‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير سياسية أم علمية.. أزمة جديدة تسببها زيارة السيسي لجامعة القاهرة
أخبار وتقارير - أكتوبر 1, 2014

سياسية أم علمية.. أزمة جديدة تسببها زيارة السيسي لجامعة القاهرة

أزمة جدلية جديدة تسببت فيها الزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي لجامعة القاهرة، اليوم الأحد 28 سبتمبر 2014، فبعد إجازة يومين.. أثارات الكثير والكثير من الجدل، وبعد إغلاق ميدان النهضة وكافة الميادين المؤدية للجامعة- ما تسبب في أزمة مرورية خانقة بمنطقة الجيزة- فقد أثارت الزيارة أيضا أزمة جدلية ثالثة بين أعضاء هيئات التدريس والطلاب بالجامعة حول جدوى تلك الزيارة، والأهداف الحقيقة من ورائها، وهل فعلا يتستهدف السيسي من الزيارة عددا من الطلاب المتفوقين كما أعلن رسميا، أم أن زيارته لأعرق الجامعات المصرية لها أسباب سياسية غير معلنة.
فبينما يرى أساتذة بالجامعة أن تلك الزيارة هي زيارة علمية بالأساس، وتعكس مدى اهتمام الرئيس السيسي بالعلم وتكريم المتفوقين، يرى أساتذة وطلاب معارضون آخرون أن تلك الزيارة ليست لها علاقة بتكريم المتفوقين، وإنما هي زيارة سياسية، المقصود منها فقط تهيئة المناخ وإظهار صورة السيسي للرأي العام على أنه تصالح مع الطلاب وأساتذة الجامعات في مصر، ويحضر لهم حفلات التكريم.
وبحسب مراقبين.. فإن توقيت زيارة السيسي لجامعة القاهرة هو الذي أحدث هذا الجدل الكبير، خاصة وأن زيارته للجامعة لا تتزامن مع عيد الاحتفال بعيد العلم كما فعل سلفه جمال عبد الناصر في نفس المكان، ولا هو احتفال بالعيد الماسي للجامعة كما فعل سلفه حسني مبارك، ولا حتى تأتي في إطار حفل تنصيبه الرسمي كما فعل الرئيس السابق محمد مرسي.
زيارة مرحب بها وتعكس اهتمامه بالتعليم وتشجيعه للتفوق
“زيارة تعكس حرص الرئيس واهتمامه بالتعليم”.. كانت هذه الكلمات من تعليق الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومي للبحوث السابق والأستاذ بجامعة القاهرة، على زيارة عبد الفتاح السيسي للجامعة، معتبرا أن حرص الرئيس عبد الفتاح السيسى على حضور احتفال جامعة القاهرة لتكريم المتفوقين من أوائل الجامعات، يعكس اهتمام رئيس الدولة بالتعليم وتشجيعه للتفوق والمتفوقين، وسوف يترك أثرا طيبا لدى الأوائل ويدفعهم للمزيد من الاجتهاد والعمل في مجال البحث العلمي.
وقال الناظر، فى تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”: “إن حرص الرئيس السيسي على حضور احتفال جامعة القاهرة وقيامه بتكريم المتفوقين من أوائل الجامعات هو تقليد رئاسي افتقدناه منذ زمن بعيد”.
زيارة سياسية مرفوضة من رئيس منع السياسة بالجامعة
على جانب آخر اعتبر الدكتور أحمد عبد الباسط- المدرس المساعد بكلية العلوم جامعة القاهرة في تصريحات خاصة لــ”وراء الأحداث”- أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لجامعة القاهرة ليس لها علاقة بالعملية التعليمة، ولا لتشجيع الطلاب من قريب أو بعيد، لكنها تأتي قبل بدء العام الدراسي بأيام؛ بهدف تحسين صورته المهتزة عند الطلاب، لكن قوات الأمن- وللأسف- قامت بإغلاق كل الأبواب والميادين في وجه الطلاب، فاهتزت الصورة أكثر لديهم.
وقال عبد الباسط: للمرة الأولى تأخذ جامعة القاهرة يومين إجازة من أجل زيارة رئيس لها، فضلا عن إغلاق كافة الشوارع والميادين، والانتشار الأمني غير المعهود، ما يعكس خوف وقلق السيسي من مواجهة الطلاب.
وأكد عبد الباسط أن السيسي يزور جامعة القاهرة بعد عام دراسي سقط فيه أكثر من 7 طلاب شهداء على أبواب جامعة القاهرة برصاص قوات الشرطة، وبعد أن قام جابر نصار- رئيس الجامعة في عصر السيسي- بمنع العمل السياسي داخل الجامعة وتجرمه، وهدد بفصل أي طالب أو أستاذ جامعي يمارس العمل الحزبي أو السياسي في الجامعة”.
وقدم عبد الباسط ما أسماه بــ”اعتذار واجب وشرف مهنى لكل الشهداء؛ لأن الشخص الذى قتلهم واعتقل زملاءهم سوف يزور الجامعة، ونحن لم نكن على قدر المسئولية، ولا حول لنا ولا قوة، وليس لنا دعم ولا نصر من باقى أساتذة الجامعات لكى نقوم بمنع هذه الزيارة، أو على الأقل نأتى بحق دمائكم الطاهرة”.
اتحاد الطلاب: لم ندعَ للحفل رغم أننا ممثلون للطلاب
وبالرغم من أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لجامعة تضم ثاني أكبر تجمع طلابي على مستوى الجمهورية، إلا أنه- وبحسب قيادات باتحادات الطلاب الرسمية- لم يتم توجيه دعوة رسمية للاتحادات الطلابية المنتخبة بالجامعات لحضور الحفل.
وبحسب محمد بدران، رئيس اتحاد طلاب مصر، في تصريحات نشرتها وكالة “الأناضول”: فإنه “لم توجه أي دعوات إلى اتحاد الطلاب المنتخب لحضور الاحتفالية أو المشاركة فيها”، وأضاف: “لا أجد سببا أو مبررا لعدم دعوتنا، رغم أننا ممثلون عن الطلاب”.
وهو الأمر الذي كرره هشام أشرف، رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة، الذي قال: “لم توجه لنا دعوات لحضور الاحتفالية أو الكلمة”.
طلاب ضد الانقلاب: لا يجرؤ على دخول الجامعة في حضور طلابها
وبينما تباينت آراء أعضاء هيئات التدريس بالجامعة حول زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لجامعة القاهرة، كان لحركة “طلاب ضد الانقلاب” المعارضة للنظام الحالي رأي واضح لتلك الزيارة، وهو الرفض التام، معلنين عن قيامهم بعدة فعاليات احتجاجية على مدار اليوم رفضا لتلك الزيارة.
وقال الطلاب، في بيان لهم، “لن يجرؤ عبد الفتاح السيسي على دخول الجامعة في حضور طلابها، فقام بإعداد خطة أمنية مكونة من 30 تشكيلا أمنيا وقرابة 500 شرطى لتأمين الجامعة من الداخل والخارج، وسيشارك فى عمليات التأمين ضباط العمليات الخاصة ووحدات التدخل السريع والأمن المركزى والعام والإدارة العامة للمباحث، بالإضافة إلى الاستعانة بضباط المفرقعات والكلاب البوليسية!”.
وتابع الطلاب متسائلين: “هل يحتاج تكريم الطلبة كل هذا الرعب والخوف والأجراءات الأمنية وكل هذة العزلة عن الشعب؟ زيارتك مرفوضة يا سيسي”.
ومن المقرر أن يخطب السيسي- وللمرة الأولى- داخل أعرق الجامعات المصرية وأكثرها عددا بعد جامعة الأزهر، فجامعة القاهرة يبلغ عدد طلابها 293 ألفا و425 طالبا بنسبة 15.3% من إجمالي طلاب الجامعات الحكومية، وفق تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في نوفمبر/تشرين الثاني 2013، كما أن لها قيمة تاريخية، كأقدم وأعرق الجامعات المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …