‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير الشرطة تعتقل 19 من عائلة واحدة في قرية “المهاجرين”
أخبار وتقارير - ديسمبر 14, 2014

الشرطة تعتقل 19 من عائلة واحدة في قرية “المهاجرين”

اقتحمت قوات الشرطة، فجر اليوم، قرية “المهاجرين” التابعة لمنطقة “المنتزه” بالإسكندرية، وقامت بمحاصرة جميع مداخل القرية بعشرات المدرعات ومئات الجنود، وقامت بمداهمة أغلب بيوت أهالي القرية، وشنت حملة اعتقالات عشوائية واسعة في صفوف الأهالي، خاصة الشباب والأطفال.

واعتقلت قوات الشرطة نحو 19 عائلة، ضم الاعتقال من كل عائلة فردين أو ثلاثة على الأقل، كما قامت بإطلاق قنابل الغاز وطلقات الخرطوش بكثافة على الأهالي لتفريقهم عن ذويهم المعتقلين، ما أسفر عن وقوع عشرات الإصابات بالاختناق في صفوف النساء والأطفال من أهالي القرية، وذلك بحسب شهود عيان.

وأوضح الشهود أن الداخلية اعتدت كذلك بالضرب على عشرات النساء اللاتى كن يحاولن الدفاع عن أبنائهن وأزواجهن المعتقلين.

سبب الاقتحام

وفسر عدد من أهالي القرية اقتحام الداخلية لهم وتعاملهم مع الأهالي بهذا الشكل من العنف المفرط، يرجع إلى تصفية حساب بين الداخلية وأهالي القرية، حيث إن القرية تنظم فعاليات مناهضة لما وصفوه بالانقلاب العسكري بشكل أسبوعي، وفشلت قوات الأمن أكثر من مرة في فض مظاهرات الأهالي بالقوة.

وزعم عدد من الأهالي أن الداخلية تسعى لكسر شوكتهم ومنع خروج مظاهرتهم المعتادة منها، والتي يشارك فيها أغلب أهالي القرية، رفضا للسلطات الحالية في مصر، وللمطالبة بإسقاط ما وصفه الأهالي بــ”الإنقلاب العسكري وحكم العسكر”، والإفراج عن جميع المعتقلين.

واعتادت قوات الشرطة مؤخرا على اقتحام العديد من القرى التي تشهد زخما كبيرا ومظاهرات حاشدة رافضة للنظام الحالي، حيث فعلت الأمر ذاته في عدة قرى تابعة لمحافظة الجيزة، من بينها “ناهيا والمنصورية وكرداسة والكوم الأحمر”، كما اقتحمت كذلك قرية “الميمون” بمحافظة بني سويف أكثر من مرة، وكذلك قرية “دلجا” بمحافظة المنيا وغيرها من عشرات القرى والنجوع الرافضة للسلطة الحالية، وهو ما فسره مراقبون بأنه محاولة يائسة لإخماد الحراك الثوري المتصاعد ضد النظام الحالي.

تدمير مسجد القرية وخسائر فادحة

وأوضحت مصادر بالقرية أن قوات الشرطة دمرت محتويات مسجد قرية المهاجرين بالمنتزه بمحافظة الإسكندرية بعد اقتحامها له، فجر اليوم، ما أثار غضب الأهالي، كما استولت على بعض كراتين الأدوية التي كانت موجودة في المسجد ومخصصة لعلاج الفقراء.

وخلال اقتحامها لمنازل المواطنين، قامت الشرطة بتدمير العديد من محتويات المنازل والشقق السكنية، الأمر الذي كلف أهالي القرية خسائر مادية فادحة، إلى جانب من خسروهم بعد وضعهم رهن اعتقال قوات الشرطة.

القرى المجاورة تحاول فك الحصار

وفي محاولة من أهالي القرى المجاورة لقرية “المهاجرين” بالإسكندرية فك الحصار عن أبناء القرية، تحركت فجرا ثلاث مسيرات حاشدة من أهالي قرى (الزوايدة ــ وخورشيد ــ والرحمة) نحو قرية “المهاجرين”، في محاولة منهم لفك حصار الداخلية عنهم.

وردد المشاركون في المسيرات “يا رب.. يا قهار.. نزل غضبك ع الفجار” “يسقط يسقط حكم العسكر.. إحنا في دولة مش في معسكر” “الشعب يريد إعدام السفاح.. الشعب يريد إعدام عبد الفتاح” “الداخلية هي هي.. الداخلية بلطجية”.

ومع تزايد حالة الغضب الشعبي داخل القرية وحصار المئات من أهالي القرية والقرى المجاورة لهم لقوات الداخلية، اضطرت قوات الشرطة للانسحاب والتراجع، لكن بعدما اعتقلت ما يزيد عن 70 معتقلا ومائة مصاب من أهالي القرية بحسب عدد من الأهالي”.

اعتقال 19 عائلة بالقرية

وبحسب المصارد، فإن الداخلية اعتقلت للمرة الأولى- وبشكل لا إنساني- عائلات بأكملها من داخل منازلهم بالقرية، حيث بلغ عدد العائلات التي تم اعتقالها لنحو 18 عائلة، ويضم الاعتقال فردين أو ثلاثة على الأقل من كل عائلة.

ويستعرض موقع “وراء الأحداث” أسماء من تم اعتقالهم من أهالي القرية، بحسب ما رود للموقع من مصادر خاصة، وهم كالآتي:

1ــ عائلة حمادة، تم اعتقال أربعة أفراد منها وهم “عزت حمادة- مجدى حمادة- محمد كمال حمادة- احمد كمال حمادة”.

2ــ عائلة خلاف، تم اعتقال ثلاثة أفراد منها وهم “محمد مرسى خلاف- إسلام محمد مرسى- أحمد محمد مرسى”.

3ــ عائلة خفاجى، وتم اعتقال ثلاثة أفراد منها وهم “خالد خفاجى- محمد سالم خفاجى- محمد خالد خفاجى”.

4ــ عائلة الغندور، وتم اعتقال فردين منها وهما “فايز الغندور- أشرف الغندور”.

5 ــ عائلة عنتر، وتم اعتقال فردين منها “نبيل عنترــ أحمد نبيل عنتر”.

6ــ عائلة القصراوي، وتم اعتقال فردين منها وهما “محمد القصراوي- عبد الله رمضان القصراوي).

7ــ عائلة متولي، وتم اعتقال فردين منها وهما (مجدي متولي ــ أحمد مجدي متولي),

8 ــ عائلة الغندقلي، وتم اعتقال فردين منها وهما “محمد زكريا الغندقلي ــ كريم محمد زكريا”.

9 ــ عائلة خليل، وتم اعتقال فردين منها وهما “عزوز خليل ــ إبراهيم خليل”.

10 ــ عائلة الحنفي، وتم اعتقال فردين منها وهما “محمد صلاح الحنفي ــ السيد صلاح الحنفي”.

11 ــ عائلة البحيري، وتم اعتقال “أحمد فوزي البحيري”.

12 ــ عائلة جنيدي، وتم اعتقال “محمد زكريا جنيدي”.

13 ــ عائلة الحداد، وتم اعتقال “إبراهيم الحداد”.

14 ــ عائلة عبدالرءوف، وتم اعتقال “الشيخ رجب عبد الرءوف”.

15 ــ عائلة غنيم، وتم اعتقال “عبودة عبد العزيز غنيم”.

16 ــ عائلة الدمرداش، وتم اعتقال “رجب الدمرداش”.

17 ــ عائلة هلول، وتم اعتقال “صبحى البركة”.

18 ــ عائلة أبو دنيا، وتم اعتقال “حسن أبو دنيا”.

19 ــ عائلة نوفل، وتم اعتقال “محمد إبراهيم نوفل”.

كما تم اعتقال كل من: “محمود عبد العزيز، إبراهيم رجب، إبراهيم إسماعيل، بهنسي السيد.

يذكر أن قرية المهاجرين يقيم بها أكثر من 20 ألف مواطن، وتقع في قلب المدينة وتتبع حي المنتزه، لكنها تعاني من إهمال حكومي جسيم، حيث تعاني من عدم وجود مستشفى قريب، وتهالك شبكة الصرف الصحي، ووجود برج شبكة المحمول الموجود أعلى مكتب البريد بمدخل القرية، والذي بسببه رفضت وزارة البيئة إقامة مجمع مدارس خلفه؛ نظرا لخطورته على الطلاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …