‫الرئيسية‬ مقالات الضرائب من الفقراء والدعم للأغنياء
مقالات - ديسمبر 9, 2014

الضرائب من الفقراء والدعم للأغنياء

تمثل الضرائب المصدر الرئيسي والأكثر أهمية لإيرادات الدولة، كما أنها أبرز أدوات السياسة المالية التي تستخدمها الدولة لتحقيق أهداف خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وحسب البيان المالي عن مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2015/2014 تبلغ قيمة الإيرادات الضريبية نحو364.3 مليار جنيه من إجمالي الإيرادات العامة البالغة نحو 548.6 مليار جنيه أي ما نسبته 66.4% من الإيرادات العامة.

وتتعدد أنواع الضرائب لتشمل الضرائب على الدخل والضرائب على المبيعات والضرائب الجمركية، وإذا نظرنا إلى مدى إسهام كل نوع من هذه الضرائب في الموازنة العامة للدولة ومدى عدالة توزيع العبء الضريبي على فئات المجتمع ومدى كفاءة الجهاز الضريبي في تحصيلها سنرى عجبا.

تبلغ تقديرات الضرائب على الدخل من التوظف فى مشروع الموازنة نحو 25.8 مليار جنيه ، وإذا قارنا هذا المبلغ بحصيلة الضرائب على النشاط التجاري والصناعي نجد أن الموظفين يدفعون أكثر من ضعف حصيلة ضرائب النشاط التجاري والصناعي التي بلغت في مشروع الموازنة نحو 11.6 مليار جنيه رغم تعديل قانون الضريبة وإضافة شريحة جديدة قدرها 25% على الدخل أكثر من 250 ألف جنيه إضافة إلى توحيد سعر الضريبة بنسبة 25% للأشخاص الاعتبارية، وفرض حكومة الانقلاب ضريبة مؤقتة بنسبة 5% على دخول الأفراد والشركات التي تتعدى أرباحها مليون جنيه لمدة ثلاث سنوات، وفرض ضريبة على الأرباح الرأسمالية عن ناتج التعامل بنسبة 10% وفرض ضريبة 10% على توزيعات الأرباح.

وإذا نظرنا إلى الضرائب على المهن الحرة مثل الأطباء والمهندسين والمحامين والمحاسبين نجدها قد بلغت نحو 2,95 مليار جنيه فقط ويدل الانخفاض الشديد في حصيلة هذا النوع من الضرائب على حجم التهرب الناتج عن عدم إصدار الفواتير وضعف أداء الجهاز الضريبي الذي يتقاضى العاملون به رواتب تفوق ما يجمعونه من حصيلة ضريبية إذ أن معظم الحصيلة الضريبية تدخل إلى خزينة الدولة من المنبع دون جهد يذكر من العاملين بمصلحة الضرائب.

وقد قدرت حصيلة الضرائب على أرباح شركات الأموال بمبلغ 126.13 مليار جنيه متضمنة الضرائب على أرباح الهيئة المصرية العامة للبترول وتبلغ نحو 61.3 مليار جنيه، والضرائب على أرباح قناة السويس وتبلغ نحو 14.8 مليار جنيه، والضرائب على أرباح البنك المركزي وتبلغ نحو 8.6 مليارات جنيه، وبهذا تكون قيمة الضرائب على باقي الشركات نحو 48.4 مليار جنيه متضمنة توقع تحصيل متأخرات ضريبية على شركات بقطاع البترول بقيمة 10 مليار جنيه، أي أن الشركات الكبرى في مصر والتي يمتلكها الجيش والحكومة وكبار رجال الأعمال لا تدفع سوى 30% فقط من حصيلة ضرائب أرباح الشركات أو ما يوازي مرة ونصف الضرائب التي يدفعها الموظفون، رغم أن هذه الشركات تحصل على دعم طاقة ودعم تنشيط صادرات وغيرها من أنواع الدعم الـتي تزيد قيمته عن قيمة الضرائب التي يدفعونها، ومن أسباب الانخفاض في حصيلة هذه الضريبة: وجود عدد كبير من الأنشطة المهمة بالقطاع الرسمي خارج المظلة الضريبية مثل شركات الجيش، وكثرة الإعفاءات الممنوحة، ووجود ثغرات تشريعية، بالإضافة إلى كبر حجم النشاط غير الرسمي بالاقتصاد المصري، وضعف وفساد الجهاز الضريبي.

ومن الجدير بالذكر أنه توجد متأخرات ضريبية مستحقة واجبة السداد على هذه الشركات بمبلغ 60 مليار جنيه حسب تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات تم تحصيل 20 مليار منها فى عام حكم الرئيس محمد مرسي والتي كان منها 7.2 مليار جنيه علي شركات ساويرس سدد منها فعليا 2 مليار جنيه تقريبا ثم أعفاه الانقلابيون من سداد باقي المبلغ.

وإذا نظرنا إلى النوع الأخير من الضرائب وهو الضرائب على السلع والخدمات نجد أن ضريبة المبيعات قد بلغت نحو 137.2 مليار جنيه، كما أن الضرائب على التجارة الدولية الجمارك قد بلغت نحو 20.7 مليار جنيه، وهي الضرائب التي يدفعها كل مواطن مصري مع كل سلعة يشتريها أو خدمة تؤدى إليه.

أي أن المواطن البسيط يدفع ضريبة على دخله من الوظيفة ويدفع ضريبة المبيعات عندما يشتري أية سلعة أو تقدم له أي خدمة كما يدفع ضريبة الجمارك كجزء من ثمن السلعة التي يشتريها، وهكذا نجد أن الفقراء في مصر يدفعون أكثر من 80% من الضرائب، ولا يحصلون إلا على 20% من الدعم، بينما لا يدفع الأغنياء سوى 20% من الضرائب ويحصلون على 80% من الدعم، وهذه هي العدالة في تحمل الأعباء الضريبية، والضمان لوصول الدعم لمستحقيه، من وجهة نظر حكومات العسكر الفاسدة المتعاقبة.

يسقط يسقط حكم العسكر.. يسقط كل فساد العسكر.

———

* وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس الشعب.

 

نقلاً عن الجزيرة مباشر مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …