‫الرئيسية‬ اقتصاد مصر للطيران تخسر 10 مليارات جنيه بعد 3 يوليو
اقتصاد - ديسمبر 18, 2014

مصر للطيران تخسر 10 مليارات جنيه بعد 3 يوليو

بالتزامن مع افتتاح المشير عبد الفتاح السيسي مساء اليوم الأربعاء 17 ديسمبر 2014 لمطار الغردقة الدولي الجديد، وتأكيده مساعيه لتطوير أداء الطيران المدني، أعلنت شركة “مصر للطيران” الحكومية عن تعاقدها مع شركة “سيبر” الأمريكية من أجل إعداد خطة لإعادة هيكلة الشركة المملوكة للدولة التي تكبدت خسائر بمليار دولار منذ عام 2010.
وأوضحت.

شركة “مصر للطيران” في بيان لها أنها اضطرت للتعاقد مع شركة “سيبر” العالمية للحلول التقنية لشركات الطيران، وهي مؤسسة استشارية في مجال الطيران مقرها “تكساس” من أجل إعداد خطة لإعادة هيكلة الشركة المملوكة للدولة التي تكبدت خسائر بمليار دولار منذ عام 2010.

وتهربت الشركة في بيانها الرسمي الصادر أمس عن إعلان قيمة “العقد” مع الشركة الأمريكية، إلا أن الشركة أكدت أن توقيع هذا العقد يأتي في إطار سعي “مصر للطيران” لإحداث تغيير جذري في هيكل أعمال الشركتين وهياكلهما المالية والإدارية والتشغيلية، بهدف تنفيذ خطة “تعافي” تقوم علي تجاوز “الخسائر” والعودة إلي الربحية بحلول
نهاية العام المالي 2016/2015″.

وأوضحت أن “إعادة الهيكلة سوف تتركز على شركتي مصر للطيران للخطوط الجوية وإكسبريس التابعتين للشركة القابضة لـ”مصر الطيران” التي تسير رحلات إلى وجهات معظمها في الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا”.

وكان سامح الحفني، رئيس الشركة القابضة لمصر الطيران، قد كشف في مطلع نوفمبر الماضي “أن خسائر الشركة التراكمية قد تبلغ بنهاية العام المالي حوالي 10 مليارات جنبه، قائلا: “هناك لجان مستمرة لفحص الخسائر التي تتراكم”.

وبحسب مراقبين فإن خسائر شركة “مصر للطيران” متواصلة منذ عدة سنوات، إلا أن وتيرة الخسائر ارتفعت حدتها بعد عزل المؤسسة العسكرية للرئيس مرسي في الثالث من يوليو 2013؛ حيث أوقفت دول أجنبية رحلاتها لمصر وحذرت رعاياها من السفر إلى القاهرة لعدة أشهر بعد عزل الرئيس مرسي، وارتفعت كذلك حدة الخسائر بعد أحداث “رابعة والنهضة”، والتي تم إلغاء العديد من الرحلات التي كان معدًّا لها مسبقًا إلى القاهرة في العديد من دول العالم.

كما أوضح المراقبون أن عام 2014 كان شاهدًا أيضًا على تكبد الشركة خسائر إضافية وذلك قامت شركات الشحن الجوي بإيقاف “شحن بضائعها” عن طريق “مصر للطيران” منذ 17 مارس 2014 وحتى نهاية أكتوبر الماضي، وذلك بعد مطالبة الأخيرة بسداد الشركات 180 مليون جنيه، للسماح لها بالعمل على شحن البضائع، وهي الأزمة التي استمرت 10 أشهر تكبدت فيها مصر للطيران خسائر كبيرة.

وفي محاولة من الشركة لتجاوز جزء من أزمتها المالية الحالية لجأت مصر للطيران لتأجير طائرتين من طراز بوينج 500 وإيرباص إيه 320-300 إلى شركة طيران “ميدويست” لمدة عام قابلة للتجديد بداية من مايو 2013، حيث
أكد وقتها مصدر مسئول بالشركة أن عملية تأجير الطائرات جاءت كخطوة للحد من الخسائر التي تعرضت لها الشركة خلال الفترة الأخيرة بسبب ضعف التشغيل.

وفي إطار تجاوز الأزمة المادية أيضًا أعلنت الشركة عن خطوة أخرى وهي المشاركة في مبادرة “مصر في قلوبنا” لتنشيط حركة السياحة الداخلية إلى العديد من المدن المصرية، بطرح برامج سياحية بأسعار مخفضة.

وصرح حنفي، أمس، أن المشاركة في المبادرة يأتي في إطار من منطلق الحرص على تقديم برامج سياحية
متكاملة بأسعار مخفضة تتناسب مع الشرائح المختلفة للجمهور المصري، وخاصةً أن توقيت هذه المبادرة يأتي متزامنًا مع إجازات رأس السنة وأعياد الكريسماس وإجازات نصف العام الدراسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …