‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير بالأسماء.. السيسي يتجاهل علماء الأزهر ويكرم متهمين بالفساد في عيد العلم
أخبار وتقارير - ديسمبر 13, 2014

بالأسماء.. السيسي يتجاهل علماء الأزهر ويكرم متهمين بالفساد في عيد العلم

كشفت مصادر صحفية عن تكريم المشير عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، عددا من رموز الحزب الوطني المنحل ومنحهم جوائز الدولة التقدير ضمن 24 عالما يتم تكريمهم اليوم في فعاليات الاحتفال بعيد العليم والذي اقامته وزارة البحث العلمي بعيد بقاعة خفرع بالمركز الدولى للمؤتمرات بمدينة نصر فى التاسعة صباح اليوم.

وبحسب مراقبون فإنه من اللافت للنظر خلو قوائم المكرمين من أحد علماء جامعة الأزهر الشريف، رغم تفوق العديد من علماء الأزهر في جميع التخصصات البحثية والعلمية، مايؤكد حرص الدولة على تهميش الأزهر تماما وتقليص دوره حتى في الجانب العلمي، كما يتم تهميش دوره حاليا في النواحي الدينيه.

وأكد مراقبون أن القائمة تم اعداداها بعناية من قبل رؤساء الجامعات بالتعاون مع أجهزة أمنية معينه، وذلك حرصا منهم على خلو القائمة من أساتذه محسوبين على تيار الإسلام السياسي من قريب أو بعيد، والذين باتوا يتهمون بدعم الإرهاب رغم كفائتهم العلمية والبحثية في مختلف التخصصات.

أمينة المرأة بالحزب الوطني ضمن المكرمين

وتعد الدكتورة “مؤمنه كامل” صاحبة معامل المختبر، أبرز قيادات الحزب الوطني التي تم تكريمهم اليوم، حيث كانت “كامل” نائبة للحزب الوطني المنحل عن كوتة المرأة بمحافظة 6 أكتوبر في برلمان 2010 المزور ، كما أنها كانت أول امرأة تشغل منصب أمين الحزب بالسادس من أكتوبر.

واتهمت “كامل” في عام 2010 بسب وقذف المستشار القاضي وليد الشافعي، المشرف على لجنة الانتخابات العامة لمجلس الشعب بالبدرشين بأكتوبر، وذلك بعدما قامت مؤمنة كامل بسب المستشار الشافعي في حوار صحفي لها بجريدة “الشروق” على خلفية اتهام المستشار الشافعي لها بالتزوير في انتخابات مجلس الشعب، وتم تحويلها للجنايات، إلا أنه أخلى سبيلها بـضمان مالي قيمته 20 ألف جنيه آنذاك.

وكانت مؤمنة قد وصفت الشافعي، في حوار بجريدة الشروق، بأنه ”مجنون وكاذب ومختل وأهوج ولو سمعه رجالة الوطني وهو يتحدث عن التزوير..كانوا ح يديلوا فوق دماغه” وذلك بحسب وصفها.

وواجهت مؤمنه كامل أيضا إتهاما بالخيانة والغش والتدليس والإضرار العمدي بصحة المواطنين والمسامهة في إنتشار الأوبئة الفتاكة والأمراض المميتة والمدمرة لصحة المصريين، من خلال “معامل المختبر” التي تمتكلها.

حيث كان النائب العام الأسبق عبدالمجيد محمود قد أحال بلاغا عام 2011 تقدمت به د. شيرين إبراهيم فراج أستاذ مساعد الهندسة الطبية بالجامعة الحديثة وعضو المجالس القومية المتخصصة للنائب العام ضد كل من مؤمنة كامل رئيسة مجلس إدارة معامل المختبر تتهمها فيه بالتهم السابقه.

تكريم أحد المتهمين بإفساد التعليم في مصر

كما كرم السيسي اليوم في عيد العلم اليوم الدكتور “محمد شريف عمر عبد الرحمن ــ استاذ الأورام بجامعة القاهرة والعميد السابق لمعهد الأورام” وعضو مجلس الشعب عن الحزب الوطني المنحل لثلاث دورات متتاليه، وأحد المتهمين سياسيا بالمسؤلية عن تدهور التعليم في مصر، حيث كان يشغل رئيسا للجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشعب لأكثر من 5 سنوات متتاليه، وهي اللجنة المنوط بها مراقبه العلمية التعليمية في مصر، ومتابعه الميزاينة الخاصة بالتعليم والبحث العلمي ومتابعة تطوير ذلك.

وعقب ثورة الخامس والعشرين من يناير تم وضع “محمد شريف عمر والشهير بـ “شريف عمر” على قوائم المتهمين بافساد الحياة السياسية في مصر، كما طالب العديد من النشطاء بمحاكمته بتهم الخيانة في حق الوطن.

وشريف عمر من مواليد عام 1940 بمحافظة الشرقية، حصل على دكتوراه في الجراحة عام 1969، كما حصل على الزمالة الفرنسية عام 1972 من كلية الطب بباريس، وهو عضو مجلس الشعب الأسبق عن الحزب الوطني ورئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشعب الأسبق.

تهميش علماء الأزهر وتجاهلهم

وكما ذكر سابقا فإن قائمة المكرمين الذي كرمهم السيسي اليوم خلت تماما من أيا من علماء الأزهر، حتى المحسوبين على تأييد السلطلة الحالية ما يؤكد حرص القائمين على الحكم في مصر حاليا على تهميش دور الأزهر وعلماءه حيث ضمت القائمة العديد من الاساتذه بمختلف الجامعات الأخرى.

وضمت قائمة من جامعة القاهرة كذلك كلا من (الدكتور حسام كامل، رئيس جامعة القاهرة السابق، ومؤسس زراعة النخاع فى مصر، واسم الراحل الدكتور حامد محمود أرناؤوط، الأستاذ المتفرغ بكلية الطب جامعة القاهرة، والدكتور يحيى أحمد بهى الأستاذ المتفرغ بكلية الهندسة، والدكتور محمد عبد العزيز زاهر الأستاذ المتفرغ بكلية الزراعة، والدكتور رضوان صدقى فرج الأستاذ بكلية الزراعة).

كما ضمت قائمة المكرمين من جامعة عين شمس (الدكتور عبد الهادى حسين حسنى أستاذ الإنشاءات بكلية الهندسة، والدكتور صلاح عبد الغنى أبو العينين الأستاذ بكلية العلوم، والدكتور عبد الغنى محمد عبدالغنى الجندى، الأستاذ بكلية الزراعة، والدكتور محمد صبرى أحمد عبد المطلب الأستاذ بكلية العلوم، والأستاذ الدكتور محمد حسن طلعت الأستاذ بكلية العلوم).

وضمت القائمة كذلك 4 أساتذة من المركز القومى للبحوث، هم (الدكتورة فاطمة عبد الحميد الجوهرى، والدكتور بدوى عبدالرحيم أبو عوض، والدكتور أحمد نعيم عبد اللطيف البنداق، والدكتورة سميحة محمود جاويش، والدكتور محمد الحسينى عبد السلام حسن، ومن جامعة الأزهر الدكتور عبد الشافى فهمى عبادة خليل، الأستاذ المتفرغ بكلية العلوم، والدكتور حسين محمد حسن عباس الأستاذ بكلية الهندسة).

كما ضمت الدكتور محمود الباز يونس الأستاذ بكلية العلوم جامعة المنصورة، والدكتور جلال الجميعى الأستاذ بكلية العلوم جامعة حلوان، والدكتور محمود إمام نصر الأستاذ بمعهد بحوث الهندسة الوراثية جامعة السادات، والدكتور إبراهيم مصطفى إبراهيم، أستاذ أمراض الكبد بمعهد تيوبلهارس.

العلماء معتقلون أو ميتون في عصر السيسي

وبحسب مراقبون فإنه في الوقت الذي يكرم فيه السيسي عدد من العلماء خلال احتفاله بعيد العليم يقوم جنودة بتعذيب علماء آخرون داخل السجون والمعتقلات بسبب معارضتهم له، حيث يعد الدكتور عبدالله شحاته استاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة أصدق نموذج على ذلك.

ويعاني الدكتور شحاته ويلات التعذيب داخل معتقله على يد ضباط وجنود الأمن الوطني بحسب مقربون له، وذلك لكون الدكتور شحاته كان مستشارا لوزير المالية في حكومة الدكتور مرسي.

كما توفى الدكتور طارق الغندور استاذ الطب بجامعة عين شمس داخل المعتقل بسبب الإهمال الطبي منذ حوالي شهرين تقريبا، وسط تجاهل كبير من قبل وسائل الإعلام المحسوبة على السلطات الحالية.

ومنذ أحداث يوليو 2013 حتى الآن، تعرضت الجامعات المصرية إلى 426 اقتحاما من قبل قوات الجيش والشرطة؛ لقمع الطلاب الذين يتظاهرون للمطالبة بالإفراج عن زملائهم وأساتذتهم المعتقلين في السجون.

ورصدت التقارير الحقوقية، أن هناك أكثر من 215 أستاذًا جامعيًا معتقلًا من 26 جامعة حكومية وخاصة، ومن بين هؤلاء 3 عمداء كليات، منتخبين بجامعات دمياط وطنطا وحلوان، إضافة إلى الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسى الأستاذ بجامعة الزقازيق، فضلا عن مطاردة العشرات الآخرين بتهم سياسية أو ملفقة؛ بسبب انتماءاتهم الفكرية.

كما قامت الجامعات المصرية، بفصل أكثر من 10 من أعضاء هيئة التدريس عن العمل، من بينهم رؤساء جامعات، وهذا العدد مرشح للزيادة خاصة بعد إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا جمهوريا يسمح له بعزل أي عضو من أعضاء هيئة التدريس يشارك في المظاهرات المعارضة له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …