‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تأخر الإنقاذ يضيع الفرصة فى إنقاذ 40 صيادا بالبحر الأحمر
أخبار وتقارير - ديسمبر 14, 2014

تأخر الإنقاذ يضيع الفرصة فى إنقاذ 40 صيادا بالبحر الأحمر

ارتفع عدد ضحايا غرق مركب صيد مصري، بالبحر الأحمر، إلى 15 صيادا تم انتشال جثثهم، فيما تم إنقاذ 13 آخرين، وجارٍ البحث عن 12 لم تتم معرفة مصيرهم.

وغرق مركب صيد، صباح اليوم الأحد، في البحر الأحمر، كان على متنه 40 صيادا مصريا، عقب اصطدامه بسفينة بضائع قادمة من المجرى الملاحي العالمي لقناة السويس، حيث كانت تحمل السفينة علم “بنما” وقادمة من إيطاليا في طريقها لميناء جدة السعودي.

وحمل صيادون الإهمال الحكومي، وتأخر فرق الإنقاذ المسئولية الكاملة لوفاة هذا العدد الكبير من الصيادين، حيث أكد عدد من الناجين أن تحرك الإنقاذ البحري لإنقاذ الصيادين جاء بعد 9 ساعات من الاستغاثة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الوفيات والمفقودين بالحادث.

وتضاربت التصريحات بشأن السفينة التي صدمت مركب الصيادين وأدت لغرقهم، حيث نقلت صحف محلية محسوبة على الحكومة، أن مواني البحر الأحمر تحفظت على سفينة الحاويات التي كان تحمل علم “بنما” وقادمة من إيطاليا في طريقها لميناء جدة السعودي، في حين أكدت مصادر أخرى أن السفينة واصلت إبحارها ولم يتم التحفظ عليها بعد اصطدامها بمركب الصيد في منطقة جبل الزيت، على بعد 50 كيلو من ميناء الغردقة.

أهالي الضحايا يتظاهرون
وتظاهر المئات من أهالي مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية داخل مدينتهم؛ للتنديد بمصرع ذويهم، محملين حكومة محلب والمشير السيسي مسئولية الحادث وغرق ذويهم، خاصة وأن حوادث الغرق باتت متكررة في الآونة الأخيرة، وسط إهمال حكومي لعمليات التأمين، وتأخر فرق الإنقاذ بشكل مستمر.

وسادت حالة من الفزع بين أهالى الصيادين لمعرفة أعداد الناجين والمفقودين من ذويهم، وسط محاولات بعض الصيادين إجراء اتصالات بالمركب أو الجهات المسئولة لمعرفة تطورات الأوضاع.

وقال طه الشريدي، رئيس مجلس إدارة نقابة الصيادين بالمطرية، إن “الحزن والسواد لا يغيب عن مدينة المطرية، فهناك حادث للصيادين كل شهرين أو ثلاثة على الأكثر، نتيجة دخولهم فى عمليات الصيد داخل البحر الأحمر”.

الحكومة تصرف 5 آلاف جنيه للغريق وألف جنيه للمصاب !!

وزاد من أحزان وهموم أهالي مدينة المطرية، ما أعلن عنه فؤاد عبد العظيم مدير عام الشئون الاجتماعية بمحافظة جنوب سيناء، فى تصريحات صحفية، اليوم الأحد، حيث أكد أنه سيتم صرف 5 آلاف جنيه فقط لحالة الوفاة، وألف جنيه للمصاب، للذين كانوا على متن مركب بدر الإسلام، التى غرقت بمنطقة جبل الزيت بجنوب سيناء.

وأبدى العديد من الأهالي غضبهم من الحكومة، التي لم تكتف بالمشاركة في إغراق أبنائهم عن طريق الإهمال، لكنها تسارع أيضا في الإعلان عن أرقام زهيدة، ما يعكس قيمة المواطن المصري من وجهة نظرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …