‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مظاهرات رفض براءة مبارك.. ميادين مغلقة ومدافع متأهبة وثوار مختلفون
أخبار وتقارير - ديسمبر 5, 2014

مظاهرات رفض براءة مبارك.. ميادين مغلقة ومدافع متأهبة وثوار مختلفون

وسط حالة تأهب وانتشار أمني مكثف، وقلق رسمي من اختراق المتظاهرين للميادين الكبرى، انطلقت مظاهرات شعبية حاشدة نظمها عدد من القوى الثورية، اليوم الجمعة، للتنديد ببراءة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ووزير داخليته ومعاونيه الستة، من تهمة قتل المتظاهرين بثورة 25 يناير.

وتطغى حالة الانقسام السياسي على مظاهرات اليوم، بالرغم من توحد أسباب التظاهر، حيث دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية، والذي يضم عددا من القوى والإحزاب السياسية ذات التوجه الإسلمي، للتظاهر بجميع ميادين مصر تحت شعار “القصاص والاصطفاف”؛ للمطالبة بالقصاص العادل من مبارك وأعوانه بسبب قتل المتظاهرين، كما تطالب مظاهرات تحالف دعم الشرعية اليوم لاصطفاف جميع القوى الثورية لإسقاط ما يصفونه بالانقلاب العسكري، والذي يعتبرونه امتدادا لحكم المخلوع مبارك.

في المقابل دعت حركة 6 أبريل للتظاهر في ميدان “عبدالمنعم رياض” دون الاقتراب من ميدان التحرير، تحت شعار “جمعة الشهيد”؛ لتأكيد رفضهم لبراءة المخلوع مبارك، إلا أنهم أكدوا في الوقت ذاته رفضهم التام للتنسيق مع مظاهرات التحالف الوطني لدعم الشرعية أو جماعة الإخوان المسلمين، باعتبار أن مطالبهم الثورية مختلفة، على حدد زعمهم.

وعلى الصعيد الأمني، سيطرت حالة من القلق والخوف على السلطات الحالية في مصر من حشد المتظاهرين وتجمعهم داخل ميادين القاهرة الكبرى، حيث أكدت وكالة الأنباء الرسمية أن قوات الشرطة والجيش كثفت، صباح اليوم، من وجودها بجميع مداخل القاهرة الكبرى؛ استعدادا للمظاهرات التي تمت الدعوة لها اليوم رفضا لبراءة مبارك.

وأكدت وكالة (أ ش أ) أن القوات طوّقت مداخل محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية، ونشرت الأكمنة والتمركزات الأمنية الثابتة والمتحركة عليها، سواء بالطرق الصحراوية أو الزراعية.

كما شهد محيط ميدان التحرير انتشارا أمنيا مكثفا؛ استعدادا للمظاهرات المنددة ببراءة مبارك، حيث تمركزت عدة آليات عسكرية أمام البوابة الجانبية للمتحف المصري بالقرب من ميدان عبد المنعم رياض، بالإضافة إلى تمركز تشكيلين من قوات الأمن المركزي ومدرعة، بالقرب من ميدان سيمون بوليفار بمحيط السفارة الأمريكية.

كما شهد ميدان رابعة العدوية وجودًا أمنيا مكثفا، وتمركزت الآليات العسكرية بشارع الطيران، وبعض الشوارع الخلفية المحيطة بمسجد رابعة، فضلا عن نشر الحواجز المعدنية بتلك الشوارع، تحسبا للحاجة إلى إغلاق الميدان وقت الضرورة، في الوقت الذى سيرت فيه قوات من الأمن المركزي دوريات متحركة بمدينة نصر للتصدي لمظاهرات الإخوان فور خروجها.

وعلى الصعيد نفسه، تم نشر تشكيلات من قوات الأمن المركزي و3 مدرعات بشارع جسر السويس، وهى المنطقة التي تشهد كل أسبوع أعمال عنف، كما سيرت قوات الأمن دوريات أمنية من قوات الأمن المركزي بشارعي الهرم وفيصل، وأعلى الطريق الدائري.

وتسبب الرعب الأمني من وصول متظاهرين لميدان التحرير في إغلاق قوات الأمن لمحطة مترو جمال عبد الناصر، بالخط الأول «حلوان- المرج»، صباح اليوم الجمعة، تحت ذريعة دواع أمنية، وذلك خوفا من وصول المتظاهرين لميدان التحرير عن طريق محطة جمال عبد الناصر.

جدير بالذكر أن مظاهرات، اليوم، تتزامن مع ذكرى أحداث الاتحادية التي جرت في الخامس من ديسمبر 2012 بمحيط قصر الاتحادية في عهد الرئيس مرسي، وأسفرت عن مقتل 10 من بينهم الصحفي الحسيني أبو ضيف و8 من شباب جماعة الإخوان المسلمين.

وبعد عزل الرئيس محمد مرسي من قبل المؤسسة العسكرية، يحاكم الرئيس مرسي حاليا وعدد من قيادات الإخوان بتهمة قتل المتظاهرين والتحريض عليهم فى تلك الأحداث، إلا أن تسريبات إذاعتها قناة “مكملين” الفضائية، أمس، لعدد من أعضاء المجلس العسكري، أكدت وجود حالات تلاعب وتزوير في أوراق تلك القضية بهدف توريط مرسي فيها، بحسب التسريبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …