‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات 4 أدلة جديدة يطرحها الرئيس مرسي تثبت براءته
ترجمات ودراسات - ديسمبر 20, 2014

4 أدلة جديدة يطرحها الرئيس مرسي تثبت براءته

أجلت محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم السبت، نظر جلسات محاكمة الرئيس محمد مرسي و130 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وقيادات العمل الإسلامي، في القضية التي عرفت إعلاميا بـاسم الهروب من سجن وادي النطرون، لجلسة 27 ديسمبر؛ لمشاهدة الأسطونات المدمجة.

وتحدث مرسى من داخل القفص الزجاجى أثناء المحاكمة، وقدم أربعة أدلة على براءته، مشيرا إلى وجود اتصال تليفوني بين وزير الداخلية الانقلابي اللواء محمد إبراهيم والإعلامية لميس الحديدى، وأوضح أن إبراهيم استاذن منه قبل أن يتحدث لهذا البرنامج، وكشف خلال مداخلته أنه لم يجد بالداخلية أى أمر لاحتجاز د. محمد مرسى بالسجن، وقال أيضا: إن ما يخالف ذلك يعتبر احتجازا بدون وجه حق .

وأضاف الرئيس: “الدليل الثانى هو الحوار الذى أجراه مجدى الجلاد بجريدة الوطن، ونشره على أنه قابلنى لمدة 9 ساعات، وتضمن مقاطع فيديو بهذا المكان ولم يدخل عليَّ سوى ضباط الحرس الجمهورى والقضاة، وأوضح أن الصور التى نشرت تم التقاطها خلسة ودون علمه أو رضاه”، وقال “إنه رغم رفضه للمحكمة فإنه يقدم ما لديه من معلومات” .

وأشار إلى أن الدليل الثالث، أنه فى شهر فبراير 2011 نشرت الجرائد القومية الثلاث “الأهرام والأخبار والجمهورية” أن وزير الداخلية فى ذلك الوقت محمود وجدى أصدر قرارا بإطلاق سراح 34 قياديا إخوانيا كانوا محتجزين بدون وجه حق، وطالب هيئة الدفاع بالرجوع إليه وتقديمه للمحكمة .

واختتم الرئيس مرسي حديثه بالدليل الرابع، والذي تمثل فى طعن تقدم به أحد المواطنين للجنة العليا للانتخابات الرئاسية، فقضت اللجنة باعتبارها هيئة قضائية بأن الاحتجاز كان دون وجه حق وغير قانونى وليس صحيحا، وقال أمين اللجنة العليا “إنه مستعد للشهادة فى أى وقت، وأن الاحتجاز غير قانونى، وذلك بنص المادة 28 بنص الاعلان الدستورى.

وسمحت المحكمة للمحامي المعتقل صبحى صالح، القيادي بحزب الحرية والعدالة، بالحديث حيث دفع بعدم دستورية المحاكمة طبقا للمادة 88 من قانون العقوبات الفقرة ج مكرر، وطبقا للمادة 48 فقرة 2 من قانون العقوبات، وطالب المحكمة بوقف إجراءات الدعوى.

يذكر أن القضية تضم إلى جانب مرسي، 130 من قيادات الإخوان، بينهم الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، والدكتور يوسف القرضاوي، والدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور عصام العريان نائب رئيس الحزب، والدكتور رشاد البيومي نائب مرشد الإخوان، والمهندس سعد الحسيني عضو مجلس الشعب ومحافظ كفر الشيخ، والقيادي بحزب الحرية والعدالة الدكتور محمد البلتاجي، والداعية د. صفوت حجازي، وآخرون من قيادات العمل الإسلامي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …