‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مصادر في “التحالف”: انسحاب الجبهة السلفية وحزب الاستقلال كان مفاجئًا
أخبار وتقارير - ديسمبر 6, 2014

مصادر في “التحالف”: انسحاب الجبهة السلفية وحزب الاستقلال كان مفاجئًا

قال مصدر مسؤول بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب: إن قرار الجبهة السلفية وحزب الاستقلال بالانسحاب من التحالف كان مفاجئًا.

وأضاف في تصريحات خاصة أنه “لم يتم مناقشة أي تصور بانسحاب أو خروج من الجبهة السلفية وقرارها كان مفاجئًا”.

وتابع المصدر: “غلب على قرار الجبهة طابع الرد على عدم توفيقها في فعالياتها الخاصة الأخيرة”.

وعاب المصدر “مغادرة أحد كيانات التحالف دون استئذان أو نقاش وفي ظروف غامضة”.

أما عن موقف حزب الاستقلال، فقال المصدر إن “موقفه كان معلقًا، ولم يتم حسمه؛ بسبب مشاورات ثنائية بين الحزب وجماعة الإخوان المسلمين، وتم الإعلان مباشرة عن طريق مجدي حسين بعد ضغوط مباشرة منه من داخل السجن”.

وأوضح المصدر أن قيادات حزب الاستقلال، التقت د. محمد علي بشر وزير التنمية المحلية في حكومة د. هشام قنديل، ومنسق عام التحالف قبيل اعتقاله، واتفقا على تعليق التجميد مقابل تفاهمات، ولكن الحزب أصدر بيان مجدي حسين بشكل منفرد.

وأعرب المصدر عن رفضه كل ما ورد في رسالة المناضل مجدي حسين الواردة بشأن تجميد حزب الاستقلال في التحالف، فيما يخص مواقف الإخوان الوطنية المناهضة للهيمنة الصهيونية الأمريكية وانقلابها، وقال: “نرى أنه خانه التعبير والرأي فيما قال، ولنا كلام معه بعد الحرية وجهًا لوجه”.

ودعا المصدر المسئول بالتحالف كلاً من حزب الاستقلال والجبهة السلفية إلى استكمال مسار الثورة والحراك المناهض للانقلاب العسكري بقوة بحسب ما يرونه من آليات حتى إسقاط الانقلاب العسكري والهيمنة الصهيونية الأمريكية واستعادة الحرية والإرادة الشعبية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.

وأشار المصدر إلى أنه لا يزال بالتحالف جماعتان هما الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية، بالإضافة إلى 8 أحزاب هي: الحرية والعدالة، والبناء والتنمية، والأصالة، والفضيلة، والتوحيد العربي، والراية، والإصلاح المصري، والحزب الإسلامي.

وأوضح أن هناك 22 حركة وائتلافًا لا تزال ضمن مكونات التحالف، تتقدمهم حركة مهنيون ضد الانقلاب (ممثلة لأكثر من 15 حركة مجتمع مدني) بالإضافة إلى نساء ضد الانقلاب، ومسيحيون ضد الانقلاب، ومجلس أمناء الثورة، وائتلاف القبائل العربية، وممثلين لنوادي أعضاء هيئة التدريس، وممثلين للعمال، والهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح.

واختتم: “التحالف مستمر في قيادة الحراك الثوري، والمشاورات الداخلية مستمرة في دراسة الموقف وله عتابه على مغادرة أحد دون استئذان او نقاش وفي ظروف غامضة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …