‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير حزب النور .. من “الوردة” إلى ترشيح الأقباط
أخبار وتقارير - ديسمبر 13, 2014

حزب النور .. من “الوردة” إلى ترشيح الأقباط

يشهد “حزب النور” السلفي، تحولًا في مواقفه 180 درجة، وذلك إذا تمت مقارنة مواقفه الحالية بمواقفه التي سبقت أحداث 3 يوليو 2013، ليظهر جليًا للمتابع للشأن السياسي المصري، تنازل الحزب السلفي عن مبادئه التي خاض العديد من المعارك بشأنها أثناء حكم د. محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين.

وهاجم حزب النور 2011، قانون الانتخابات البرلمانية، لما احتواه هذا القانون على وجوب ترشيح امراة واحدة على الأقل على قوائم الأحزاب، وأقنع “النور” المشرع في ذلك الوقت على ألا يحدد ترتيب ترشيح المرأة على هذه القوائم، وهو ما ساعده على وضع المرأة في ذيل قوائمه الانتخابية؛ حتى تقل فرصة دخولها للبرلمان.

ولم يكتف “النور” بهذا الترتيب، بل استبدل صورة وردة بصورة المرأة المرشحة، وذلك تمسكا بمبدئهم الذي يرفض المشاركة السياسية للمرأة والاختلاط بالرجال في العمل العام.

وجاء حزب النور 2014، ليظهر أنه أكثر انفتاحًا، ليؤكد قياداته على عدم معارضتهم لترشيح المرأة على قوائمهم، مشيرين إلى أنهم ليس لديهم مشكلة في ترتيب ترشيحها على القوائم، وذلك بحسب تصريحات أشرف ثابت، نائب رئيس حزب النور.

وأضاف ثابت: “ولا توجد لائحة داخل حزب النور، تحذر من ترشيح سيدة «متبرجة» على قوائمنا، إنما لدينا معايير حول كفاءة المرأة وسمعتها وشعبيتها”!.

وفي الوقت الذي يحرم فيه الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية والزعيم الروحي لحزب النور، تهنئة الأقباط في أعيادهم وتوليهم لمناصب سيادية في الدولة، جاءت تصريحات قيادات الحزب مخالفة تمامًا، حيث قال “ثابت” إنه ليس هناك مشكلة لترشيح الأقباط على قوائمهم.

فيما اعتبر نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور للشئون الإعلامية، أن الاعتراض على ترشح مواطن مسيحى على قوائم حزب النور في الانتخابات البرلمانية يهدد النسيج الوطني.

ووصلت مواقف “النور” المتناقضة إلى حد الترحيب بترشيح أعضاء الحزب الوطني المنحل، الذين ساهموا في إفساد الحياة السياسية في مصر، على قوائم الحزب، وفي الوقت نفسه يرفض ترشيح أعضاء الإخوان المسلمين على قوائمهم.

وفي هذا السياق، قال بكار:”إن الحزب ليس لديه مانع من ضم أعضاء الحزب الوطني المنحل لقوائمه بشرط حسن السمعة، وألا تكون تلوثت يداه بأي شكل يجرمه القانون”.

وهو ما أكده أشرف ثابت نائب رئيس حزب النور، حيث رحب بمشاركة أعضاء الحزب الوطنى المنحل فى الانتخابات البرلمانية، شريطة ألا يكونوا من المتورطين فى الفساد المالى أو السياسى.

وأما فيما يخص جماعة الإخوان المسلمين، فقد قال ثابت “إن حزبه وضع قيودًا صارمة حتى لا تتسلل الخلايا الإخوانية إلى قوائمه فى الانتخابات البرلمانية المقبلة!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …