‫الرئيسية‬ عرب وعالم الحوثيون على أبواب السعودية ويخرقون التهدئة في محافظة إب
عرب وعالم - أكتوبر 18, 2014

الحوثيون على أبواب السعودية ويخرقون التهدئة في محافظة إب

واصلت جماعة الحوثي الشيعية تمددها في اليمن حيث سيطرت على منفذ “حرض” البري على الحدود مع المملكة العربية السعودية، كما بسطوا سيطرتهم على مدينة حرض في محافظة حجة، بعد استيلاءهم على أجزاء واسعة من محافظتي إب وذمار.

ويقع منفذ “حرض” في شمال اليمن ويتبع إداريا محافظة حجة، وهو المنفذ البري الذي يربط المملكة العربية السعودية واليمن، ويقابله من جهة السعودية منفذ الطوال، وهو من أهم المنافذ التي تستخدم في تنقل مواطني البلدين، إضافة إلى التبادل التجاري بينهما.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط فإن سيطرة الحوثيين على المنفذ الحدودي تمت بالتنسيق مع السلطات المحلية في المنطقة الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح وحزب المؤتمر الشعبي العام.

وأشارت الصحيفة إلى أن المملكة العربية السعودية أعلنت تأهبها على الحدود مع اليمن، حيث قال اللواء محمد الغامدي، المتحدث باسم حرس الحدود السعودي، أن رجال الأمن على الحدود الجنوبية والشمالية، في حالة تأهب على مدار 24 ساعة، حيث يجري التشديد الأمني للتصدي لأي محاولات مخالفة، وضمنها المخدرات والأسلحة والجماعات الضالة.

خرق هدنة إب

من جهة أخرى، خرق مسلحي جماعة الحوثي هدنة تم التوصل إليها في محافظة إب وهاجموا صباح اليوم منزلا لأحد وجهاء المدينة، يأتي ذلك بينما اقتحم الحوثيون مدينة رداع بوسط البلاد دون مقاومة تذكر من قوات الجيش.

وبحسب فضائية الجزيرة الإخبارية فإن مسلحين حوثيين اقتحموا منزل أحد وجهاء مدينة إب وقتلوا شخصين، وأوضح أن هذا الهجوم قد يهدد مساعي التوصل إلى حل يجنب المدينة الانزلاق إلى مزيد من الاقتتال.

وأفادت مصادر بأن خمسة أشخاص قتلوا في مواجهات بين مسلحي الحوثي والقبائل في منطقة يريم التابعة لمحافظة إب.

وكان وكيل محافظة إب حبران صادق باشا قد أكد أن لجنة من جميع الأطراف بمن فيهم الحوثيون توصلت إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، على أن تجتمع هذه اللجنة اليوم لبحث بقية التفاصيل المتعلقة بالوضع الأمني في المحافظة.

وجاء هذا الاتفاق إثر مواجهات عنيفة خلفت ستة قتلى من مسلحي الحوثي واثنين من مسلحي القبائل.

وتوقفت الدراسة في جامعة “إب” وسط اليمن، اليوم السبت، في حين قدم مدير أمن المحافظة استقالته من منصبه.

وقالت مصادر في جامعة “إب” لوكالة الأناضول إن “الجامعة قررت إيقاف الدراسة حتى إشعار آخر، بسبب انتشار مسلحين حوثيين في مبان تابعة لها، ونشرهم نقاط تفتيش بالقرب منها”.

من جانبه، قدم مدير أمن محافظة إب، العميد الركن فؤاد العطاب، استقالته من منصبه بعد أيام من نشر المسلحين الحوثيين نقاط تفتيش بمركز المحافظة.

وقال مدير الأمن في برقية استقالته: “من أجل سلامة المحافظة وأبنائها، وحقنا للدماء وحتى نقطع السبل على من يريد الفتنة والخراب، أقدم استقالتي من منصب مدير أمن محافظة إب”.

الحراك التهامي

وفي السياق ذاته، أمهل متظاهرون من مسلحي “الحراك التهامي” في مدينة الحديدة، غربي اليمن، مسلحي جماعة “أنصار الله” المعروفة باسم جماعة الحوثي، 24 ساعة، للخروج من المدينة.

وقال ناشط من الحراك التهامي، مشارك في المظاهرة –بحسب وكالة الأناضول- ، إن “المئات من مسلحي الحراك ، جابوا شوارع الحديدة في مسيرات، وأمهلوا مسلحي جماعة الحوثي ٢٤ ساعة للخروج منها”.

وطالب مسلحو الحراك التهامي في شعاراتهم التي رددوها خلال المسيرة، “عبد الملك الحوثي”، زعيم جماعة أنصار الله، “بسحب مسلحيه من المحافظة دون تلكؤ أو اختلاق أعذار”.

وأضاف الناشط أن “أبناء تهامة اجتمعوا بكافة مكوناتها، ووعدوا بأنهم قادرون علي حماية محافظتهم”، مشيراً إلى تأييد شيخ قبائل “الزرانيق” محمد منصر، للحراك التهامي.

واتهم قائد المنطقة العسكرية الخامسة بالتواطؤ مع الحوثيين في اقتحام المدينة.

وخلال الأيام القليلة الماضية، سيطر مسلحون موالون لجماعة “أنصار الله” المعروفة بجماعة “الحوثي” عدة مناطق استراتيجية بمحافظة الحُدَيْدة، المطلة على ساحل البحر الأحمر، غربي اليمن، بينها المطار المدني والعسكري، والميناء الرئيسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …