاب السياسية، فى الوجه البحرى.

المنوفية معقل الفلول

يتنافس بمحافظة المنوفية- والتي توصف بمعقل الفلول- أسماء كبيرة لقيادات الحزب الوطنى المنحل بالمحافظة، أبرزهم رجال الأعمال أحمد عز أمين التنظيم السابق للحزب الوطنى المنحل بدائرة السادات، وابن الشاذلى ومحمود منصور بدائرة الباجور، وعائلة السادات بدائرتى تلا والشهداء، وصفوت النحاس وسامر التلاوى بشبين الكوم، ويستعد عدد من أقارب الرئيس الأسبق مبارك للترشح، وبدءوا من الآن التجهيز لها.

ويعد ترشيح أغلبيتهم على المقاعد الفردية كمستقلين مؤشر واضح لعدم قدرة الأحزاب على مواجهة رجال النظام القديم من أبناء الحزب الوطنى.

وتضم محافظة المنوفية 10 دوائر و19 مقعدًا، وبدائرة بندر شبين “مقعد واحد” يترشح له رجل الأعمال “سامر التلاوي” صاحب مصانع أدخنة الوردة نائب مجلس الشعب السابق 2010، ومحمد سيف شقيق نائب الوطني السابق أحمد سيف.

وبدائرة مركز شبين الكوم “مقعدان” يترشح وفيق عزت نائب الحزب الوطني السابق، وقدرى جعفر عمدة قرية بخاتى، وماهر العشماوي نائب الحزب الوطني عدة دورات، وإبراهيم عياد عضو مجلس محلى سابق، ومحمد زكى بدر نجل وزير الداخلية السابق زكى بدر قرية منشأة عصام .

وبدائرة الوزير الراحل كمال الشاذلى “الباجور” مقعدان، وأبرز المرشحين: رجل الأعمال محمود منصور نائب مجلس الشعب السابق عن دائرة إسطنها المنضمة لدائرة الباجور، ومعتز الشاذلي ابن البرلماني الراحل كمال الشاذلي، ومحمد عبد الستار مرشح انتخابات 2010 و2012 عن الدائرة.

ويتنافس بدائرة “عز” مركز السادات رجل الأعمال شريف عفيفى صاحب مصانع سيراميكا بريما، ورجل الأعمال أحمد عز في حال ترشحه أو أحد رجاله، وعلى رأسهم صلاح المقدم أمين تنظيم الحزب الوطني بمركز السادات قبل حل الحزب.

وبدائرة مدينتي منوف وسرس الليان مقعد واحد، يترشح عليه رجل الأعمال إبراهيم كامل عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني.

ودائرة الشهداء فيها مقعدان، يترشح عليهما عفت السادات ابن عم الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وبدائرة تلا مقعدان يترشح عليهما محمد أنور السادات.

وفى القائمة المخصصة للمنوفية “5 مقاعد” لم تنته الأحزاب من وضع مرشحيها، ولعل أبرزهم صفوت النحاس أمين التثقيف والتدريب بالحزب الوطني المنحل ومرشح حزب الحركة الوطنية.

الشرقية

تتنافس فى محافظة الشرقية عائلات نواب “الحزب الوطنى”، ومنها “أباظة ومشهور والسويدى والطحاوى”، لاختيار مرشحين من أبناء عائلاتهم الذين يتمتعون بقبول شعبى فى دوائرهم، وقالت مصادر مطلعة، إن النائب السابق فؤاد أباظة سيترشح عن دائرة أبو حماد، ويعتزم ترشيح ابنته لخوض الانتخابات فرديا.

وبالشرقية أيضا وفى دائرة منيا القمح، يطرح حسين أباظة، عميد عائلة أباظة نائب «الشورى» السابق، اسم ابنه «وجيه» لخوض السباق، وفى دائرة ديرب نجم، يتجه طلعت السويدى، النائب السابق عن حزبى الوفد والوطنى، لخوض الانتخابات، إلا أنه لم يحسم ترشحه على القوائم أم الفردى.

والإعلامية حياة عبدون، مرشحة الحزب الوطني على مقعد الكوتة في برلمان 2010، دخلت في المرة السابقة على دائرة بلبيس، وتعتزم هذه المرة خوض البرلمانية بدائرة فاقوس.

القليوبية

بمحافظة القليوبية عاد فلول الحزب الوطني للمعركة، إلى جانب رجال الأعمال وأصحاب النفوذ ورأس المال، مع ضعف واضح للأحزاب السياسية.

وفي مدينة بنها التي يسيطر عليها فلول الحزب الوطني سيطرة كاملة، يظهر جمال العربى وزير التربية والتعليم الأسبق، في منافسة مع اللواء مصطفى كمال الدين حسين نجل عضو مجلس قيادة الثورة ونائب رئيس الجمهورية الأسبق، واللواء وجدى بيومى مساعد وزير الداخلية الأسبق، والعضو البارز بالحزب الوطني بالمحافظة.

وظهر جمال كوش عضو البرلمان السابق، وجمال المهدى النائب السابق والقيادى الأبرز في الحزب الوطنى المنحل، ومعهم محمد الأوليمبي عضو المجلس المحلى لمدينة بنها السابق.

وبمدينة طوخ، يأتي اسم الدكتور محمد عطية الفيومى رئيس المجلس الشعبى السابق وأمين الحزب الوطنى المنحل، ونجل عطية الفيومي الذي سيطرت عائلته على هذا المقعد منذ سنوات طويله، والدكتور محمد سليم أمين حزب الوفد بالقليوبية وعضو الحزب الوطنى المنحل، وفي قليوب يترشح عدد من أعضاء الوطنى المنحل، ومنصور عامر رجل الأعمال.

وبالقليوبية أيضا يخوض صلاح حسب الله، نائب رئيس حزب المؤتمر والقيادي السابق بالحزب الوطني عن دائرة شبرا الخيمة أول، الانتخابات على قوائم تحالف الجبهة المصرية.

الجيزة

في محافظة الجيزة زاد عدد الدوائر ليبلغ 16 دائرة بإجمالي 32 مقعدًا للنظام الفردي، وأعلن أحمد سميح درويش، النائب الأسبق عن “الوطنى المنحل” ورئيس لجنة الإسكان والمرافق العامة والتعمير ببرلمان 2005، نيته فى الترشح كمرشح مستقل على المقعد الفردى عن دائرة الطالبية – العمرانية.

وعن دائرة العياط، أعلن النائب السابق سالم محمد عبد المجيد شنب، الشهير بسالم شنب، عزمه خوض الانتخابات فى الجيزة كمرشح “فردى مستقل” عن دائرة العياط، وبرر قراره بأنه جاء بناءً على طلب العديد من أهالي الدائرة.

وفي الدائرة الأولى ومقرها مركز الجيزة، هناك حالة ترقب تجاه رجل الأعمال والنائب السابق عن الحزب الوطني محمد أبوالعنين، تحسبًا لترشحه أو معرفة من سيدعمه في الانتخابات القادمة.

في الدائرة الرابعة ومقرها البدرشين، برز اسم اللواء وضاح حمزاوي، محافظ سوهاج الأسبق، الذي أعلن اعتزامه خوض الانتخابات.

وبالدائرة الثامنة ومقرها بولاق الدكرور، تزيد المنافسة بعد إعلان عمر زايد، نائب الحزب الوطني السابق، ترشحه في الانتخابات، وفي الدائرة التاسعة ومقرها العمرانية اشتدت المنافسة بعد انفصال الدائرة عن بولاق الدكرور، حيث أعلن نائب الطالبية الأسبق عن الحزب الوطني، أحمد سميح ترشحه.

وفي الدائرة الحادية عشر، التي تضم الدقي والعجوزة، عاد النائب السابق عن الحزب الوطني، سيد جوهر، بعد انفصال هذه الدائرة عن إمبابة، ليواجه منافسة شرسة من الدكتور عمرو الشوبكي، عضو برلمان 2012.

ويستعد في الدائرة الخامسة عشر ومقرها الوراق، النائب السابق عن الحزب الوطني مصطفى جعفر؛ للحفاظ على مقعده الذي فاز به في 2012.

ويبرز النائب محيى الدين الزيدى، نائب دائرة الصف بالجيزة، الذى فاز بأربع دورات متتالية عن مجلسى الشعب والشورى بالحزب الوطنى، ويبرز مصطفى هيبة عضو برلمان 2010 عن الحزب الوطنى بأكتوبر.

تنافس شديد بالقاهرة ومحيطها

ويترشح المهندس أكمل قرطام رئيس حزب المحافظين وعضو الوطني المنحل، وينوى الترشح ضمن نواب تحالف الوفد المصري، وفى المعادي طرح مؤخرا اسم عضو الوطني رجل الأعمال محمد المرشدي.

وفي الجمالية يسعي حيدر بغدادي عضو الحزب الوطني المنحل والبرلماني السابق للترشح على قوائم تحالف الجبهة المصرية.

ويجهز شيرين أحمد فؤاد أوراقه للحصول على مقعد من شمال القاهرة، وفاز شرين بعضوية مجلس الشعب السابق عن دائرة الوايلي، معلنا ترشحه على قوائم حزب المصريين الأحرار.

ويخوض عدد من نواب “المنحل” الانتخابات كمستقلين، وبدءوا تحركاتهم على هذا الأساس منذ فترة، ففى القاهرة أعلن هشام مصطفى خليل الترشح فى نفس دائرته “قصر النيل” كمستقل على المقاعد الفردية، وهو نجل د. مصطفى خليل رئيس وزراء مصر الأسبق، وعضو “الوطني المنحل”.

وقام النائب السابق بـ”الوطنى المنحل” عن دائرة عابدين “طلعت القواس” بتحركات قوية داخل الدائرة، ونظم رحلات مجانية للشواطئ، لأبناء الدائرة، وهو أحد المفرج عنهم بعد اتهامه فى أحداث موقعة الجمل.

وبالمنيل، ظهرت من جديد الدكتورة شاهيناز النجار، النائبة المستقيلة عن دائرة المنيل، زوجة أحمد عز أمين تنظيم الحزب المنحل، على الرغم من قول مصادر إنها لن تترشح فى الانتخابات لكنها ستدفع بأحد رجالها.

وعادت نائبة مصر القديمة تيسير مطر، رئيس الحزب الدستوري الاجتماعي الحر وعضو مجلس الشعب عن الوطني قبل ثورة يناير، وفى المنيل أعلن محمد عفيفي، والملقب بـ”نائب الرصيف”، الذي فاز بالانتخابات على قوائم الحزب الوطني من 2000 حتى 2005 عن خوضه للانتخابات مرة أخرى.

أما بدمياط يحشد عضو المنحل عن دائرة دمياط مجدى البساطي للترشح، بعد توليه منصب بحملة المشير السيسي إبان انتخابات الرئاسة الماضية.

وفى الدقهلية يستعد النائب طلعت مطاوع نائب مدينة بلقاس لخوض التجربة مرة أخرى.

بكفر الشيخ، يستعد أحمد عبد القادر، نائب مجلس الشعب في الدائرة الثامنة بنقطة شرطة العجوزين في انتخابات برلمان 2005 عن الحزب لوطني المنحل، وهو أحد رموز القوائم السوداء، التي أعدتها حركات ثورية عقب ثورة 25 يناير.

ببورسعيد، يستعد الحسيني أبو قمر، مواليد مدينة بحر البقر القريبة من بورسعيد، وعضو لجنة الشباب بمجلس الشعب السابق، فئات، وأحد المتهمين بمجزرة بورسعيد التى وقعت بين جماهيري ناديي الأهلى والمصري.

بالصعيد، يستعد خليفة رضوان القيادي بالحزب الوطني المنحل لدخول الساحة مرة أخرى، بعدما بدأها بانتخابات 2000 نائبا عن دائرة سوهاج الثانية مركز جرجا.

وفى مركز سمالوط بمحافظة المنيا، أعلن علاء مكادي، أنه ضمن مرشحي 2014 للبرلمان.

وفي الأقصر يستعد محمد خليل العمار، رئيس لجنة الصحة بمجلس الشعب 2005، لخوض الانتخابات أيضًا.

محافظة أسيوط

يتنافس رموز الحزب الوطني المنحل بقوة في محافظة أسيوط بغطاء حزبي جديد، لدرجة أن المنافسة في القوصية وأبو تيج وديروط تقتصر حاليًا على أسماء محددة من فلول الحزب الوطني، وسط مشاركة محدودة للشباب والمرأة هذه المرة، في حين تحكمت العائلات العريقة والمال، في خريطة التحالفات الجديدة.

وتستهدف الأحزاب التي تشكلت من رموز الحزب الوطني المنحل، وعلى رأسها حزب الشعب الجمهورى الحر، وحزب الحركة الوطنية، وحزب مصر بلدى، السيطرة على البرلمان المقبل.

وبالفعل انضم معظم نواب الوطني السابقين في مراكز الفتح، والبداري، وأبوتيج، وصدفا، والغنايم، إلى حزب الشعب الجمهورى الحر بأسيوط، الذي ترأسه محمد فهمى صالح، رئيس المجلس الشعبي المحلي السابق، والذي يمتلك مقرًا ثابتًا في مدينة أسيوط، يتردد عليه نواب المنحل السابقون.

أما حزب الحركة الوطنية، فترأسه المهندس ياسر أبو سيف، من قرية بني قرة بمركز القوصية، من عائلة أبو سيف ذات التاريخ البرلماني العريق، وتردد في الشارع السياسي بأسيوط أن نواب الوطني السابقين سينضمون إليه.

وترأس “حزب مصر بلدي” في أسيوط المهندس ياسر عمر، نائب الوطنى السابق في دائرة أبنوب، الذي تولى مندوب حملة انتخابات الرئاسة في مركز أبنوب للرئيس عبد الفتاح السيسي، وانضم إليه قيادات العمل في المجتمع المدني بالمحافظة وبعض مشاهير الأقباط.

أما القائمون على تيار الاستقلال، فقد لجئوا إلى الصف الثاني من نواب الوطني المنحل السابقين.

وحزب المؤتمر الذي يترأسه عادل البارودي، أحد أعضاء الوطني السابق، وانضم إليه بعض الراغبين بالعمل السياسي، الذين بدءوا بالفعل تجهيز حملته لخوض الانتخابات عن المراكز الشمالية لمحافظة أسيوط “فردى وقائمة”.

ويتزعم الحزب المصرى الديمقراطي في أسيوط المهندس الشاب القبطى عماد عونى رمزى، ببندر أسيوط، وبساحل سليم، هلال عبدالحميد، وسناء السعيد، النائبة السابقة عن الكتلة المصرية 2011، فقد انضم إليه بعض نواب الوطنى المنحل، الذين بدءوا يتجهزون للمنافسة على الانتخابات.

محافظة الغربية

يتواجد نواب الحزب الوطني المنحل وأعضاؤه السابقون بقوة على الساحة السياسية بمحافظة الغربية، وتتسابق أحزاب “مصر الحديثة والمصريين الأحرار وحراس الثورة والمؤتمر وتيار الاستقلال” في التفاوض مع نواب “الوطني” السابقين للانضمام إليهم لخوض الانتخابات كمرشحين عن أحزابهم.

كذلك أعلن بعض نواب “الوطني” بالغربية عدم الانضمام لأي حزب إلا بعد اتضاح الرؤية وإمكانية تدبير الاعتمادات المالية اللازمة للصرف على الدعاية الانتخابية لكل مرشح، وينسب بعض المرشحين نشاط المحافظة لأنفسهم، مثل دخول الصرف الصحي ببعض القرى، لكسب أصواتهم.

وبالغربية يسعى محمد مرعي النائب السابق وعضو لجنة السياسات بالحزب الوطني، وحامد جهجة، وعبد المحسن أبو الخير، نواب الوطنى السابق، للتنسيق فيما بينهم لخوض الانتخابات “فردى” عن دائرة مركز المحلة لمواجهة أي حزب من الأحزاب.

يشار إلى أن أعضاء مجلس الشعب السابقين عن الحزب الوطني قد انضموا إلى أحزاب جديدة، وكان أبرزهم النائب السابق ومحافظ المنوفية الأسبق الدكتور ياسر الهضيبي، ورجل الأعمال والمرشح السابق عن الوطني طلعت السويدي، معلنين انضمامهما إلى حزب الوفد، وكذلك حزب المصريين الأحرار الذي انضم إليه عدد من نواب الوطني المنحل بالمحافظات.

وأسس أعضاء بالحزب الوطني المنحل أحزابا جديدة، منها حزب مصر الحديثة برئاسة نبيل دعبس، وحزب المواطن المصري، وحزب الحرية، وحزب المؤتمر الذي تأسس بدمج أحزاب ورأسه الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق عمرو موسى.

وضم إليه عددا من الأحزاب الصغيرة، وضم في كيانه أعضاء سابقين بالوطني المنحل، وهم اللواء أمين راضي، والمهندس معتز محمود، وعدد من الشخصيات المنتمية للنظام الأسبق، حيث حرص الحزب على ضم عدد كبير من نواب الصعيد السابقين.

وكشفت مصادر، في 19 أكتوبر الماضي، عزم نحو 300 نائب سابق بمجلسى الشعب والشورى والمحليات ممن ينتمون إلى الحزب الوطنى “المنحل” خوض الانتخابات.

وأعلن اللواء أمير راضى، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى ببرلمان 2010 أمين عام حزب المؤتمر وائتلاف الجبهة المصرية، عن خوض قرابة 80 من أعضاء الحزب الوطنى المنحل، سواء من الصف الأول والثانى من قيادات الوطنى المنحل الانتخابات البرلمانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …