‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “الحزب الوطني” يعود تحت اسم “تيار الاستقلال”
أخبار وتقارير - ديسمبر 7, 2014

“الحزب الوطني” يعود تحت اسم “تيار الاستقلال”

بدأ “تيار الاستقلال” الذي يؤيد المشير عبد الفتاح السيسي في نشر دعاية أعلي كباري مصر وعلي الحوائط في عدة مناطق تتضمن أسماء مرشحي التيار في انتخابات برلمان 2015 المقبل المتوقع أن تجري في مارس المقبل 2015، حيث تم رصد أسماء العديد من أعضاء الحزب الوطني ونوابه السابقين في هذه الدعاية.

ومن أبرز الأسماء التي وضعت لها لافتات دعاية للانتخابات من تيار الاستقلال: الدكتور حلمي الحديدي، وزير الصحة الأسبق الذي دخل مجلس الشعب بداية السبعينات نائبا عن حزب العمل وسرعان ما أصبح أمينا مساعدا له، وترك حزب العمل فجأة ليبرز اسمه في الحزب الوطني عام 1984 ويصبح أمينا مساعدا للحزب ووزيرا للصحة، بخلاف ترشيح د. يحيي الجمل وسامح عاشور وأحمد البرعي، وأسماء سيدات ترشحن سابقا علي لوائح الحزب الوطني.

وخلال مؤتمر تدشين التحالف الانتخابي لتيار الاستقلال بأحد فنادق القاهرة، قبل أربعة أشهر، أعلن أحمد الفضالي: “أن تحالف تيار الاستقلال يفتح الباب لشرفاء الحزب الوطني بالانضمام للتحالف، داعيًا كل القوى السياسية الفاعلة للانضمام للتحالف”، وكشف أن هناك ما يقرب من 150 نائبًا برلمانيًا في المجلس السابق انضموا إلى تحالف التيار قائلا أنه “لم يثبت تورطهم في أي من قضايا الفساد”.

وكانت لزعيم “تيار الاستقلال” علاقات قوية بأعضاء في الحزب الوطني بحكم رئاسته “حزب السلام الاجتماعي”، واتهمه نشطاء بأنه شارك في موقعه الجمل ضد ثورة 25 يناير ونشروا فيديوهات علي يوتيوب تبين تواجده في طرف الميدان، ولكنه رفع دعوي لاحقا لحل الحزب الوطني.

واعلنت لجان فرز أوراق المرشحين لـ”تيار الاستقلال” أنها اختارت المرشحين على المقاعد المخصصة للقوائم الحزبية، والبالغ عددها 120 مقعدًا، وكذلك على المقاعد الفردية وعددها 420 مقعدًا، وأكد مصدر مسئول بتيار الاستقلال إن التيار ليس لديه موارد مالية لدعم مرشحيه في الانتخابات وان الراغبين للترشح سوف يعتمدون على أنفسهم في تمويل حملاتهم الانتخابية، مشيرا لأن بعضهم “لديهم القدرة على تمويل حملاتهم الانتخابية، إضافة إلى تمويل حملات عدد من زملائهم داخل التيار”.

وقال الفضالي، أن تحالفه الانتخابي (تيار الاستقلال) يهدف إلى تقريب وجهات النظر وتوحيد الأحزاب المدنية في تحالف سياسي واحد في مواجهة تيار الإسلام السياسي، مؤكدًا أن باب التحالف مفتوح لمن يرغب في التنسيق أو التحالف معه سواء تكتلات أو أحزاب سياسية. 

وأضاف أن التحالف سيشكل لجنة برئاسة الدكتور يحيى الجمل، نائب رئيس الوزراء سابقًا، ود. أحمد البرعي وزير القوى العاملة والهجرة السابق، والسفير محمد العرابي، وسامح عاشور نقيب المحامين، للتواصل مع كل القوى السياسية والحزبية منها تحالف الجبهة والوفد المصري، من أجل التوافق وتوحيد الصف، لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة.

وأشاد رئيس تيار الاستقلال، بالدور الوطني الذي قام به رئيس الوزراء السابق الدكتور كمال الجنزوري، من أجل دعم الاصطفاف الوطني والتصدي لمحاولات شق الصف.

وأكد تيار الاستقلال استعداده التام لخوض الانتخابات البرلمانية والمنافسة على جميع المقاعد، بغض النظر عن الصورة التي سيصدر بها قانون تقسيم الدوائر، وأوضح المتحدث الإعلامي للتيار عبد النبى عبد الستار أن التيار جاهز بإعلان أسماء مرشحيه للقوائم والفردي فور إقرار مجلس الوزراء لمشروع قانون تقسيم الدوائر الانتخابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …