‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي اللائحة الطلابية الجديدة تشعل غضب طلاب الجامعات
تواصل اجتماعي - أكتوبر 15, 2014

اللائحة الطلابية الجديدة تشعل غضب طلاب الجامعات

في ظل أجواء متوترة داخل الجامعات المصرية، منذ بدء العام الدراسي الجديد، بسبب استمرار المظاهرات الطلابية الرافضة للنظام الحالي والمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، أقر المجلس الأعلى للجامعات برئاسة الدكتور السيد أحمد عبد الخالق وزير التعليم العالي، وبحضور الدكتور شريف حماد وزير البحث العلمي، اللائحة الطلابية الجديدة، وسط اعتراضات عليها بالجملة من قبل طلاب المعارضة والاتحادات الطلابية.

ووافق المجلس على اللائحة الجديدة بعد إجراء تعديلات عليها، والتي أقرها المجلس الأعلى لشئون التعليم والطلاب في جلسته بجامعة المنوفية مؤخرًا.

وتأتي الموافقة على اللائحة رغم مطالبات للمجلس بعدم إقرارها، واعتراضات من اتحادات طلاب 12 جامعة حكومية أعلنت رفضها للائحة، في بيان لها الثلاثاء، مُعتبرة أنها تقيد أي صلاحيات لاتحاد الطلاب، وتضع قيودًا على عمل الأنشطة، وتهمش دور الاتحادات الطلابية، وتقتل العمل الطلابي داخل الجامعات، وتقف حائلًا دون حرية الرأي والتعبير فيها.

وتحت عنوان “لا لقتل الحياة فى جامعات مصر”، أعلن اتحاد طلاب مصر في 12 جامعة أنه لم يتح لأحد من الطلاب المشاركة فى إقرار اللائحة الطلابية الحالية أو إبداء رأيه فيها، أو حتى للاطلاع عليها نهائيا، حيث تمت صياغة المشروع الحالى بالكامل من خلال لجنة تم تشكيلها من المجلس الأعلى للجامعات، وذلك بعد إقصاء الطلاب تماما، ثم عرضت اللجنة مشروعها على الطلاب فى معسكر أبى قير، مما جعل 17 جامعة حكومية تنسحب رفضا لما حدث .

كما يأتي إقرار المجلس الأعلى للجامعات لـ”اللائحة الطلابية” في ظل اعتقال السلطات الحالية في مصر لأكثر من 110 من طلاب الجامعة، اعتقلوا فقط فقط منذ انطلاق العام الدراسي الجديد في 11 أكتوبر 2014، وذلك بحسب تقرير أصدرته، أمس، المنظمة الحقوقوية الدولية هيومن رايتس ووتش.

وطالبت المنظمة السلطات المصرية بالإفراج عن طلاب الجامعات المعتقلين، مؤكدة أن حملات الاعتقال تهدف إلى منع تجدد الاحتجاجات الطلابية التي اندلعت مرارا منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو 2013، وهو ما يعني أن السلطات تستهدف النشاط الطلابي السلمي، والحق في حرية التجمع” بحسب المنظمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …