‫الرئيسية‬ عرب وعالم العودة لنقطة الصفر في الذكرى الثالثة لصفقة لشاليط
عرب وعالم - أكتوبر 18, 2014

العودة لنقطة الصفر في الذكرى الثالثة لصفقة لشاليط

يحتفل الإعلام الفلسطيني هذه الأيام بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لتنفيذ صفقة “وفاء الأحرار” التي تحرر بموجبها 1027 أسيرا وأسيرة مقابل إطلاق سراح الجندي اليهودي جلعاد شاليط.

وفي هذا السياق، كشفت وحدة الدراسات بمركز أسرى فلسطين عن أن الاحتلال اليهودي لا يزال يعتقل 63 أسيراً محرراً من الذين أطلق سراحهم ضمن الصفقة التي تمت في شهر أكتوبر من العام 2011، بينهم 3 من الأسيرات. 

وقال المركز، في تقرير لوحدة الدراسات، أن اعتقال المحررين شكل خرقاً واضحاً وخطيرا للاتفاق الذي تم آنذاك، والذي ضمن لهم الأمن وعدم عودتهم إلى السجن مرة أخرى. 

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر أن التضييق على محرري صفقة وفاء الأحرار لم يكن نتيجة حادثة اختفاء ومقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل قبل 4 أشهر، إنما بدأ بعد إتمام الصفقة بشهرين فقط، حيث بدأ الاحتلال بإعادة اعتقال بعضهم بحجة عدم حضورهم إلى مقار الإدارة المدنية أو خروجهم من مناطق سكناهم، واستدعاء آخرين للمقابلة، وحجزهم لأيام والتحقيق معهم، وإطلاق سراحهم. 

وبدأ الاحتلال مسلسل الاعتقال الطويل بالأسير المحرر أيمن إسماعيل الشراونة من الخليل في نهاية (يناير) من العام 2012، أي بعد 3 شهور من إتمام الصفقة.

وأضاف أن العدد الأكبر من هؤلاء المحررين اختطفوا بعد الحادثة الشهيرة في الخليل، حيث اختطف الاحتلال منهم (65) محررا دفعة واحدة، أطلق سراح اثنين منهم، وهما الأسير المحرر إبراهيم جابر من الخليل، حيث اعتقل بتاريخ 5 /8 /2014، وأطلق سراحه في 12 /8 /2014، والأسير المحرر عثمان مصلح من سلفيت اعتقل بتاريخ 18 /6 /2014، و أفرج عنه في 17/8/2014، بعد أن تراجعت النيابة العسكرية اليهودية عن طلبها بسحب رخصة الإفراج عنه ووافقت على إطلاق سراحه، بينما لا يزال (63) محررا معتقلين لدى الاحتلال.

وأوضح الأشقر أن العدد الأكبر من معتقلي صفقة وفاء الأحرار من مدينة الخليل حيث يبلغ عددهم (15) أسيرا محررا، بينما أعاد الاحتلال اعتقال (11) محررا من مدينة جنين، و(10) محررين من مدينتي رام الله والبيرة، و(9) محررين من مدينة القدس، و(7) من طولكرم، و(6) من نابلس، و(2) من بيت لحم وقلقيلية، وواحد من سلفيت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …