‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير قرار سياسي بمنح الطلاب إجازة نصف العام قبل 25 ينايرخوفًا من المظاهرات
أخبار وتقارير - ديسمبر 7, 2014

قرار سياسي بمنح الطلاب إجازة نصف العام قبل 25 ينايرخوفًا من المظاهرات

مع تصاعد دعوات عدد من القوى والحركات الثورية والسياسية في مصر لاستغلال موعد 25 يناير القادم لإعادة الزخم الثوري من جديد خاصة بعد براءة الرئيس المخلوع مبارك، لجأت الحكومة إلى خطة”خبيثة” بحسب وصف عدد من الطلاب، تتمثل في تقديم موعد امتحانات نصف العام الدراسي وإعطاء طلاب الجامعات والمدارس أجازة نصف العام قبل اندلاع مظاهرات 25 يناير لتلاشي مشاركة الطلاب فيها.
واعتبر عدد من الطلاب في تصريحات خاصة لـ “وراء الأحداث” أن تقديم موعد بدء الامتحانات هو قرار سياسي يستهدف شغل الطلاب عن المشاركة في مظاهرات 25 يناير القادم، خاصة وأن التيرم الدراسي الحالي بدء متأخر على خلاف كل عام، كما أن الطلاب لم يستطيعوا تحصيل كافة المناهج بشكل كامل.
وكان المجلس الأعلى للجامعات قد قرر في وقت سابق أن يكون موعد نهاية الدراسة بالفصل الدراسى الأول 8 يناير، على أن يتم البدء فى الإمتحانات عقب إنتهاء الدراسة بيومين فى 10 يناير وتستمر فترة الامتحانات ثلاثة أسابيع حسب كل كلية على أن تنتهى فى الخميس 22 يناير.
كما أعلن االمجلس عن بدء اجازة نصف العام من يوم السبت 24 يناير حتى الخميس 5 فبراير على أن يتم العودة للدراسة بالفصل الدراسى الثانى فى 7 فبراير والتى تستمر لمدة 16 اسبوعا وينتهى فى 28 مايو، علي أن تستمر فترة إمتحانات نهاية العام أربعه أسابيع حيث تبدأ فى 30 مايو وينتهى العام الجامعى فى 25 يونيو 2015.
كما قررت وزارة التربية والتعليم، عن بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول للنقل يوم 10/1/2015 والشهادات المحلية يوم 17/1/2015على أن تبدأ إجازة الفصل الدراسي الأول لجميع مراحل التعليم بمستوياته الثلاث من يوم السبت الموافق 24/1/2015، أي قبل مظاهرات 25 يناير بيوم واحد.
غضب طلابي
وأثار قرار تقديم موعد الامتحانات، وضغطها قبل بدء مظاهرات 25 يناير غضب طلاب بمختلف الجامعات المصرية، معتبرين أن القرار سياسي مائة بالمائة بهدف التخلص من الحراك الطلاب الحالي قبل مظاهرات 25 يناير القادم.
وندد العديد من الطلاب في تصريحات لـ “وراء الأحدث” أنهم لم يحصلوا على مناهج دراسية هذا الترم الدراسي، بسبب تأخير موعد بدأ الترم، ورغم ذلك قرر المجلس الأعلى للجامعات تقديم الإمتحانات.
فيما أكد محمد جمال القيادي بحركة طلاب ضد الانقلاب بجامعة القاهرة أن تقديم موعد امتحانات نصف العام الدراسي لن تثني طلاب الجامعات عن المشاركة وبقوة في مظاهرات 25 يناير، والتي يتم الاعداد لها من الآن لتكون بمثابة ثورة حقيقة تقتلع نظام مبارك وامتداده الحالي من جذورة، وذلك على
حد وصفه.
ظلم في جامعة الأزهر
وفي السياق ذاته قرر مجلس جامعة الأزهر في إجتماع سابق برئاسة الدكتور عبدالحي عزب، تقديم موعد إجراء امتحانات نصف العام الدراسى الأول، ليبدأ فى 27 ديسمبر المقبل، على أن تنتهي كل امتحانات الطلاب في الجامعة بفرعيها البنين والبنات وبمختلف الكليات في 22 يناير 2015.
كما قرر مجلس جامعة الأزهر أن تبدأ إجازة الترم الأول فى 24 يناير المقبل، على أن يبدأ الفصل الدراسى الثانى فى 7 فبراير، وذلك بحسب تصريحات صحفية لنائب رئيس الجامعة الدكتور أحمد حسنى.
وبحسب نادر محمد الطالب بجامعة الأزهر وعضو حركة “طلاب ضد الانقلاب” بالجامعة “فإن مايتعرض له طلاب الأزهر بمثابة ظلم كبير، لإن التيرم الدراسي الحالي وبحسب قوله لم تزيد مدته عن شهرين وعدة أيام.
وأضاف “الدراسة بدأت في جامعة الأزهر متأخرة وبعد كل الجامعات حيث بدأت في الحادي عشر من أكتوبر الماضي، وقررت إدارة الجامعة بدء الامتحانات في 27 ديسمبر الجاري”
وأشار في تصريحات خاصة لـ”وراء الأحداث” أن طلاب الأزهر يدرسون خطة حاليا للتصعيد وبقوة في 25 يناير القادم واستغلال الأجازة في تلك الفعاليات، وليس كما تظن إدارة الجامعة أن الأجازة ستحول بين مطالبنا بالحرية والإفراج عن زملائنا المعتقلين والتوقف عن المطالبة بتحقيق أهداف ثورة 25 يناير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …